“النواقيس” على خشبة المسرح الوطني في المرج

“النواقيس” عمل مسرحي يُسجد الواقع ويحاكي التغيير على خشبة المسرح الوطني في مدينة المرج بطوله على القديري، سلوى المقصبي، جمال زايد، علي القديري، والطفل عبدالرحمن طه، وفنان المناظر خالد بشرود .قال كاتب ومخرج العمل الفنان أحمد إبراهيم إن “النواقيس” هو باكورة أعمال الفرقة الوطنية للمسرح التابعة للهيأة العامة للثقافة والإعلام في الحكومة المؤقتة.وأوضح إبراهيم – لوكالة الأنباء الليبية – أن فرقة المسرح الوطني كانت “الحلم المنشود “منذ سنين لكل المسرحين وهى تُمثل مكتب إنتاج لأعمال الفنانين ومناخ للمبدعين .

وأضاف أنهم كفريق عمل سُعداء بأن يكون بداية الفرقة الوطنية بنص مسرحي يحمل اسم النواقيس يتناسب ويتزامن مع الظروف الإقليمية الراهنة ويحاكي الواقع المُشين .واعتبر “نواقيس” بأنها دعوة للحب وللتسامح، للتصالح، والتصافح، وحاجز دفاعي يردع كل عمل أو تصرف يقلل من كرامة المواطن.وأضاف إبراهيم أنه من الجميل أن نقرع ناقوسنا في مدينة المرج ذات السهول الخصبة و المعطاءة .ويرى مخرج العمل أنه لا يمكن للتحديات أن تعوق الإبداع المتجلي ،فالفن رساله محايدة و سامية وأكد لمراسل وكالة الأنباء اللبية أن الفرقة الوطنية ستجمع كل النخب الليبية من كل ربوع الوطن وأشار إلى أن العمل المقبل سيكون في عروس الصحراء سبها .ونصح كل الفنانين الليبيين بضرورة كسر حواجز الصمت والتعبير وحث الجميع على التأهيل والتدريب فهي أبجديات النجاح وخص بالذكر النشاط المدرسي .

 

http://www.afrigatenews.net/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.