تقرير الحلقة التاسعة من سلسلة إقرأ كتب الهيئة الطاهر الطويل وعبد الحق الزروالي ولطيفة أحرار ضيوف “إقرأ كتب الهيئة”

 

 

تقرير الحلقة التاسعة

من سلسلة إقرأ كتب الهيئة

الطاهر الطويل وعبد الحق الزروالي ولطيفة أحرار ضيوف “إقرأ كتب الهيئة”

 

     

     قدمت الهيئة العربية للمسرح يوم الأحد 25 يوليو 2021م الحلقة الشهرية التاسعة من سلسلة “إقرأ كتب الهيئة”، ضمن برنامج عين على المسرح، الحلقة نقلت الكترونيا عبر (تقنية زوم) مباشرة على منصات الهيئة الإلكترونية وعلى صفحات التواصل الاجتماعي.

     مدار نقاش الحلقة كتاب “المسرح الفردي في الوطن العربي.. مسرح عبد الحق الزروالي نموذجا” تأليف الباحث المسرحي والإعلامي المغربي الطاهر الطويل، الصادر ضمن منشورات الهيئة العربية للمسرح في الشارقة العام 2015م – سلسلة دراسات (19). والذي نشر طيلة شهر يوليو 2021م بصيغة PDF على الموقع الإلكتروني للهيئة العربية للمسرح.

     بدأ مسير الحلقة التاسعة من سلسلة إقرأ كتب الهيئة بشكر المتدخلين الثلاث عبد الحق الزروالي، لطيفة أحرار والطاهر الطويل على تلبية دعوة الهيئة العربية للمسرح بقبول المشاركة في هذه الحلقة. كما رحب بالحضور الذي تابع الحلقة قائلا: وصلنا اليوم الحلقة التاسعة من سلسلة إقرأ كتب الهيئة، ومحور نقاش هذه الحلقة هو كتاب “المسرح الفردي في الوطن العربي.. مسرح عبد الحق الزروالي نموذجا” تأليف الباحث المسرحي والإعلامي المغربي الطاهر الطويل..

قبل استئناف الحلقة أحب أن أبلغكم تحيات وشكر السيد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح أ.اسماعيل عبد الله والدكتور يوسف العايدابي وكل زملائي هنا بالهيئة العربية للمسرح في الشارقة الذين يحيونكم ويشكرونكم على المشاركة في هذه الحلقة الجديدة.

     ثم استطرد، هل المسرح الفردي مدخل اتجاه يرقى إلى مصاف الاتجاهات المسرحية؟ أم إنه لا يعدو ان يكون حالة ظرفية طارئة؟ أهو ظاهرة مستجدة أفرزتها أسباب معينة؟ أم أنه شكل مسرحي ذو جذور في الحضارتين العربية واليونانية؟ وما مدى قدرته على تقديم إضافات نوعية للمسرح العربي عامة؟

     تلك جملة إشكالات – كما يقول مؤلف كتاب “المسرح الفردي في الوطن العربي.. مسرح عبد الحق الزروالي نموذجا” – لا تنفك تثار بصدد “المسرح الفردي”، فتجعله نقطة تقاطع لردود فعل متباينة، تبدأ من التسمية نفسها، قبل أن تطال مصداقية النظرية والإجرائية، سواء اقترنت بالتساؤل عن مشروعية انتمائه لروح المسرح وجوهره، أم بالاشتغال النقدي – وربما الانتقادي أحيانا – المنصب على عروض مسرحية بعينها، حين تفصح عن كينونتها تحت رداء “المسرح الفردي”.

الكتاب يلامس جوانب تلك الإشكالات في ضوء تجربة الفنان عبد الحق الزروالي، هذه التجربة التي لا مراء في أنها أثبتت حضورها الملحوظ في الساحة المغربية والعربية المسرحية وذلك بصرف النظر عن موقف كل واحد منها سلبا أو إيجابا.

     اشتمل كتاب “المسرح الفردي في الوطن العربي.. مسرح عبد الحق الزروالي نموذجا” على مدخل وثلاثة فصول جاءت كالتالي: الفصل الأول، هوية المسرح الفردي / الفصل الثاني، تجربة عبد الحق الزروالي / الفصل الثالث، قراءة في مسرحية “رحلة العطش” لعبد الحق الزروالي / ثم ذُيل الكتاب بالنص الكامل لمسرحية “رحلة العطش”.

     معنا في هذه الحلقة المبدع المسرحي عبد الحق الزروالي والأستاذ الباحث الطاهر الطويل والمبدعة لطيفة أحرار… مرحبا بكم جميعا.

تقديم الأستاذ الطاهر الطويل

     الطاهر الطويل صحافي محترف منذ 1987. رئيس تحرير بمديرية البرامج بالقناة الثانية2M (منذ 2004). ملحق إعلامي بالسفارة السعودية بالرباط (2002/2004). رئيس القسم الثقافي بجريدة “الميثاق الوطني” (1987/2002) مؤسس المجلة الثقافية الإلكترونية “لغتنا”. عضو المجلس الإداري لاتحاد كتاب المغرب. عضو المجلس الوطني الفيدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية (سابقا). نائب رئيس الجمعية المغـربية لحقوق المشاهد.

