أخبار عاجلة

برعاية حاكم الشارقة “لجنة اختيار عروض أيام الشارقة المسرحية” تبدأ أعمالها 25 يناير

اجتمعت اللجنة العليا المنظمة الدورة الـ 27 لأيام الشارقة المسرحية، التي تشرف عليها إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الإمارة، أمس الأول، لاستعراض أعمال الفرق المشاركة، وانتقاء لجنة “المشاهدة والاختيار”.

في إطار التحضير لاستقبال الدورة الـ 27 لأيام الشارقة المسرحية التي تنظم تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، اجتمعت اللجنة العليا المنظمة لهذه الدورة التي تشرف عليها إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الإمارة، أمس الأول، لاستعراض أعمال الفرق المشاركة وانتقاء لجنة “المشاهدة والاختيار”.

واجتمعت اللجنة، برئاسة أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح ومدير المهرجان، إضافة إلى الأعضاء أحمد الجسمي، ومحمد جمال، ويحيى الحاج وعبد الله راشد.

وثمن الاجتماع التزام الفرق التي تقدمت للمشاركة باستكمال لوازم ملفاتها في المواعيد المحددة، ومن ثم عاينت اللجنة ملفات العروض المتقدمة، ووقع اختيارها على عروض المسارح التالية، مسرح الشارقة الوطني، وجمعية الشارقة للفنون “المسرح الحديث”، وجمعية كلباء للفنون الشعبية والمسرح، وجمعية دبا الحصن للثقافة والتراث والمسرح، ومسرح دبي الأهلي، ومسرح رأس الخيمة الوطني، وجمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، ومسرح الفجيرة، ومسرح أبوظبي.

وتم التأكيد على زيارة “لجنة المشاهدة والاختيار”، للفرق على مرحلتين، بحيث تبدأ مشاهدتها الأولية لأعمال الفرق في 25 يناير المقبل، وفي هذه الزيارة التمهيدية يقتصر عمل اللجنة على معاينة عامة للعروض وإبداء الملاحظات إن وجدت حول عناصرها التقنية والجمالية، بما يضمن الجودة الفنية.

أما الزيارة الثانية للجنة المشاهدة والاختيار، فتبدأ 25 فبراير، وخلال هذه الزيارة تعاين اللجنة التعديلات التي أجرتها الفرق المسرحية عملاً بملاحظات الزيارة الأولى، ومن ثم تنتقي الأعمال المستوفية لشروط المشاركة في “الأيام”، وتستبعد التي لا ترقى للمشاركة، كما تفرز بين العروض المختارة بين فئتي “داخل المسابقة” و”خارج المسابقة”، وتلتزم الفرقة المسرحية المختارة للمشاركة بتقديم صيغة العرض المجازة من اللجنة، من دون زيادة أو نقصان.

وتضم لجنة مشاهدة واختيار عروض الدورة الجديدة: خليفة التخلوفة، والرشيد أحمد عيسى، وغنام غنام، ومحمد سعيد السلطي، ويحيى الحاج.

وستتولى جمعية المسرحيين التأكيد على الفرق المسرحية المحلية المعروفة داخل الدولة على ضرورة الالتزام بالفقرة السادسة من المادة الخامسة، والتي تنص على أنه يجب أن يتكون ثلثا فريق العمل الفنـي من أعضاء الفرقة المشاركة نفسها، وتلزم الفرق المسرحية المشاركة بالمهرجان بتزويد اللجنة العليا المنظمة بإثباتات ومستندات تؤكد عضوية ثلثـي المشتغلين في العرض المسرحي على الأقل من الفرقة المسرحية ذاتها.

وتستشار جمعية المسرحيين في الإمارات في إقرار مشاركة الفرقة من عدمها، فيما يتعلق في هذا البند.

المصدر/ الشارقة 24

محمد سامي / مجلة الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.