انطلاق فعاليات مهرجان مسرح الطفل الأردني

kids

انطلقت أول من أمس فعاليات مهرجان “مسرح الطفل الأردني” بدورته الثانية عشرة على خشبة مسرح هاني صنوبر (الرئيسي) في المركز الثقافي الملكي.
المهرجان رعته وزيرة الثقافة الدكتور لانا مامكغ وحضره أمين عام الوزارة مأمون التلهوني ونائب نقيب الفنانين الأردنيين نبيل حداد ومدير المهرجان محمد الضمور  وعدد من الفنانين والضيوف الكرام.
بدأ الحفل بعرض فقرات منوعة للأطفال في ساحة المركز الثقافي الملكي، تخللها أغان وشخصيات كرتونية شاركت الأطفال الرقص والضحك، الرسم على الوجوه، سحب على الجوائز التي سرت الأطفال الحضور وذويهم.
وبالإنتقال لخشبة المسرح تشارك مدير المهرجان محمد الضمور، مدير مديرية المسرح والفنون مع الفنانة القديرة عبير عيسى تقديم هذه الأمسية، التي قال فيها، “تخصص لأول مرة مساحة للمبدعين من الأطفال الذين برزوا في برنامح (نجم المدارس) حيث سيتيح لهم المهرجان فرصة إظهار مواهبهم أمام الجمهور بمعدل طفل كل يوم، كما أن هذا العام يشهد تجربة جديدة بوجود لجنتين للتحكيم الأولى للكبار والثانية للصغار”.
وعقب ترحيب الفنانة عيسى بالجمهور ومداعبة الحضور بالضحك والمرح ذكرت أسماء لجنة حضور الكبار برئاسة الدكتورعمر نقرش، الدكتور يوسف نصار، الدكتور الموسيقي أيمن تيسير، الفنان ماهر خماش، ومحمد المراشده، أما الصغار فهم: بتول الضمور ،عمرو العمري، روز جودة، تالا أيمن الحلو، وحبيب الريموني.
وشكر الضمور جميع الداعمين في الحفل، الأستاذ أيمن عطية، الطفل أحمد يحيى جمعة، فرقة كورال الأطفال (صبا للتراث)، جالكسي بارك، فرقة كتاكيت للأطفال بقيادة الاستعراضي بلال الزيتاوي.
ثم عرضت مسرحية “مملكة النحل” بالتعاون مع فرقة المسرح الحر من إخراج سمير خوالدة وتأليف عماد الشنفري، التي تناولت كيف يؤدي الصدق إلى النجاة… وكيف يؤدي الكذب إلى التهلكة، وعززت أهمية العمل الجماعي والنظام في حياتنا من خلال مشاهد وموسيقى تصويرية مؤثرة ومعبرة.
وفي لقاء نشرة المهرجان مع عدد من الأطفال الحضور قالت الطفلة حياة، “أحببت فرقة الأطفال كثيرا، والمسرحية جميلة، وسوف أحضر في الأيام القادمة لأشاهد مسرحيات أخرى”.
وأثنى الطفل وليد على جهود جميع القائمين على هذا المهرجان وقال “من الرائع أن يكون لدينا مسرح كبير، يعرض مسرحيات هادفة وجذابة، فأنا سعيد بحضوري اليوم، كما أنني حظيت بجائزة تذاكر اللعب المجانية بجالكسي بارك”.
وأبدت الطفلة سندس إعجابها بتنظيم المهرجان، وقالت عن عرض مسرحية “مملكة النحل” بأنها متقنة، وبأن الفتيات قمن بأدوارهن ببراعة، رغم ارتباكهن بادئ الأمر، إلا أن بطلة المسرحية برعت جدا في التمثيل، ونهاية المسرحية والموسيقى واللوحات التعبيرية كانت في غاية الجمال والروعة.
وارتسمت ابتسامة لافتة على وجه الطفل حبيب الريموني (عضو لجنة تحكيم الصغار) وشكر إدارة المهرجان بإتاحة فرصة مشاركته باللجنة وقال، “أعجبني جدا حفل الافتتاح، وبداية جميلة بمسرحية “مملكة النحل” التي تحتوي على مشاهد متنوعة”.
وعبرت الطفلة دانة أيمن عن سعادتها بهذا الحفل وقالت “نشكر إدارة المهرجان على هذا الحفل الرائع، فقد استمتعنا منذ اللحظة الأولى لوصولنا وأخذتنا مسرحية “مملكة النحل” معها، في عالم جميل يسوده التعاون والنظام، صراحة، سأقوم بنقل ما رأيته لزميلاتي في المدرسة، كما أنني التقطت مقاطع عدة تساعد في نقل مشاهد المسرحية”.
وتتنافس على جوائز المهرجان لهذا العام كل من المسرحيات؛ “مملكة النحل” من تأليف عماد الشنفري وإخراج سمير خوالدة، و”علاء الدين والمصباح السحري” من تأليف هيفاء الأغا وإخراج حيدر كفوف، و”العسل المبرطم” من تأليف عزيز نيسين وإعداد حسن ناجي، و”البطتان والسلحفاة” إعداد وإخراج جوليت عواد، سينوغرافيا جميل عواد ، و”ربيعنا أحلام” من تأليف جهاد مناصرة وإخراج علي الجراح.
اضافة إلى مشاركة مسرحيتين ضمن العروض الموازية هما، “العسل المبرطم” لصابرين الخطيب، و”أميرة الشمس” لسهاد الزعبي.
وتستمر عروض مهرجان الدورة الثانية عشرة لمسرح الطفل الأردني التي تنظمها مديرية المسرح والفنون على مسرحي هاني صنوبر ومحمود أبو غريب في المركز، حتى الخامس عشر من الشهر الحالي.

منى أبو صبح

http://www.alghad.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.