كاتب متعاون مع عديد من الصحف المغربية والعربية. شارك في العديد من الندوات الفكرية والثقافية والإعلامية

صدر له: كتاب “لسان الحال” 1998/ كتاب “المسرح الفردي في الوطن العربي”، 2015.

شارك في مُؤلّفات جماعية كثيرة وأعد برامج تلفزيونية ومجلات تلفزيونية عديدة يومية للعديد من التظاهرات الثقافية والفنية منذ 2008

شارك كعضو في العديد من لجن التحكيم المسرحية…

تكريم من لدن الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب (2008).

طرح عبد الجبار خمران مسير اللقاء سؤال:

ماذا نقصد بالمسرح الفردي؟ وما الذي يميز تجربة الفنان عبد الحق الزروالي لتكون نموذجا في دراستك المخصص للمسرح الفردي في العالم العربي…؟

مداخلة الأستاذ الطاهر الطويل

شكرا لك صديقي الأستاذ عبد الجبار خمران، وأشكر الهيئة العربية للمسرح على هذه المبادرة الطيبة “سلسلة إقرأ كتب الهيئة” وأشكر جميع العاملين والعاملات فيها، أشكر أيضا حضور الفنان الكبير الأستاذ عبد الحق الزروالي والفنانة الكبيرة لطيفة أحرار كما أشكر كل الفنانين والفنانات والمثقفين والنقاد الذين يتابعون هذا اللقاء.

أعتبر مبادرة الهيئة طيبة بكسر الحواجز التي فرضتها علينا جائحة كورونا، وإتاحة هذا اللقاء ولو بشكل افتراضي في انتظار أن يتحقق اللقاء المباشر، باعتبار أن المسرح، كما نعرف جميعا، هو لقاء انساني حي ومباشر…

اسمحوا لي أصدقائي صديقاتي أن أتقدم بأحر التعازي إلى الأسرة المسرحية العربية في مختلف البلدان العربية في فقدان العديد من المسرحيين العرب الذين رحلوا عنا مؤخرا، وأخص بالذكر الأسماء البارزة التي فقدناها في اليومين الأخيرين، الفنانين الجزائريين أحسن عسوس وعبد المالك بوساحل وادريس الشقروني. تعازينا لأصدقائنا المسرحيين في الجزائر ولكل المسرحيين في العالم العربي.

بخصوص كتاب “المسرح الفردي في الوطن العربي.. مسرح عبد الحق الزروالي نموذجا” الصادر عن الهيئة العربية للمسرح في طبعتين وهذه من مكرمات الهيئة، طبعة الشارقة وطبعة الرباط. أما لماذا صدر الكتاب في طبعتين؟ فلأنه ببساطة لما صدر الكتاب في العام 2015م ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي الدورة السابعة في الرباط، وتم إقامة حفل توقيع له في مسرح محمد الخامس لقي الكتاب اهتماما من طرف المسرحيين والفنانين المغاربة والعرب، أيضا خصصت وزارة الثقافة المغربية، في تلك السنة، رواقا خاصا لعرض كتب وإصدارات الهيئة العربية للمسرح في المعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء، وقد كان لي لقاءات تقريبا يومية في المعرض مع عشاق أب الفنون وهناك كنت أوقع الكتاب. لذلك جاءت فكرة إصدار طبعة الرباط، واستطعنا بمعية أصدقائنا في الهيئة والجمعيات والجامعات والكليات والمهتمين أن ننظم العديد من اللقاءات وحفلات توقيع للكتاب في مختلف المدن المغربية. استطاع الكتاب إلى شمال المغرب وجنوبه وإلى شرقه ووسطه، واستمرت الإحتفاءات به منذ 2015م وحتى اليوم، ولولا ظروف الجائحة لكانت هناك لقاءات أخرى للاحتفاء بالكتاب. وكل ذلك هو فرصة أولا للتعريف بالكتاب وأيضا بالجهود التي تقوم بها الهيئة لدعم المسرح والمسرحيين، وتعريف بتجربة مسرحية مميزة وهي تجربة المسرحي عبد الحق الزروالي.

لماذا تجربة عبد الحق الزروالي؟

أولا، لأن الزروالي راكم العديد من المسرحيات، منذ أكثر من أربعين عاما. هناك طبعا مسرحيون مغاربة وعرب قدموا مسرحيات مونودرامية، منهم الراحل محمد تيمد، الراحل حوري حسين، نبيل لحلو، الراحل عبد الكبير الشداتي، شفيق السحيمي، الراحلة فاطمة شبشوب، الراحل محمد الكغاط أيضا الذي كتب نصا مونودراميا بعنوان “بشار الخير”، المسرحي عبد الكريم برشيد كتب نصا مونودراميا أيضا “الناس والحجارة”…

ولكن يبقى عبد الحق الزروالي هو الذي أخلص لهذا التوجه لسنين طويلة. استطاع أن يتميز بتجربته التي وصلت إلى فضاءات متعددة لم يكن يصلها كل المسرحيون في المغرب، وهذه من مميزات تجربة عبد الحق الزروالي. قدم مسرحياته في فضاءات لا تتوفر فيها شروط العرض المسرحي. قدم عروضه في المدارس والجامعات وفي المستشفيات والساحات العمومية في بعض المراكز… وكان يتنقل بسيارته الخاصة حاملا ديكوراته وملابسه واكسسواراته ليصل بعروضه إلى أقصى مدى في المغرب وفي الوطن العربي… لا ننسى أنه جاب بسيارته العديد من الدول العربية، وحقق بذلك سيطا لهذه التجربة، التي لقيت اهتماما نقديا وإعلاميا متميزا كما لقيت اهتمام من الجمهور بالإضافة إلى إحرازه على جوائز مسرحية قيمة.

بالإضافة إلى ذلك مسرح الزروالي يزاوج بين مسارين:

– مسار استلهام مكنزمات الفرجة المسرحية كما نعرفها، على مستوى شروط العرض المسرحي المعاصر.

– ومسار يستلهم إشكالات وبنيات المسرح كما عرفناه في الفرجات الشعبية. تجربة الزروالي المسرحية هي امتداد لتلك الفرجات الشعبية التي تقتصر على “ممثل واحد” والمتمثل في الحكواتي والحلايقي في الساحات الشعبية والذي كان يستطيع ان يشد الجمهور ويجذبه إلى ما يقدمه من فرجات لساعات طوال…

إذا كان المسرح عدو الملل – كما قال أحد المسرحيين – فقدرة عبد الحق الزروالي على شد الجمهور لأكثر من ساعة ونصف تحول دون أن يتسرب ذلك الملل إلى الجمهور، لأنه يؤسس عمله المسرحي على إيقاعات متعددة منها الخطاب – السينوغرافيا – التشخيص… لذلك – وكما تحدثت في الكتاب – وصفت الزروالي بالفنان الشامل، بمعنى انه متمكن من عناصر العمل المسرحي فهو ممثل ومخرج ومؤلف وسينوغراف وشاعر أيضا، بل – ولمن لا يعرف ذلك – فهو مغني كذلك بصوت مبدع، فلو لم يكن الزروالي ممثلا لكان مغنيا.. وكثيرا ما طربنا لصوته وهو يؤدي أغان مغربية معروفة، أو أغان أساسها أشعاره المميزة.

أختم وألخص الفكرة، لقد استطاع عبد الحق الزروالي أن يؤسس للمسرح الفردي أو المونودراما أو مسرح الممثل الواحد… (مهما اختلفنا حول المسميات) قلت استطاع أن يؤسس لهذه التجربة ويرسخها في العالم العربي.. واليوم نعيش نوعا من النهضة للمسرح المونودرامي حيث أقيمت له مهرجانات خاصة في المغرب والعالم العربي وحتى في أوربا… واستطاعت المونودراما ان تجد حلول للمشاكل التي تصاحب عادة العروض المسرحية، سواء تعلق الأمر بالمشاكل المادية أو الفنية كاستغلال السينوغرافيا… والمونودراما أظهرت – كما أشرت إلى ذلك في الكتاب – بأن المسرح ليس رهينا بعدد الممثلين.. فقد نشاهد مسرحية يشارك فيها عدد كبير من الممثلين (أكثر من عشرين ممثل) ولا تشدك. وقد نشاهد مسرحية بممثل واحد ويملا أمامنا هذه المساحة الفارغة – كما يسميها بيتر بروك – ويستطيع هذا الممثل بمفرده أن يجعل تحس وكأنك تشاهد العديد من الممثلين. فعبد الحق الزروالي ممثل واحد في مسرحياته على الخشبة وتبدو لنا الشخصيات المتعددة التي يشخصها تملأ الفضاء الفارغ، وتشدنا إليه إحساسا وجوارحا وإبداعا ومتعة جمالية شاملة.

أشكر مجددا الهيئة على احتفائها بتجربة عبد الحق الزروالي – من خلال إصدار هذا الكتاب – ومن خلاله بتجارب المسرحيين العرب الذين يقدمون هذا النوع من الإبداع المسرحي.. لا ننسى أن الفنانة الجزائرية الراحلة صونيا شخصت مونودراما رائعة شاهدناها في المغرب وهي “فاطمة” نص بنكَضاف… ولا ننسى أيضا ممثلات مغربيات قدمن مونودرامات مهمة كفاطمة شبشوب التي كانت تستلهم فرجة الحلقة وتقدمها كمونودراما… لطيفة أحرار فنانة أيضا متميزة في أعمالها المونوددرامية والعديد من المسرحيات في البلدان العربية يقدمن أعمالا مونودرامية مهمة… فلهن، ولجميع المسرحيين العرب، تحياتي وتقديري على ما يقدموه وعلى هذا المسرحي النضالي.

– عبد الجبار خمران: شكرا الأستاذ الباحث الطاهر الطويل على هذه المداخلة الغنية بالمعلومات والمغرية بقراءة الكتاب لمن لم يقرأه بعد.. بدورنا نترحم على كل المسرحيين الذين فقدناهم في زمن الوباء هذا ونخص بالذكر المسرحيين الجزائريين الذين فقدناهم في الأيام الأخيرة ادريس الشقروني وأحسن عسوس وعبد المالك بوساحل…

أتوجه الآن إلى المسرحي القدير الأستاذ عبد الحق الزروالي.. كيف أقدم الزروالي هذا المسرحي الذي بدأ المسرح في أواخر الستينات وإلى اليوم بالذات حيث أنه سيقدم مسرحيته الأخيرة يوم 11 غشت 2021م في المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط. هي تجربة طويلة عريضة لمسرحي حمل على كاهله هم المسرح وعبئ العرض المسرحي، كانت للزروالي سيارة يجوب بها بلدان المغرب الكبير، وكان عندما يسأله المسؤولون في المغرب عما يريد كمسرحي، يجيب بسخريته “أصلحوا لنا الطرقات!” الزروالي يبتغي الذهاب بمسرحياته عميق في الجغرافيا وفي المجتمع..

تقديم الأستاذ عبد الحق الزروالي

     عبد الحق الزروالي مسرحي مغربي قدير، مؤلف ومخرج وممثل مسرحي وسينمائي وصحفي وشاعر فهو صاحب ديوان “نشوة البوح”..  يعتبر رائدا للمسرح الفردي في المغرب والعالم العربي.

جمع الزروالي بين المسرح والشعر والإعلام المكتوب والمسموع والمرئي. كان محررا بجريدة الأنباء وبجريدة العلم وكتب في عدد من المنابر الإعلامية، وأعد وقدم عددا من والمواد والبرامج الإذاعية لعل أشهرها برنامجه الذي دام عدة سنوات على أثير الإذاعة الوطنية بعنوان “إشراقات فكرية”.

شارك الزروالي أيضا في كتابة السيناريو في عدد من الأعمال الدرامية التلفزية وفي السينما. كما اقتحم مجال الكتابة الروائية، بتشجيع من الروائي عبد الرحمن منيف في روايته التي عنونها بـ “الريق الناشف”.

من مسرحياته: “الوجه والمرآة” (1976) “صالح ومصلوح” (1979) “ضريبة العشق” (1980)

“شجرة الحي” (1980) “جنائزية الأعراس” (1982) “رحلة العطش” (1984) “عكاز الطريق” (1985)

“سرحان المنسي” (1986) “برج النور” (1986) “افتحوا النوافذ” (1992) “زكروم الأدب” (1993)

“انصراف العشاق” (1994) “عود الريح” (1996) “عتقوا الروح” (1997) “كدت أراه” (2001) “هاملت مرة” أخرى” (2004) “رماد أمجاد” (2006) “واش فهمتي” (2009) “كرسي الاعتراف” (2011)

“انقب واهرب” (2013) “الطيكوك” (2016) “آش سمّاك الله” (2017)

أفلام: 2008: بوشعيب بوسعود (فيلم تلفزي) 2012: الطريق إلى طنجة (فيلم تلفزي) 2015: غرام وانتقام (فيلم سينمائي)

مسلسلات 1998: السراب، في دور “المشموم” 2019: عيون غائمة

شارك كعضو في لجن تحكيم مسرحية وحضر مهرجانات عربية عريقة وتم تكريمه في العديد من المناسبات.

طرح عبد الجبار خمران مسير اللقاء سؤال:

الأستاذ عبد الحق الزروالي، مرحبا بك.. شرفتنا بحضورك معنا في هذه الحلقة من سلسلة “إقرأ كتب الهيئة”

الزروالي: سي عبد الجبار صباح النور

خمران: صباح النور أستاذي العزيز.. سؤالي لك:

هل كان التوجه إلى (المسرح الفردي) فعل أم ردة فعل؟

وهل هو استجابة للمنحى التأصيلي باعتباره استمرارا متطورا للراوي والحكواتي والسامر والحلايقي والمداح… ويقدم في أي مكان تتوفر فيه شروط اللقاء الجماعي الذي يسمح بالتمثيل وتقديم فرجة أمام جمهور؟ أم، ربما، هي الحالة المزرية التي كانت تعيشها الفرق على مستوى الإنتاج والعناية المعنوية، ناهيك عن تضييق الحصار على مسرح الهواة آنذاك، هو ما كان السبب أو دافعا أساسيا لهذا الخيار المسرحي؟

مداخلة الأستاذ عبد الحق الزروالي:

     بعد تقديم سي الطاهر الطويل وبعد تمهيدك سي عبد الجبار… أقول أن أصعب شيء هو أن يتكلم الإنسان عن نفسه. الحمد لله وفي إطار ثقافة الإنصاف والإعتراف، أن هذا المجهود الذي أشار إليه سي الطاهر والذي أشرتَ إليه سي عبد الجبار.. (وبالمناسبة أشكر الطاهر الذي قال تجربتي أربعة عقود لأبدو أصغر سنا.. بل هي ستة عقود فقد بدأت في 1961م ونحن الآن في العام 2021م) شخصيا لا أتباها بالحقبة الزمنية ولا بعدد الأعمال التي أنجزت. أتباها بأمر واحد هو: من أين لي بهذه القدرة على تحقيق هذا الإنجاز؟! فلي فترة الستينات عندما بدأت تجربتي، كان هناك في مدينتي فاس وفي المغرب ككل، تجارب مسرحية وأسماء قوية في الكتابة المسرحية والإخراج والتشخيص.. وبالتالي اذكر وأنا طفل صغير (في سن التاسعة من عمري) رسمت مثلثا لرؤيتي ومسار التجربة التي كنت أريد الوصول إليها.. ارتميت في أحضان المسرح ففي تلك السن لم يكن لدي الوعي الذي يجعلني أقرر انني سأمارس المسرح… إنما هناك صدف وظروف رمتني في أحضان المسرح – كما قلت – في العام 1961م وأنا ابن التسع سنوات.

فاقتديت في مدينة فاس بثلاثة رموز هم، الراحل محمد تيمد والراحل زكي العلوي والراحل محمد الكغاط.. وعلى الصعيد الوطني اقتديت بثلاثة رموز أيضا هم، الراحل الطيب الصديقي والراحل الطيب لعلج والراحل محمد سعيد عفيفي.. وعلى الصعيد العالمي بثلاثة رموز أيضا هم، شيكسبير، موليير وبريشت.

وعندما نتحدث عن شيكسبير وموليير وبريشت فإننا نرسم الملامح الشمولية للمسرح كيفما كان.. وعندما رسمت هذا المخطط في سن مبكرة، قلت مع نفسي إذا انا جدير بالمسرح فهؤلاء هم القدوة وهذا هو المسار.. في عام 1965م قدم الصديقي رحمه الله مسرحية “النقشة” مع الممثل الجزائري الرائع سيدي أحمد أكَومي، وهي مسرحية فردية.. وفي 1967م قرأت رواية مصطفى المنفلوطي “ماجدولين” فانبهرت بقيمتها الأدبية وحورتها من رواية للقراءة إلى مسرحية فردية كنت اعرضها في جميع الأماكن. وعندما قدمتها في ثانوية مولاي إدريس بفاس بمناسبة نهاية السنة الدراسية أثارت ضجة على الصعيد المحلي والوطني.

وفي 1967م لم يكن لدي الوعي الذي يمكن أن أقول معه يومها أنني اخترت أن أمارس المسرح، هناك إشارات يبعث بها القدر وعليك أن تلتقط تلك الإشارات وأن تسترشد بها وتكون جديرا بها، لكي تدخل مسارا أنت لا تعرف مراحله ولا أبعاده أين ستصل بك.

إذا لن أكرر نفس الكلام. سؤالك سي عبد الجبار هل المسرح الفردي فعل أم رد فعل؟ الجواب: هما معا. فهو فعل وقد شرحت لك أسباب نزوله، وهو رد فعل، لأنه منذ بداية الإستقلال ليس لدينا فيما يخص المسرح شيء اسمه المؤسسة، لا نمارس المسرح بصفة عامة كفعل بقدر ما نمارسه كردة فعل. لا نمارس المسرح كغاية بقدر ما نمارسه كوسيلة لغايات أخرى. ففي ظل الإكراهات وتدني مسرح الهواة عام 1976م (فمسرح الهواة عاش فترة نهضته من 1968م حتى 1974م) في العام 1976م لم أستطع أن أقطع علاقتي بالمسرح، لأنني أعتبر أن المسرح هو سر وجودي أصلا بصفة عامة.

فقلت لكي أنفلت من هذه الإكراهات وهذه الأزمة، لابد أن أبحث لنفسي عن شيء يميز مساري في هذا الميدان، فجاءت المسرحية الفردية “الوجه والمرآة” كأول محاولة، على أساس إما ان تكون أول عمل مسرحي في هذا المسار، أو تكون المسرحية التي سأغلق بها باب وأقول للمسرح وداعا! (وأتركها في عزها، كما يقال)..

ولذلك سي عبد الجبار “خذ من الله ما أعطاك” وأشكر الله ان مهد إلي فرصا وطريقا. لأنه لولا المسرح! هل تتصور ماذا كان سيكون الزروالي لولا المسرح؟ – كارثة على جميع المستويات.. ولذلك السؤال الذ أطرح دائما – وهل كل منا يطرح هذا السؤال على نفسه – هل أنا جدير بالإنتماء إلى المسرح؟ إذا كنت تطرح هذا السؤال على نفسك كل يوم، فأنت فعلا جدير بالمسرح.

منذ أن عشقت فن المسرح وانصهرت فيه، وأنا أقول: من يعشق المسرح لا يجب أن يطلب من المسرح أن يعطيه أي شيء. والعلاقة بالمسرح هي هذه: أن تعطيه كل شيء، ولا تطلب منه أي شيء. وعندما نقرأ سير المسرحيين الذاتية والتجارب العالمية لمبدعين كبار نجد أنهم عانوا من نفس الإكراهات ونفس الأوجاع ونفس المضايقات ونفس المحن.. وهذا هو المسرح وهذه طبيعته.

لن أكرر نفس الكلام، أنا فخور ولا أعرف هل استطعت فعلا أن أحقق كل ذلك.. وعندما أقرأ ما فات أقول “لا يمكن ان أكون قد عشت كل ذلك” لهذا أقول على سبيل الدعابة “أنا حفيد عبد الحق الزروالي” وقبل عشر سنوات كنت أقول لهم “أنا ابن عبد الحق الزروالي” حتى أخفف على نفسي الشعور بهذه الهالة.. لأنه إذا تأكدت بأنني أنا هو عبد الحق الزروالي فلن أنجز شيئا بعد ذلك.. سأتوقف وسينتهي الكلام!

مرة في العراق طرحت علي الشاعرة العراقية أمال الجبوري سؤالا منذ ما يناهز 32 عاما (كنت ما أزال صغيرا). السؤال يقول: “ألا ترى أنك وصلت مبكرا؟” قلت لها سؤالك يحتوي على خمس كلمات لذا سأجيبك بخمس كلمات: “أعترف أنني لم أبدأ بعد”.

– عبد الجبار خمران: شكرا الأستاذ عبد الحق الزروالي صاحب التجربة المسرحية الغنية التي يحيطها هذا التواضع الذي عبرت عنه جملتك الأخير مما يجعلها متجددة دائما…

الآن سأعطي الكلمة للفنان لطيفة أحرار وقبل ذلك أقدمها باقتضاب:

تقديم لطيفة أحرار

     لطيفة أحرار ممثلة ومخرجة مسرحية وسينمائية مغربية تخرجت من «المعهد العالي للفنون المسرحية» في مصر عام 1995 وهي حاليا أستاذة تدرس مادة التشخيص في هذا المعهد. حاصلة على الماستر السينمائي من جامعة عبد المالك السعدي، أنجزت عدة أفلام سينمائية من بينها وثائقي عن والدها الراحل بعنوان “السفر الأخير”، الذي شاركت به في عدة مهرجانات. وحاز على جوائز مهمة..

قدمت العديد من المسرحيات والأفلام والمسلسلات… شاركت بأعمالها المسرحية والفنية في العديد من المهرجانات الوطنية والعربية، ونالت العديد من الجوائز، سواء في المغرب، أو في المهرجانات الدولية. تم تكريمها في العديد من المناسبات والتظاهرات شاركت كعضو في لجن تحكيم عديدة.

من اعمالها المسرحية كفر ناعوم أوطو صراط – العازفة – درويشيات – واحد زوج ثلاثة – دون قشوح – بنت الريح –

أفلام “أبواب الجنة” و”جوع كلبك” ومن المسلسلات “من دار لدار” “الحرة” وغيرها.

– عبد الجبار خمران: مرحبا بك الفنانة لطيفة أحرار..

الممثل في الشكل التعبيري المسرحي الذي اصطلح عليه “المسرح الفردي” يتقمص فيه الممثل أدوارا عدة، إذا هو بشكل ما اختبار لدرجة الممثل من البراعة.. فهل ينحصر دور الممثل الواحد أو دور الممثلة الواحدة في إظهار براعة الأداء فقط أم له جماليات أخرى متعددة؟ إنطلاقا من تجربة عبد الحق الزروالي مدار نقاش حلقتنا ومن تجربتك في المونودراما الفنانة لطيفة أحرار؟

لطيفة أحرار: صباح النور على الجميع.. تحياتي.. شكرا عبد الجبار على الإستضافة، شكرا للهيئة العربية للمسرح على مبادرة إقرأ كتب الهيئة، هذه المبادرة التي تجعلنا نلتقي بفنانات وفنانين ومثقفات ومثقفين من العالم العربي – ولو افتراضيا – هذا اللقاء الجميل وتبادل الأفكار وهذا النقاش وهذا الجدال يثري الساحة المسرحية كما يثري – من خلال كل تجاربنا – هذا التواصل.

كتاب “المسرح الفردي في الوطن العربي.. مسرح عبد الحق الزروالي نموذجا” قرأته واعدت قراءته. شكرا الطاهر الطويل على هذا الكتاب الذي أثرى الخزانة المغربية والعربية.. وهو طريقة نقول بها شكرا لسي عبد الحق الزروالي هذا الهرم والفنان الكبير الذي – قبل أن أتعرف عليه شخصيا – تعرفت عليه من خلال التلفزيون من خلال البرامج التي كان يقدم من خلال جولاته المسرحية المميزة كمسرح فردي.

كنت دائما أتساءل قبل أن أدخل إلى المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي عن ماهية المسرح الفردي. وعندما التحقت بالمعهد كان سي عبد الحق الزروالي يحضر دوما في أروقة المعهد كان حاضر بالمصاحبة وبالنصيحة والاستشارة وكان حاضرا كمتتبع للخريجين وللطلبة وأيضا منفتح بحساسيته كفنان شامل متعدد ومتفرد وكمدبر ثقافي وليس فقط كممثل ومخرج ومؤلف. الزروالي يمتلك حدس التقاط الفنان الممثل والسينوغراف الذين يمكن ان يشتغل معهم.. انه منفتح على كل الحساسيات والتيارات جعل بعضهم ينضم إلى فرقته وتجربته خير دليل اشتغاله مع يوسف العرقوبي، خلود البطيوي ولطيفة أحرار…الخ

تعرفت على سي عبد الحق الزروالي، وحضرت عروضه وصفقت له وشاهدت رجلا يصل حد التصوف والحلول فوق الخشبة. حضور ممثل ببراعته وحركته بأدائه بهذه الطاقة وهذه الهالة التي تكون فوق الخشبة…

تعددت التسميات التي تصف الممثل الواحد على الخشبة: مونودراما، المسرح الفردي، مسرح الممثل الواحد، وان مان شو، صولو بلاي…إلخ وإن تعددت التصنيفات فأن يكون الممثل واحدا فوق الخشبة أو مع مجموعة أو مع مغني أو مع راقصين أو مع موسيقيين، فهو يحتاج إلى ان يتزود بطاقة فيزيائية وطاقة نفسية بانفعالات عصبية وبالتحكم والتركيز والإستيعاب والوعي بالشخوص والحالات التي تتوالى على مدار ساعة او ساعتين بحسب الزمن فوق الركح… حتى لا يحس الجمهور بالملل ولا يحس الممثل أو المبدع بالكلل.

هذه من العناصر التي اشتغل عليها عبد الحق الزروالي، الفنان الرائع الذي انطق مجموعة من المواضيع ومن الشخصيات.. جاءنا بشخصيات تاريخية وأخرى فانطازية إلى جانب شخصيات من واقعنا المعاصر… شخصيات استلهمها، ربما، في لقاء عابر وقد تكون شخصيات التقيناها مع بعض.. وهنا يستحضرني اشتغالي معه في مسرحية “عتقو الروح” والتي كان الزروالي وراء جمع ثلة من الفنانين لانجاز هذا العمل من بينهم الراحل سي عبد الصمد دينية مخرج العرض الله ارحمو والرحل سي عبد الله العمراني الله ارحمو كانت هناك حساسيات متعددة كمحمد البلهيسي، سي عبد المجيد فنيش، نعيمة الوادني، لطيفة أحرار وخلود البطيوي… كانت عند الزروالي القدرة على خلق هذه التوليفة والجميل انني كنت حديثة التخرج من المعهد (انجز العمل في 1997م) ولعبت دور أم الشخصية التي مثلها عبد الحق الزروالي… وللزروالي القدرة على تقمص كل الأعمار بسلاسة ورهافة وروح الدعابة التي تلازمه دائما وتعطيه نوعا من شغب طفولي جميل وبريئ.

هكذا جمع الزروالي كل هؤلاء الممثلين والممثلات ليمثلوا مسرحية “عتقوا الروح” والتي استطاع سابقا أن يقدم هذه المسرحة بمفرده وأن يشخص كل تلك الأدوار التي اقتسمناها جميعا معه في هذه التجربة.

هذه الاختيارات الجمالية التي يقوم بها الزروالي هي “فعل وردة فعل” كما قال في البداية، لكنها أصبحت اختيارا جماليا يجعلنا نصنفه من رواد هذا الفن فن الممثل الواحد القائم بذاته.

هنا سأنتقل إلى أن لقائي مع الزروالي ألهمني، حيث اشتغلت على فن المونودراما ولست الممثلة الوحيدة التي اشتغلت عليها في المغرب والعالم العربي.. ويبقى طبعا سي الزروالي الرائد وحدثنا عن عرضه الذي سيقدمه يوم 11 غشت (سأحضر لمشاهدة العرض سي عبد الحق).. والمسرحية هي رقم 23 في مسيرة الزروالي المسرحية.. تخيل أن كل مسرحية من تلك المسرحية عرفت مئات العروض وعدد كبير من الجولات في العالم العربي وفي المغرب حتى التخوم الصغير.. كنت أذهب إلى مناطق صغيرة ونائية في المغرب ويخبرني سكان هذه المناطق أن الزروالي مر من هنا منذ سنوات.. وأقول مع نفسي شكرا سي عبد الحق لأنك مررت من هذه التخوم ووضعت بذرة مسرح هنا.

تجربة مسرحية مفرحة وتدعو إلى الإعجاب.. وتجعلني كممثلة للمونودراما التوجه باختياراتي الى هذا الجنس التعبيري – وأنت تعرف سي خمران – انني دخلت اختبار المعهد بمونودراما للكاتب الأمريكي تينسي وليامز، ومن بعد في دراستي اشتغلت على العديد من الشخصيات والمسرحيات، وفي مشروع تخرجي قدمت مسرحية فيها شخصيتين… بعد ذلك قدمت المونودراما كاختيار جمالي.. يعجبني الإشتغال مع الجماعة، ولكن يعجبني أيضا بين الفينة والأخرى أن أدخل إلى عالم المونودرما لأنه يغري ولكنه في نفس الوقت صعب. لأنه العالم الذي يمكن أن “يفضح” الممثل، لأنه يكون وحيدا أمام الجمهور لديه آلته التي هي الجسد والصوت والأحاسيس وعلى الممثل أن يتوفر على لياقة بدنية وقوة جسمانية.. دون أن يحس بعياء أو بملل.. إذا هناك اشتغال بوعي واشتغال بجمالية سواء من حيث الأداء أو السينوغرافيا أو موضوع المسرحية..

ومسرحيات المونودراما التي قدمتها كانت استجابة لثيمات. فالموندرما في العالم فن قائم بذاته وهناك الرابطة العالمية لفن المونودراما يترأسها السيد محمد الأفخم، هناك أيضا مهرجان الفجيرة للمونودراما، هناك مهرجان “ثيسبيس” في ألمانيا والذي شاكت فيه وحزت على جوائز، كما انني حضرته كعضو لجنة تحكيم. هناك أيضا مهرجانات مونودراما تيمتها الأساسية “شيكسبير” كمهرجان أرمينيا لشيكسبير.. وعلى ذكر شيكسبير فقد اشتغلت على شخصيات نسائية من مسرحيات شيكسبير وأسميت المسرحية “نساء تبحث عن شبح” اشتغلت على مسرحية “كفرناعوم” مقتبسة عن قصيدة للكاتب والأديب ياسين عدنان ومسرحية “العازفة” للكاتبة السعودية ملحة العبد الله ومسرحية “الليلة الأخيرة” لمحمد سعيد الضنحاني.

هذه المسرحيات كلها تدخل في تصنيف المونودراما، كما كان هناك اشتغال – كما هو الشأن بالنسبة للزروالي – على الرواية. والرواية ملهمة جدا وتعطي نفسا مهما للمونو دراما حيث نجد مونولغ داخلي وتوالي احداث والصراعات التي تكون عند الشخصية ويتقمصها الممثل ويقدمها بجسده وروحه وبأفكاره واختياراته الجمالية.. وطريقة التشخيص تختلف من ممثل إلى آخر هناك مثلا من يفضل الإيماء والكوريغرافيا ويلغي الكلام، هناك ممثل يستحضر اللغة المنطوقة ولغات المسرح الأخرى المتعددة.

في النهاية اختم وأقول تحية لك وتحية لسي الزروالي وشكرا له على هذا العطاء الباذخ شكرا لسي الطاهر الطويل على هذا الكتاب الجميل والرائع الذي يسرد لنا تاريخ المونودراما بتعدد تعابيره الشعبية وأيضا بتجاربه المعاصرة شكرا للهيئة العربية للمسرح على هذا اللقاء وشكرا للفنانات والفنانين الحاضرين معنا، وتحية لكل الزملاء والزميلات الذين يقدمون المونودراما والذين قدموها أشكر ثريا جبران التي كانت لماعة في هذا المجال، الطيب الصديقي، فاطمة عاطف التي قدمت مونودراما “نزف” ومع بوسلهام الضعيف “راس الحانوت”، وجليلة التي قدمت مسرحية مع أبو العز، ومسرحية “حادة” التي قدمتها كل من مريم الزعيمي وجميلة مع جواد السوناني، صوفيا هادي مع نبيل لحلو أيضا قدما مونودراما، منى بلغالي مع سي إبراهيم الهنائي قدما “فاطمة”… مجموعة من الفنانين المغاربة قدموا المونودراما .. لا ننسى فاطمة شبشوب وإيمان الزروالي مع ادريس كسيكس أيضا… تحية للجميع ويبقى رائدنا ورائد الفنانين العرب في هذا الفن سي عبد الحق الزروالي أتمنى لك طو العمر…

عبد الجبار خمران: شكرا الفنانة لطيفة أحرار على هذا المشهد البانورامي الذي قدمت لنا سواء على مستوى تجربة الأستاذ عبد الحق الزروالي أو تجربتك أو تجربة العديد من الفنانين الذين أبدعوا في هذا المجال… ويبقى طبعا الزروالي تلك الحالة المسرحية الخاصة فعندما يذكر اسمه يذكر معه المسرح وعلى وجه الخصوص المسرح الفردي… هذا لا ينفي صفة الجماعية عن مسرح الزروالي فهو متعدد ويشتغل معه سينوغرافيين وتقنيين وفنيين….

شكرا لمشاركتكم وحضوركم الأستاذ عبد الحق الزروالي، الأستاذ الطاهر الطوير والأستاذة لطيفة أحرار…

ثم فتح مسير الحلقة المجال للحاضرين من أجل المشاركة فتدخل المسرحي الجزائري لخضر المنصوري والمسرحي الفلسطيني تحسين يقين والباحثة المسرحية المغربية د.الزهرة إبراهيم… ثم أعاد خمران الكلمة للمتدخلين الثلاث ليختم الحلقة مبلغا الجميع تحية السيد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح أ.اسماعيل عبد الله ود.يوسف العايدابي وزملائي هنا في الهيئة الأستاذ الحسن النفالي الحاضر معنا والذي يحييكم من الشارقة، والأستاذ غنام غنام وكل الزملاء معي هنا..

تحياتي لكم جميعا من شارقة سلطان الثقافة.

 

رابط الحلقة التاسعة من سلسلة إقرأ كتب الهيئة على قناة يوتيوب الهيئة العربية للمسرح:

https://www.youtube.com/watch?v=ewLEwDQEgHk&t=2419s

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح