أخبار عاجلة

الهيئة العربية للمسرح تصدر أربعة نصوص مسرحية من تأليف عبد الفتاح قلعه جي

الفتاح قلعه جي
4 نصوص مسرحية – عبد الفتاح قلعه جي


صدر عن منشورات الهيئة العربية للمسرح، ضمن سلسلة نصوص، الكتاب رقم (17) والذي حمل عنوان (4 نصوص مسرحية: فانتازيا الجنون – سيد الوقت – كفر سلام – سيرة مدينة)، لمؤلفه المسرحي السوري عبد الفتاح رواس قلعه جي. وقد جاء الكتاب في 340 صفحة من القطع المتوسط.

في هذا الكتاب من فضاءات “عبد الفتاح قلعه جي”  الذي يهتم بالمضمون واللغة والكثافة الدرامية وتقنية الكتابة المشهدية، أربع من عوالمه الساحرات.. حيث لا يكف عن تحويل مجرى الماضي ليكون حاضرا ونبوءة مستقبل. ولا يتردد في إعادة إنتاج شخصيات استقرت في وجدان النصوص المكتوبة والشفاهية، ليدخلها أسراً إلى عوالمه.

من حوارات “كفر سالم”:

أبو العز: زما الذي يسر القلب في هذه الأيام. لقد جبت القفاتر، وطفت في الأقطار وأنا أحمل هذا الصندوق على ظهري، أروي حكاياتي، وها قد جئت حاملا إليك السلام من أهليك وجيرانك لعل السلام يمنحك شيئا من السعادة والإطمئنان.

صوت كفر سلام: أهلي ألهاهم التكاثر والتناحر، وجيراني ولغوا في دمي، والابعدون بآلامي يتندرون، والأقربون بلحمي يتاجرون، وها أنت تقف شاهدا على لحدي. فماذا ينفع السلام ولم يبق مني غير الذكريات؟

أبو العز: بقي الصوت والصدى وهذه الخطوط على جبهة عمرها آلاف السنين. أيتها الروح الناطقة التي لا تموت، انبعثي من رمادك وحدثيني.

صوت كفر سلام: كانت ليلة تم قمرها، وعزمت نجزمها لأطفالي وهميثرثرون على أسطحة البيوتالعتيقة موسيقا الهدوءوالنعاس وأنا أغني لهم.. أتذكر تلك الأغنية التي كنت أغنيها لك وانت صغير؟

أبو العز:

نام يا إبني نام   []   لأذبح لك طير الجمام

ويا حمامات لا تخافوا      []  عم بهدي لابني حتى ينام

 عبد الفتاح رواس قلعه جي
    
       ولد عام 1938 في حلب، وتخرج من جامعة دمشق، كلية الآداب.
– رئيس فرقة المسرح الشعبي في حلب (1968 – 1969)
– منح جائزة مجلس مدينة حلب للإبداع للإبداع الفكري 1998.
– منح جائزة الباسل ( يمنحها مجلس مدينة حلب ) للإبداع الفكري عام 1998.
– تم تكريمه ودراسة أعماله المسرحية في تشرين 1999 من قبل جمعية المسرح – اتحاد الكتاب العرب, بالتعاون مع مديرية الثقافة بحلب.
– منح جائزة الدولة التقديرية في المسرح والآداب عام 2015
له كتب غزيرة حول الفكر والمسرح وتراجم الأعلام والرواية وأدب الطفل…وغيرها. شارك في العديد من الندوات الفكرية والثقافية والمهرجانات المسرحية في سوريا والوطن العربي… وذلك بصفته باحثا ومفكرا محكّما.
من كتاباته وكتبه:
– ما يناهز 80 نصا مسرحياً، طبع منها حوالي 63 نصاً… وفي مسرح الطفل كتب عدة أوبريتات، فضلا عن كتب فكرية وثقافية وابداعية مختلفة.
– مسرحيات : (دفاتر نايا.. ثلاثة نصوص مسرحية: وليمة الشيطان، دفاتر نايا، يوتوبيا) – (سندباد في جزيرة الأنغام.. ثلاث مسرحيات : سندباد، ميشو ومارد الغابة، الشجرة المسحورة) – (هو الذي رأى الطريق.. ثلاث مسرحيات: النسيمي هو الذي رأى الطريق، بوح القصب جلال الدين الرومي، شيخوخة مبكرة) – (ليال مسرحية.. صعود العاشق والقناصة – مسرحيتان) – (ليلة الحجاج الأخيرة.. أربع مسرحيات: ليلة الحجاج، الفصل الأخير، أحلام الموتى، ليلة عاصفة) – (صناعة الأعداد وهبوط تيمورلنك “مسرحيتان”) – (نصوص من الميسرح التجريبي الحديث.. ثلاث مسرحيات: طفل زائد عن الحاجة،باب الفرج، اللحاد) – (أوبريت الإسكافي وحوار ديموقراطي جدا “مسرحيتان”)  السهروردي – مولد النور – ثلاث صرخات – السيد – القيامة – – عرس حلبي – حكايات من سفر برلك –  اختفاء – سقوط شهريار – مدينة من قش – فانتازيا الجنون…
– من بحوثه المسرحية: – مسرح الريادة – سحر المسرح: هوامش على منصة العرض المسرحي – المسرح الحديث الخطاب المعرفي وجماليات التشكيل…
– صدر له رواية بعنوان “معراج الطير الحبيس”
– ومجموعات قصص للأطفال، منها: – حكايات البراعم – الطفل السعيد – أحسن القصص…
– نشر العديد من التراجم والدراسات الفكرية والموسوعية في سائر الأجناس الأدبية والفكرية… منها: علم الجمال الإسلامي – أمير الموشحات عمر البطش… 
– كتب عديدا من المسلسلات التلفازية والإذاعية منها : (عرس حلبي) (جسر البيت) (ليلة الأخيلية) (الصعاليك).
(المصدر: إعلام الهيئة العربية للمسرح)

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

error: حقوق النشر والطبع محفوظة