انطلاق الدورة التاسعة من ملتقى الشارقة لأوائل المسرح العربي #الامارات

 بدأت يوم الأحد، فعاليات الدورة التاسعة من ملتقى الشارقة لأوائل المسرح العربي، إحدى الفعاليات المصاحبة للدورة الـ30 من أيام الشارقة المسرحية، والمخصصة للمتميزين من طالبات وطلاب معاهد وكليات المسرح في الوطن العربي.

انطلقت يوم الأحد، فعاليات الدورة التاسعة من ملتقى الشارقة لأوائل المسرح العربي، إحدى الفعاليات المصاحبة للدورة الـ30 من أيام الشارقة المسرحية، والمخصصة للمتميزين من طالبات وطلاب معاهد وكليات المسرح في الوطن العربي.

وأكد أحمد بو رحيمة مدير إدارة المسرح في دائرة الثقافة بالشارقة مدير “الأيام”، في كلمته الافتتاحية، أن ملتقى الشارقة لأوائل المسرح العربي، يأتي ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي يولي اهتماماً كبيراً بالشباب العربي، مشيراً إلى أن الملتقى يأتي مواكباً لأيام الشارقة المسرحية، وكشف عن أن الدورة الـ11 من الملتقى التي ستنظم في العام 2022، ستشهد تنظيم ملتقى تفاكري يجمع كل المشاركين في الملتقى خلال عقد من الزمان، من أجل تقييم التجربة والوقوف على الفائدة التي قدمها الملتقى للمشاركين خلال مسيرتهم الإبداعية والمسرحية.

ولفت بو رحيمة، إلى أن دعم صاحب السمو حاكم الشارقة للثقافة والفنون، انعكس على الحركة المسرحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث بات هناك المزيد من الاهتمام بالمسرح والفنون الأدائية، توج بإدراج مادة المسرح ضمن المنهج المدرسي، إلى جانب إطلاق أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية.

واستعرض بو رحيمة، الفعاليات والمهرجانات المسرحية التي تنظمها إدارة المسرح في دائرة الثقافة بالشارقة، التي تهدف إلى تبني المواهب الواعدة وصقلها، ومنها مهرجان الشارقة للمسرح المدرسي، ومهرجان الهواة، ومهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي، ومهرجان الشارقة للمسرح الكشفي، وكرنفال خورفكان المسرحي، ومهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي، وأيام الشارقة المسرحية.

وشهد اليوم الأول من الملتقى، ورشة تدريبية حملت عنوان “مبادئ النقد المسرحي”، قدمتها الدكتورة لمياء أنور، وتعرف المشاركون خلال هذه الورشة على العناصر الرئيسة للعملية النقدية، التي تشمل الناقد والعمل الإبداعي والمنهج.

وأشارت المحاضرة، إلى ضرورة توافر ثلاثة عناصر رئيسة في كل ناقد، هي الموهبة والدراسة والخبرة، كما أوضحت للمشاركين الفرق بين الناقد الأدبي والناقد الصحافي، بالتركيز على الفرق بين التقرير الإخباري، والمقال النقدي الأدبي المحكم.

الشارقة 24 – وام

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح