الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة الأردنية تفعيل برامج مسرحية مشتركة..

 

الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة الأردنية تفعيل برامج مسرحية مشتركة..

علي العايد: القاسمي يلعب دوراً ثقافياً كبيراً ومؤثراً وندعم كافة المشاريع التي تجمع الطرفين

اسماعيل عبد الله: عام 2022 سيكون عام الانفراج والعودة لتفعيل البرامج المشتركة، وللهواة نصيب هام من التدريب وبعث المهرجان.

استقبل وزير الثقافة الأردني أ. علي العايد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح أ. اسماعيل عبد الله والوفد المرافق له، مسؤول التدريب والتأهيل والمسرح المدرسي ومدير الإدارة العامة، بحضور أمين عام الوزارة ، ومدير مديرية الفنون، ومديرة العلاقات الدولية ومسؤولةالإعلام والناطق الإعلامي باسم الوزارة، وذلك في مكتبه يوم العشرين من سبتمبر، حيث رحب الوزير بالتعاون المثمر مع الهيئة وأثنى مقدراً على توجهاتها، مؤكداً أن هذا التعاون يأتي تجسيداً للعلاقات الطيبة والمتينة التي تربط المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الإمارات العربية المتحدة، كما أشاد معاليه بالدور الثقافي الكبير والمؤثر الذي يلعبه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وأبدى وزير الثقافة دعمه الكامل لكافة المشاريع التي تجمع الطرفين إيماناً منه بتكامل الجهود العربية.

الأمين العام للهيئة اسماعيل عبد الله تحدث بدوره منطلقاً من شرارة تأسيس الهيئة لتكون بيتاً للمسرحيين العرب جميعاً، كما أرادها صاحب الفكرة والرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وأشار إلى عمق التعاون الأردني الإماراتي بشكل عام، والدور الذي لعبه المسرحيون الأردنيون وحضورهم في برامج وخطط الهيئة الاستراتيجية، حيث تعتز الهيئة بأنها تعمل وفق استراتيجيات تشكل خارطة الطريق للمسرح العربي عامة، فاستراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي في الوطن العربي التي أنجزتها الهيئة عام 2015، ومهرجان المسرح العربي الذي نظمت منه دورتان في الأردن، عام 2012 و2020، والمهرجانات الوطنية التي تنظم الأردن أحدها، وكذلك مسابقات التأليف والنشر ودورات التأهيل، كلها ترتكز إلى الاستراتيجية العربية للتنمية المسرحية التي أطلقتها الهيئة عام 2012 ونالت مباركة وزارات الثقافة العربية عام 2015 في اجتماع وزراء الثقافة بالرياض.

في نهاية اللقاء سلم الأمين العام للهيئة العربية للمسرح وزير الثقافة المسكوكة التذكارية التي أصدرها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بمناسبة إنشاء مسرح خورفكان، تعبيراً عن التقدير والاعتزاز الذي تكنه الشارقة للثقافة الأردنية.

هذا وقد عقد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح والوفد المرافق اجتماع عمل مع الأمين العام لوزارة الثقافة  هزاع البراري، ومدير مديرية الفنون عبد الكريم الجراح، تم فيه البحث في تحيين مذكرة التفاهم الخاصة بالتدريب والتأهيل الموجه لقطاع مسرح الهواة في الأردن، حيث تسببت الجائحة في تجميد تفعيل البرامج التي تنص عليها تلك المذكرة، حيث أكد اسماعيل عبد الله أن عام 2022 سيكون عاماً للانفراج كما تشير كل الدلائل، وعليه لا بد من وضع البرامج لخطوات العمل.

هذا وقد استعرض غنام غنام، مدير إدارة التدريب والتأهيل والمسرح المدرسي في الهيئة مقترحات تقدمها الهيئة لإعادة بعث برامج تدريب وتأهيل الهواة في مختلف محافظات المملكة، لتكون القواعد والأسس التي تؤدي إلى إعادة بعث مهرجان مسرح الهواة ضمن ناظم واضح (تفعيل الفنون الأدائية في أوساط الهواة)، حيث وضح مقترح الهيئة التفاصيل الفنية الناظمة والتنظيمية، وما ستقدمه الهيئة من دعم تحفيزي وجوائز للمبدعين والفائزين في المهرجان، وتميز المقترح بالضبط الزمني والفني.

الأمين العام لوزارة الثقافة هزاع البراري رحب بالمقترحات وأضاف بأنه يجب العمل على وضع معايير دقيقة في لائحة المهرجان، وأعلن استعداد الوزارة للتفاعل بكل السبل من أجل إنجاح المقترحات.

وقد اتفق المجتمعون على روزنامة عمل لإنجاز اللوائح الناظمة اللازمة ووضع المحتوى الملائم لتأهيل فريق محوري لتدريب الهواة والمنشطين، بإشراف علمي.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح