أخبار عاجلة

“تحرير” .. عرض يناقش قضية الموصل في المركز الثقافي البغدادي/ زينب المشاط

حين يشكو الوطن من وجعه، تُستفز النفوس، بقلوبها وافكارها، ليوظف كل منّا طاقاته لرفع الحيف عن وطنه. وانطلاقاً من روح الانتماء لهذه الارض، وظفت في الآونة الأخيرة أغلب الجهود لمؤازة قضية الموصل، ومساندة القوات الأمنية وابناء الوطن الذين انخرطوا للقتال ضد الفكر الإرهابي ومحاربته.
ومن بين الفعاليات التي اقيمت خلال الفترة الماضية جاءت احتفالية منتدى الفنون الجميلة التي اقامها صباح يوم الجمعة الفائت في باحة مسرح المركز الثقافي البغدادي لدعم ومساندة القوات المسلحة في عمليات تحرير الموصل.
ومن ضمن الفعاليات التي قدمها المنتدى معرض للوحات الفنية لعدد من الفنانين الشباب، والتي تتحدث عن عمليات التحرير .
إضافة الى عرض مسرحي قدمه عدد من شباب المنتدى، لمسرحية ” تحرير” للكاتب والسينارست والمخرج ياسر موسى العراقي، الذي قال “إن كلا منا يعمل من مكانه، فكما يقاتل ابطالنا الان في الموصل، نحن نساندهم من خلال تقديم عروض فنية تشير الى هذه المرحلة المهمة من تاريخ العراق، اضافة الى المساندة والحرب الاعلامية، ذلك ان الحرب ضد داعش ليست حرب اسلحة وحسب، بل هي حرب فكر وثقافات، واعلام.”
وأضاف موسى”أن العرض المسرحي يتحدث عن ولادة جديدة بعد التحرير، وكما شاهدتموها، رمزنا لعملية التحرير وكأنها عملية مخاض لطفل يولد  تواً ويرى نور الحياة بعد ظلمة طويلة، واذ ما نجح ابطالنا بتحرير الموصل سيكون هذا بمثابة ولادة جديدة لها بعد طول مخاض وانتظار دام قرابة عامين، ليبدأ اهالي المحافظة بحياة جديدة وروح جديدة.”
بدوره، ذكر أحد افراد العمل الممثل حيدر خضير “أنا اجسد دور احد افراد العناصر الارهابية المسلحة لداعش، وقد حاولت ان اقدم افضل ما لدي، لأن هذه الاعمال ستؤرشف احداث المنطقة التي سيسجلها التاريخ، وذلك لأهمية المرحلة وصعوبتها.”
ويضيف خضير قائلاً “ان التدريبات على العرض استمرت لوقت طويل، ورغم الصعوبات والمعوقات وكما ترون ان خشبة المسرح المهيأة للعرض لاتساعد بشكل كافٍ على العرض إلا اننا وفقنا بكسب جمهور كبير لمشاهدة العمل، كما قدم المركز الثقافي البغدادي مساعدة كبيرة لنا ليتم العرض على احسن ما يرام.”بدورها، ذكرت الفنانة خلود، وهي بطلة العرض قائلة “انا افخر أن ألعب دور البطولة لمثل هذا العرض، الذي يسعى وبشكل واضح لتقديم او رد جزء من جميل وطني عليّ.”
وتحدثت خلود عن دورها في العرض قائلة “لقد جسدت دور امرأة في فترة حملها، وقد وصلت الى مرحلة المخاض الاخير، لتنجب مولودها في ظل ظروف التحرير والقصف، إضافة الى تهديد قوات داعش لحياة المولود وحياتها، ولكنهم لم يفلحوا بذلك بعد أن ظهرت القوات المسلحة العراقية وانقذتها.”

المصدر/ المدى

محمد سامي / مجلة الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.