«بالنص»… عرض مسرحي افتراضي يدور بين الأرض والقمر

 

حال الناس على اختلاف أطيافهم وجنسياتهم، وهم عالقون أمام قرارات مصيرية يفكرون في اتخاذها في ظل أزمات متراكمة، تترجمها مسرحية «بالنص». ينظم هذا العمل المسرحي الافتراضي مؤسسة «سيناريو» المتخصصة في الفنون التشاركية والتعليمية في المجتمعات المهمشة. ويأتي العمل من ضمن عدة نشاطات تثقيفية تندرج على برنامجها السنوي. ويشارك في المسرحية 18 امرأة سورية ولبنانية تم تدريبهن وتمرينهن «أونلاين» بالتعاون مع منظمة «نساء الآن» في البقاع. وفي مناسبة أسبوع المرأة العالمي قررت «سيناريو» تقديم عرض أولي (بريميير) افتراضي للمسرحية ومدته نحو 40 دقيقة (الخميس 11 الحالي). وتكون مشاهدته مجانية ومتاحة أمام الجميع عبر صفحة «فيسبوك» الخاصة بالمنظمة.

وتحكي المسرحية عن مجموعة نساء قررن السفر إلى القمر سعياً وراء حياة مستقرة غير مؤمنة لهن على الأرض. ولكن خلال الرحلة يحصل ظرف طارئ على الطائرة، مما يضطرهن للبقاء على كوكب آخر، يقع بين الأرض والقمر في انتظار الفرج. فتبدأ رحلتهن مع مراجعة لحسابات، تخولهن إما البقاء في الفضاء أو العودة إلى الأرض. وتقول فيكتوريا ليبتون إحدى المسؤولات في «سيناريو»: «فكرة المسرحية تعود إلى النساء أنفسهن فهن اللاتي كتبن النص وأعددنه، بحيث يحمل هواجسهن وأحلامهن على السواء. أما إخراج العمل فوقعته سارة عطا الله التي وضعت النسوة في بوتقة فنية واحدة، تبرز مدى تفاعلهن مع موضوع العمل، في أسلوب تلقائي تلونه لوحات راقصة وغنائية تعبيرية».

ويعرّج العمل على مشكلات تعاني منها النساء النازحات كما اللبنانيات المقيمات. فهنّ يحملن معهن في هذه الرحلة أغراضاً وأشياء تذكرهن بالأرض، ولكنهن يأملن أن يجدن لها حلولاً جذرية على سطح القمر. فكما جواز السفر والدولار وفواتير الكهرباء والماء، كذلك يأخذن بعضاً من معاناتهن في مجتمعاتهن، كالعنصرية ومشكلة اللجوء والنزوح وغيرها.

وتشرح ليبتون في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «المسرحية مضحكة مبكية تسخّر مشكلات عديدة في خدمة المسرح الهادف. وفيها من المر والحلو ما ينقل واقع حياة نعيشه جميعنا ولا يقتصر فقط على هؤلاء النسوة».

العرض المسجل على طريقة فيديو تتاح مشاهدته للعرب المنتشرين في مختلف دول العالم، كما للأجانب المهتمين في الاطلاع على هذا النوع من المسرحيات. فقد خصصت «سيناريو» لهؤلاء ترجمة مكتوبة بالإنجليزية ترافق نسخته العربية.

ويلاحظ مشاهد مسرحية «بالنص» تقنية رفيعة المستوى اتبعتها سارة عطا الله في عملية الإخراج، لينطبع بأجواء تخرج مشاهدها من الواقع. وتقول سارة عطا الله في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لم أجد صعوبات تذكر في التعامل مع النساء الـ18 المشاركات. ففي هذا النوع من الأعمال على الخشبة والخاص بمجموعات تأتين من بيئة واحدة، يكون العمل سهلاً إلى حدٍ كبير، كون التناغم بين المشاركين فيه يكون بديهياً». وتتابع: «كنت عندما أطلب منهن أن يتوزعن على مجموعات صغيرة، يؤلّفن خلطات من لبنانيات وسوريات بصورة تلقائية، تبرز مدى التفاهم السائد بينهن. أما الصعوبة الوحيدة التي واجهتني فهي تكمن في كيفية صهرهن مع أجواء المسرح، خاصة أنهن لا تجارب سابقة لهن على الخشبة. لكن هذا هو ما سهل، تقيدهن بالتعليمات والحركات، التي أمليها عليهن، من دون إجراء أي تغيير أو ارتجال».

https://aawsat.com/

بيروت: فيفيان حداد

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح