(الهيئة العربية للمسرح) تنظم مؤتمراً يعاين التجربة المسرحية الأردنية – أحمد الطراونة #الأردن

تنظم الهيئة العربية للمسرح مؤتمرا فكريا يتناول علمياً وعمليا تجارب فرق وقامات مسرحية أردنية، وذلك ضمن فعاليات الدورة 12 لمهرجان الهيئة الذي يقام في عمّان خلال الفترة 10-16 كانون الثاني 2020 تحت عنوان «المسرح معمل الأسئلة ومشغل التجديد».

المؤتمر الذي ينعقد على مدار ستة أيام، ينقسم إلى ست جلسات تستعرض تجارب ست فرق مسرحية وجلسة شهادات، إضافة إلى خمس جلسات تعاين التطبيق العملاني للمعارف ولمهارات من خلال خبراء مسرحيين ويقدم فيها أصحاب التجربة عصارة تجاربهم.

ويسعى المؤتمر إلى إشراك المسرحيين في الندوات إشراكاً تفاعلياً، والمساهمة في تغيير نمط المحاضرات والندوات لمزيد من الجذب والفائدة، إذ يتم تنظيم ندوة يقترن فيها التطبيق والتمرين بالجانب النظري، بمشاركة أصحاب التجارب الفارقة والمتميزة، لنقل معارفهم للمسرحيين وللجمهور. كما يتم إشراك الفرق الفاعلة في الأردن إشراكاً عضوياً، وتسليط الضوء على مساعيها برسم ملامح خاصة بها في بعض تجاربها، من خلال دفعها لتوثيق هذه المساعي وضرورة الحوار حولها وبالتالي فتح آفاق تطويرها.

ويشتمل برنامج المؤتمر الفكري الذي يقام في قاعة المؤتمرات في المركز الثقافي الملكي، على قراءة العديد من التجارب المسرحية الجماعية. ويبدأ المؤتمر في الجلسة الافتتاحية بكلمة لمسؤول المجال الفكري د.يوسف عايدابي (السودان) يقدم فيها للمؤتمر، ثم يلقي منسق المؤتمر د. محمد خير الرفاعي كلمة يتحدث فيها عن أهمية هذا المؤتمر الذي يناقش التجربة المسرحية الأردنية.

وتأتي الجلسة الثانية في اليوم الأول من المؤتمر حول «السخرية والجروتيسك.. درس من تجربة خالد الطريفي» بمشاركة الفنان والمخرج خالد الطريفي، ويدير الجلسة الفنان حابس حسين، وتشتمل الجلسة على تمرين جماعي وحوار مفتوح مع الحضور. وفي الجلسة الثانية تقدّم شهادات حول تجربة جماعة الفوانيس المسرحية، ويقدم فيها الفنانون نادرة عمران ومالك ماضي وخالد الطريفي وسهير فهد، شهادات خاصة حول هذه التجربة.

وفي اليوم الثاني وتحت عنوان: «الصورة والأسطورة في تجربة مختبر الرحالة المسرحي» والتي يديرها المخرج حسين نافع، يقدم د.رياض سكران (العراق) المساءلة العلمية مع ممثل الفرقة حكيم حرب، يتبع ذلك حوار وتمرين تطبيقي مع الحضور. أما الجلسة الثانية «من الارتجال إلى تكاملية الفنون في تجربة خالد جلال- مركز الإبداع»، فيديرها الفنان عاكف نجم، وبمشاركة خالد جلال (مصر)، وتتضمن الجلسة حوارا وتمارين بمشاركة الحضور.

فوي اليوم الثالث تقام جلسة تحت عنوان «الشأن الاجتماعي ببعده النسوي في تجربة المسرح الحر»، ويديرها د.عدنان مشاقبة. فيما يقدم المساءلة العلمية د.سامح مهران (مصر) بالتشارك مع ممثل الفرقة علي عليان، ويدور حوار وتمارين عملية في تجربة الفرقة. وفي الجلسة الثانية تقدم التجربة الفنية والفكرية لـ”فاميليا» (فاضل الجعايبي وجليلة بكار/ تونس)، ويدير الجلسة مفلح العدوان، ويتبع ذلك حوار ومرافعات فكرية عن التجربة.

وتقام في اليوم الرابع جلسة بعنوان: «الموسيقى في تجربة فرقة ع الخشب»، ويدير الجلسة الموسيقي نصر الزعبي، ويقدم المساءلة العلمية: د.محمد واصف، بمشاركة ممثل الفرقة زيد خليل مصطفى. حيث يقدم خليل تمرينا جماعيا نموذجيا مع الحضور. بينما ستكون الجلسة الثانية بعنوان «مسرحة المكان والمسرح البوليفوني في تجربة انتصار عبد الفتاح»، ويدير الجلسة: د.أيمن تيسير، إلى جانب انتصار عبد الفتاح (مصر)، إذ سيتم شرح البيان النظري لتجربة عبد الفتاح، ويتبع ذلك تمرين جماعي وحوار مفتوح مع الحضور.

وفي اليوم الخامس تقام جلسة بعنوان «فيزياء الجسد في تجربة المسرح الحديث-الأردن»، تديرها أسماء القاسم، ويقدم الناقد العراقي عواد علي مساءلة للتجربة، مع ممثلة الفرقة د.مجد القصص، إذ يتم التعريف بالفرقة وبيانها الفكري، وتقديم فيلم يشرح المنهج والمنجز، إلى جانب تمرين تطبيقي للفريق يتبعه حوار مع الحضور. بينما تأتي الجلسة الثانية تحت عنوان «تطبيقات في البيوميكانيك/ تجربة د.فاضل الجاف المسرحية»، ويديرها الفنان عماد الشاعر، يشاركه في ذلك د.فاضل الجاف (العراق)، ويتم تقديم تمرين عملي جماعي يتبعه حوار مع الحضور.

وفي اليوم السادس تأتي الجلسة الأولى بعنوان: «آليات ومنهج العمل الطقسي في تجربة فرقة طقوس المسرحية – الأردن»، وتديرها الفنانة د.ريم سعادة. ويقدم المساءلة العلمية د.يحيى البشتاوي، يشاركه ممثل الفرقة د.فراس الريموني، وسيقدم ممثل الفرقة تمرينا عمليا من وحي التجربة يليه حوار حول ذلك.

أحمد الطراونة – عمان 

(الرأي)

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح