أخبار عاجلة

بعد فوزهم بجائزتين في مهرجان مسرح الشباب بالمغرب ناشئة الشارقة تكرم أبطال مسرحية ” الكنز المجهول “

 

أقيمت في معهد الشارقة للفنون المسرحية، مراسم حفل تكريم  فريق الناشئة للإبداع المسرحي، الذي نظمته الإدارة العامة لناشئة الشارقة، لتتويج أبنائها الفائزين بجائزتي اختيار النص المسرحي، والأمل للمسرح العربي، عن عرضهم المسرحي ” الكنز المجهول ” خلال  تمثيل دولة  الإمارات العربية المتحدة ، في المهرجان العربي لمسرح الشباب، الذي نظمته وزارة الشباب والرياضة بالمملكة المغربية الشقيقة، تحت شعار ” من أجل شباب متعايش ومبدع”، وذلك بترشيح ودعم من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الإماراتية.

 

حضور مميز

شهد مراسم حفل التكريم خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وعبد العزيز النومان عضو مجلس إدارة ناشئة الشارقة  وعبد الله حسين آل علي القائم بأعمال مدير ناشئة الشارقة  والفنان الإماراتي مرعي الحليان وحسين عبد الله مدير إدارة التسويق والإعلام في ناشئة الشارقة وشهاب العوضي رئيس قسم شؤون الأفرع في ناشئة الشارقة، وعدنان سلوم مشرف النشاط المسرحي في ناشئة الشارقة وعدد من موظفي الإدارات التنفيذية في ناشئة الشارقة وأولياء أمور الناشئة، وما يزيد عن 200  شاب من المنتسبين لفروع الناشئة المنتشرة في ربوع الإمارة الباسمة بمختلف مدنها ومناطقها، والذين قدموا  للاحتفال بأقرانهم المبدعين في المجال المسرحي.

فقرات منوعة

 

استهل الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات ، أعقبه العديد من الفقرات المنوعة التي قدم لها عريف الحفل الناشئ المتميز عمر زبير العبيدلي، الذي رحب بالحضور  بعبارات  رائعة  نابعة من القلب، وأشار إلى أن هذا الإنجاز الذي حققه أصدقائه الناشئة جاء انطلاقاً من حرصهم على التميز ، حيث أظهروا شغفهم بالمجال المسرحي، وأحبوا هواياتهم فأتقنوها وأبدعوا فيها وسطروا اسم الإمارات بحروف من نور ، في المهرجان العربي لمسرح الشباب بمدينة وجدة المغربية، بعرضهم المسرحي “الكنز المجهول “، الذي حصدوا به جائزة اختيار النص المسرحي، وجائزة الأمل للمسرح العربي، إضافة إلى اختيار اثنين من الناشئة وهما  يوسف القصاب ويوسف خالد المغني ، ضمن فريق المسرح العربي تحت مظلة جامعة الدول العربية .

 

” الكنز المجهول ”

 

وقدم فريق الناشئة للإبداع المسرحي عملهم المميز ” الكنز المجهول ” على خشبة مسرح معهد الشارقة للفنون المسرحي، وسط تشجيع وتفاعل ملموس من الجمهور ، بأداء رائع أبهر الحضور ، لبراعتهم في تجسيد  الشخصيات بمهارة وإتقان، ودارات أحداث العمل ، وهو نص مُعد عن مسرحية قصيرة للكاتب الألماني برتولد بريخت،  ومن إخراج وتدريب الفنان الإماراتي مرعي الحليان، حول فكرة القاعدة والاستثناء، مؤكدين أنه لا توجد في الحياة الإنسانية قاعدة ثابتة، وقد تواجهنا العديد من التساؤلات المُحيّرة التي تحتاج إلى دليل، لأننا إذا فقدناه لن نصل للهدف الذي نسعى إليه، وخاض الناشئة رحلة شاقة وسط هذه الأسئلة المربكة للبحث عن الكنز المجهول. ضمن قاعدة واستثناء غير منطقي لمعرفة الصحيح من الخطأ، حتى تمكنوا من تصحيح الخطأ في النهاية، بأدائهم المسرحي المتميز الذي كتب لهم شهادة ميلاد جديدة  في سجل إنجازات المسرح الإماراتي.

 

تكريم

 

وفي الختام كرم عبد العزيز النومان عضو مجلس إدارة ناشئة الشارقة وخالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة  وعبد الله حسين آل علي القائم بأعمال مدير ناشئة الشارقة وفد الإمارات المشارك في فعاليات المهرجان وفريق الإبداع المسرحي وكل من ساهم في هذا الإنجاز وأهدى عبد العزيز النومان درعاً تذكارية إلى خالد عيسى المدفع تقديراً لدور الهيئة في رعاية ودعم الناشئة والشباب وترشيح ناشئة الشارقة للمشاركة في هذا المهرجان.

 

وشمل التكريم كل من الناشئ مشعل الروباري ويوسف القصاب وخالد ابراهيم المازمي وعلي نبيل العامري وأحمد علي الحمادي و يوسف المغني وسمير محمد البلوشي ومحمد خليفة المنصوري، كما تم تكريم الناشئة الذين ساهموا في إنجاح هذا العمل ولم تسمح لهم الظروف بالسفر، وهم الناشئ يوسف صالح محمد و عبد الله محمد صالح     و حمد حسين غلوم وصالح أصغر وعبد الله خميس، وتم منح فريق الناشئة للإبداع المسرحي بطاقة همة من الفئة الفضية تقديراً لهم على هذا الإنجاز . وشمل التكريم أيضاً جاسم العبيدلي رئيس الوفد المشارك في فعاليات المهرجان، ونبيل المازمي المشرف الإداري للوفد، كما تم تكريم الفنان المبدع مرعي الحليان على جهوده الواضحة والملموسة في تدريب الناشئة على مهارات التعامل مع المسرح وإتقان أبجدياته، كما تم تكريم مسرح الشارقة الحديث وتسلم التكريم بالإنابة الفنان مرعي الحليان، وتم تكريم محمد صالح محمد مصمم الإضاءة وعبد الرضا محمد مهندس الصوت.

 

شكر وإشادة

توجه عبد الله حسين آل علي القائم بأعمال مدير ناشئة الشارقة بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينة سموه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة على دعم سموهم اللامحدود للناشئة والشباب أبناء إمارة الشارقة وتسخير كافة الإمكانات اللازمة إلى صناعة القادة لزمن الريادة، وأعرب آل علي عن سعادته بالتعاون المثمر بين إدارة ناشئة الشارقة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بالشكل الذي من شأنه تمهيد طريق الإبداع والتميز أمام الناشئة والشباب في شتى المجالات، وخصوصاً في المجال المسرحي، انطلاقاً من حرص الطرفين على ترجمة رؤي وتوجهات صاحب السمو حاكم الشارقة، وتجسيد مقولة سموه:” فلنجعل من المسرح مدرسة للأخلاق والحرية”.

رسالة المسرح

أشار الممثل والمخرج المسرحي مرعي الحليان مدرب فريق ناشئة الشارقة المسرحي، إلى أنه تم تدريب الناشئة على مجموعة من المهارات التي مكنتهم من أداء أدوارهم في العمل بكل سهولة، كان منها تمارين الإلقاء الصوتي لمساعدتهم في إتقان مهارات التلوين الصوتي، إضافة إلى مهارات التعبير بالحركة والجسد، حيث أن الحركة ليست عشوائية والإيماءات المسرحية مختلفة عن غيرها، “قمت بتدريب الناشئة على أن يكونوا أسرة واحدة تتحمل مسؤولية العرض، وشرحت لهم رسالة المسرح وأهميته في تثقيف الشعوب، ومعنى الصدق في الأداء بالصوت والجسد، وكيف استطيع أن أصنع لحظة الوهم؟” ومن هنا أجدد مطلب كل الأكاديميين المسرحيين الإماراتيين بضرورة تأسيس معهد للفنون المسرحية في الإمارات، وذلك لأن المسرح يبني شخصية، قبل أن يؤسس لبناء فنان مسرحي، وله دور بارز في التوعية.

تدريبات مكثفة

يقول الناشئ يوسف القصاب أحد أبطال المسرحية : خضعنا لتدريبات مكثفة قدمها لنا الفنان الإماراتي المبدع مرعي الحليان، ولقد تخوفنا في البداية أن نقدم نصاً مسرحياً للكاتب الألماني برتولد بريخت، كون تجربتنا في المجال المسرحي بسيطة، ولكن الحمد لله ، بعد إصرار الفنان مرعي الحليان على هذا النص تمكنا بفضل توجيهاته وتدريباته الرائعة لنا أن نتغلب على كل الصعوبات.

 

تجربة فريدة  

أكد الناشئ سمير البلوشي أن مشاركته في مسرحية الكنز المجهول، تجربة فريدة من نوعها بالنسبة له، مشيراً إلى أن مشاركته في المهرجان العربي لمسرح الشباب بالمملكة المغربية الشقيقة، أتاحت له فرصة التعرف إلى المدارس المسرحية المختلفة في أقطار الوطن العربي كافة، وقال : تفاجئ  الجمهور والكثير من الفنانين والنقاد بأدائنا المتميز بالرغم من أعمارنا الصغيرة، والسبب في ذلك يعود إلى مستوى التدريب الذي تلقيناه من الفنان مرعي الحليان، حيث اكتسبت العديد من الخبرات والمهارات خلال التدريب والتي من أهمها التعرف إلى عناصر العرض المسرحي، إضافة إلى أسس التمثيل، وتتجسد أمنيتي في أن أضع بصمتي الخاصة في المجال المسرحي وأن أعتلي عرش النجومية.

أكره الظلم

وقال علي نبيل العامري: جسدت دور الدليل الذي رافق التاجر والحمّال في رحلتهما، لإرشادهما إلى مكان الكنز، وتعاطفت مع الحمّال لمعاملة التاجر السيئة له،” كنت على خلاف دائم مع التاجر الذي يتعمد إهانة الحمّال وضربه، فأرشدت الحمّال عن مكان الكنز، ولم أخبر التاجر بهذا المكان لأنني أكره الظلم، فطردني التاجر في منتصف الرحلة،  ولكني عاودت الظهور مرة أخرى كشاهد، كي أثبت جريمة التاجر في حق الحمّال”.

معاملة حسنة

أما مشعل ابراهيم محمد الذي جسد دور الحمّال في المسرحية، فأشار إلى أنه لا يجب أن نحتقر الحمالين والعمال، مثلما كان يفعل التاجر معه ويتعمد إهانته، وأن نعاملهم معاملة حسنة، موضحاً أنه لا يوجد كنز في الأساس، وإنما الكنز الحقيقي في الرحلة، والرفقة بين الأشخاص في طريق واحد، “من الضروري أن نحسن الظن بمن حولنا، وألا نفترض فيهم سوء النية، وهذا ما يحاول العمل المسرحي إبرازه، ضمن قاعدة واستثناء غير منطقي، فربما أضع يدي في جيبي لأخرج لك نقود تسد بها حاجتك من الجوع، وتظن أنني سأخرج سلاحاً لقتلك، وهذه هي المفارقة حول فكرة القاعدة والاستثناء”.

 

 

التدريب المسرحي

ولفت عدنان سلوم مشرف النشاط المسرحي في ناشئة الشارقة إلى أن العمل المسرحي الكنز المجهول يُعد من أهم النتاجات التي حققناها في برنامج التدريب المسرحي الذي تنظمه إدارة ناشئة الشارقة لأبنائها بالتعاون مع جمعية المسرحيين الإماراتيين والهيئة العربية للمسرح، باعتباره برنامج متكامل يهدف إلى تأهيل الناشئة مسرحياً، ويسهم في دمج الناشئة في الحياة المسرحية المحلية والعربية، وذلك في إطار الاتفاقية التي وقعتها إدارة ناشئة الشارقة مع الهيئة العربية للمسرح وجمعية المسرحيين الإماراتيين  والتي تهدف إلى رعاية الناشئة الموهوبين في المجال المسرحي وتنمية وتطوير قدراتهم ليصبحوا كوادر فنية مبدعة، من خلال الاستفادة من الخبرات المحلية والعربية في هذا المجال، وأوضح سلوم أن الكاتب الألماني بريخت كان أمام مفارقة عجيبة تحدث الآن، فأصبح الاستثناء قاعدة والعكس صحيح، وهذا ما حاولنا أن نركز عليه من خلال مسرحية الكنز المجهول، فخرج الناشئة أبطال المسرحية عن النص، وبعدوا عن المألوف، وهذا ما حاولنا تسليط الضوء عليه، حيث أن هذا التعبير هو جوهر العمل المسرحي.

 

 

 

 

 

 

 

بعد فوزهم بجائزتين في مهرجان مسرح الشباب بالمغرب

ناشئة الشارقة تكرم أبطال مسرحية ” الكنز المجهول “

 

 

متابعة / سامح بدر

 

أقيمت في معهد الشارقة للفنون المسرحية، مراسم حفل تكريم  فريق الناشئة للإبداع المسرحي، الذي نظمته الإدارة العامة لناشئة الشارقة، لتتويج أبنائها الفائزين بجائزتي اختيار النص المسرحي، والأمل للمسرح العربي، عن عرضهم المسرحي ” الكنز المجهول ” خلال  تمثيل دولة  الإمارات العربية المتحدة ، في المهرجان العربي لمسرح الشباب، الذي نظمته وزارة الشباب والرياضة بالمملكة المغربية الشقيقة، تحت شعار ” من أجل شباب متعايش ومبدع”، وذلك بترشيح ودعم من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الإماراتية.

 

حضور مميز

شهد مراسم حفل التكريم خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وعبد العزيز النومان عضو مجلس إدارة ناشئة الشارقة  وعبد الله حسين آل علي القائم بأعمال مدير ناشئة الشارقة  والفنان الإماراتي مرعي الحليان وحسين عبد الله مدير إدارة التسويق والإعلام في ناشئة الشارقة وشهاب العوضي رئيس قسم شؤون الأفرع في ناشئة الشارقة، وعدنان سلوم مشرف النشاط المسرحي في ناشئة الشارقة وعدد من موظفي الإدارات التنفيذية في ناشئة الشارقة وأولياء أمور الناشئة، وما يزيد عن 200  شاب من المنتسبين لفروع الناشئة المنتشرة في ربوع الإمارة الباسمة بمختلف مدنها ومناطقها، والذين قدموا  للاحتفال بأقرانهم المبدعين في المجال المسرحي.

فقرات منوعة

 

استهل الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات ، أعقبه العديد من الفقرات المنوعة التي قدم لها عريف الحفل الناشئ المتميز عمر زبير العبيدلي، الذي رحب بالحضور  بعبارات  رائعة  نابعة من القلب، وأشار إلى أن هذا الإنجاز الذي حققه أصدقائه الناشئة جاء انطلاقاً من حرصهم على التميز ، حيث أظهروا شغفهم بالمجال المسرحي، وأحبوا هواياتهم فأتقنوها وأبدعوا فيها وسطروا اسم الإمارات بحروف من نور ، في المهرجان العربي لمسرح الشباب بمدينة وجدة المغربية، بعرضهم المسرحي “الكنز المجهول “، الذي حصدوا به جائزة اختيار النص المسرحي، وجائزة الأمل للمسرح العربي، إضافة إلى اختيار اثنين من الناشئة وهما  يوسف القصاب ويوسف خالد المغني ، ضمن فريق المسرح العربي تحت مظلة جامعة الدول العربية .

 

” الكنز المجهول ”

 

وقدم فريق الناشئة للإبداع المسرحي عملهم المميز ” الكنز المجهول ” على خشبة مسرح معهد الشارقة للفنون المسرحي، وسط تشجيع وتفاعل ملموس من الجمهور ، بأداء رائع أبهر الحضور ، لبراعتهم في تجسيد  الشخصيات بمهارة وإتقان، ودارات أحداث العمل ، وهو نص مُعد عن مسرحية قصيرة للكاتب الألماني برتولد بريخت،  ومن إخراج وتدريب الفنان الإماراتي مرعي الحليان، حول فكرة القاعدة والاستثناء، مؤكدين أنه لا توجد في الحياة الإنسانية قاعدة ثابتة، وقد تواجهنا العديد من التساؤلات المُحيّرة التي تحتاج إلى دليل، لأننا إذا فقدناه لن نصل للهدف الذي نسعى إليه، وخاض الناشئة رحلة شاقة وسط هذه الأسئلة المربكة للبحث عن الكنز المجهول. ضمن قاعدة واستثناء غير منطقي لمعرفة الصحيح من الخطأ، حتى تمكنوا من تصحيح الخطأ في النهاية، بأدائهم المسرحي المتميز الذي كتب لهم شهادة ميلاد جديدة  في سجل إنجازات المسرح الإماراتي.

 

تكريم

 

وفي الختام كرم عبد العزيز النومان عضو مجلس إدارة ناشئة الشارقة وخالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة  وعبد الله حسين آل علي القائم بأعمال مدير ناشئة الشارقة وفد الإمارات المشارك في فعاليات المهرجان وفريق الإبداع المسرحي وكل من ساهم في هذا الإنجاز وأهدى عبد العزيز النومان درعاً تذكارية إلى خالد عيسى المدفع تقديراً لدور الهيئة في رعاية ودعم الناشئة والشباب وترشيح ناشئة الشارقة للمشاركة في هذا المهرجان.

 

وشمل التكريم كل من الناشئ مشعل الروباري ويوسف القصاب وخالد ابراهيم المازمي وعلي نبيل العامري وأحمد علي الحمادي و يوسف المغني وسمير محمد البلوشي ومحمد خليفة المنصوري، كما تم تكريم الناشئة الذين ساهموا في إنجاح هذا العمل ولم تسمح لهم الظروف بالسفر، وهم الناشئ يوسف صالح محمد و عبد الله محمد صالح     و حمد حسين غلوم وصالح أصغر وعبد الله خميس، وتم منح فريق الناشئة للإبداع المسرحي بطاقة همة من الفئة الفضية تقديراً لهم على هذا الإنجاز . وشمل التكريم أيضاً جاسم العبيدلي رئيس الوفد المشارك في فعاليات المهرجان، ونبيل المازمي المشرف الإداري للوفد، كما تم تكريم الفنان المبدع مرعي الحليان على جهوده الواضحة والملموسة في تدريب الناشئة على مهارات التعامل مع المسرح وإتقان أبجدياته، كما تم تكريم مسرح الشارقة الحديث وتسلم التكريم بالإنابة الفنان مرعي الحليان، وتم تكريم محمد صالح محمد مصمم الإضاءة وعبد الرضا محمد مهندس الصوت.

 

شكر وإشادة

توجه عبد الله حسين آل علي القائم بأعمال مدير ناشئة الشارقة بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينة سموه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة على دعم سموهم اللامحدود للناشئة والشباب أبناء إمارة الشارقة وتسخير كافة الإمكانات اللازمة إلى صناعة القادة لزمن الريادة، وأعرب آل علي عن سعادته بالتعاون المثمر بين إدارة ناشئة الشارقة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بالشكل الذي من شأنه تمهيد طريق الإبداع والتميز أمام الناشئة والشباب في شتى المجالات، وخصوصاً في المجال المسرحي، انطلاقاً من حرص الطرفين على ترجمة رؤي وتوجهات صاحب السمو حاكم الشارقة، وتجسيد مقولة سموه:” فلنجعل من المسرح مدرسة للأخلاق والحرية”.

رسالة المسرح

أشار الممثل والمخرج المسرحي مرعي الحليان مدرب فريق ناشئة الشارقة المسرحي، إلى أنه تم تدريب الناشئة على مجموعة من المهارات التي مكنتهم من أداء أدوارهم في العمل بكل سهولة، كان منها تمارين الإلقاء الصوتي لمساعدتهم في إتقان مهارات التلوين الصوتي، إضافة إلى مهارات التعبير بالحركة والجسد، حيث أن الحركة ليست عشوائية والإيماءات المسرحية مختلفة عن غيرها، “قمت بتدريب الناشئة على أن يكونوا أسرة واحدة تتحمل مسؤولية العرض، وشرحت لهم رسالة المسرح وأهميته في تثقيف الشعوب، ومعنى الصدق في الأداء بالصوت والجسد، وكيف استطيع أن أصنع لحظة الوهم؟” ومن هنا أجدد مطلب كل الأكاديميين المسرحيين الإماراتيين بضرورة تأسيس معهد للفنون المسرحية في الإمارات، وذلك لأن المسرح يبني شخصية، قبل أن يؤسس لبناء فنان مسرحي، وله دور بارز في التوعية.

تدريبات مكثفة

يقول الناشئ يوسف القصاب أحد أبطال المسرحية : خضعنا لتدريبات مكثفة قدمها لنا الفنان الإماراتي المبدع مرعي الحليان، ولقد تخوفنا في البداية أن نقدم نصاً مسرحياً للكاتب الألماني برتولد بريخت، كون تجربتنا في المجال المسرحي بسيطة، ولكن الحمد لله ، بعد إصرار الفنان مرعي الحليان على هذا النص تمكنا بفضل توجيهاته وتدريباته الرائعة لنا أن نتغلب على كل الصعوبات.

 

تجربة فريدة  

أكد الناشئ سمير البلوشي أن مشاركته في مسرحية الكنز المجهول، تجربة فريدة من نوعها بالنسبة له، مشيراً إلى أن مشاركته في المهرجان العربي لمسرح الشباب بالمملكة المغربية الشقيقة، أتاحت له فرصة التعرف إلى المدارس المسرحية المختلفة في أقطار الوطن العربي كافة، وقال : تفاجئ  الجمهور والكثير من الفنانين والنقاد بأدائنا المتميز بالرغم من أعمارنا الصغيرة، والسبب في ذلك يعود إلى مستوى التدريب الذي تلقيناه من الفنان مرعي الحليان، حيث اكتسبت العديد من الخبرات والمهارات خلال التدريب والتي من أهمها التعرف إلى عناصر العرض المسرحي، إضافة إلى أسس التمثيل، وتتجسد أمنيتي في أن أضع بصمتي الخاصة في المجال المسرحي وأن أعتلي عرش النجومية.

أكره الظلم

وقال علي نبيل العامري: جسدت دور الدليل الذي رافق التاجر والحمّال في رحلتهما، لإرشادهما إلى مكان الكنز، وتعاطفت مع الحمّال لمعاملة التاجر السيئة له،” كنت على خلاف دائم مع التاجر الذي يتعمد إهانة الحمّال وضربه، فأرشدت الحمّال عن مكان الكنز، ولم أخبر التاجر بهذا المكان لأنني أكره الظلم، فطردني التاجر في منتصف الرحلة،  ولكني عاودت الظهور مرة أخرى كشاهد، كي أثبت جريمة التاجر في حق الحمّال”.

معاملة حسنة

أما مشعل ابراهيم محمد الذي جسد دور الحمّال في المسرحية، فأشار إلى أنه لا يجب أن نحتقر الحمالين والعمال، مثلما كان يفعل التاجر معه ويتعمد إهانته، وأن نعاملهم معاملة حسنة، موضحاً أنه لا يوجد كنز في الأساس، وإنما الكنز الحقيقي في الرحلة، والرفقة بين الأشخاص في طريق واحد، “من الضروري أن نحسن الظن بمن حولنا، وألا نفترض فيهم سوء النية، وهذا ما يحاول العمل المسرحي إبرازه، ضمن قاعدة واستثناء غير منطقي، فربما أضع يدي في جيبي لأخرج لك نقود تسد بها حاجتك من الجوع، وتظن أنني سأخرج سلاحاً لقتلك، وهذه هي المفارقة حول فكرة القاعدة والاستثناء”.

 

 

التدريب المسرحي

ولفت عدنان سلوم مشرف النشاط المسرحي في ناشئة الشارقة إلى أن العمل المسرحي الكنز المجهول يُعد من أهم النتاجات التي حققناها في برنامج التدريب المسرحي الذي تنظمه إدارة ناشئة الشارقة لأبنائها بالتعاون مع جمعية المسرحيين الإماراتيين والهيئة العربية للمسرح، باعتباره برنامج متكامل يهدف إلى تأهيل الناشئة مسرحياً، ويسهم في دمج الناشئة في الحياة المسرحية المحلية والعربية، وذلك في إطار الاتفاقية التي وقعتها إدارة ناشئة الشارقة مع الهيئة العربية للمسرح وجمعية المسرحيين الإماراتيين  والتي تهدف إلى رعاية الناشئة الموهوبين في المجال المسرحي وتنمية وتطوير قدراتهم ليصبحوا كوادر فنية مبدعة، من خلال الاستفادة من الخبرات المحلية والعربية في هذا المجال، وأوضح سلوم أن الكاتب الألماني بريخت كان أمام مفارقة عجيبة تحدث الآن، فأصبح الاستثناء قاعدة والعكس صحيح، وهذا ما حاولنا أن نركز عليه من خلال مسرحية الكنز المجهول، فخرج الناشئة أبطال المسرحية عن النص، وبعدوا عن المألوف، وهذا ما حاولنا تسليط الضوء عليه، حيث أن هذا التعبير هو جوهر العمل المسرحي.

 

 

 

 

 

 

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.