النقد القائم على الابتزاز .. يروج لصاحبه ويضر بالمنجز الفني – علي عليان #الاردن

عليان 1
علي عليان

النقد القائم على الابتزاز .. يروج لصاحبه ويضر بالمنجز الفني – علي عليان #الاردن

قد يستغرب البعض هذا التوصيف أي “ الابتزاز “ إذ أن هناك العديد ممن يتبوأون منابر إعلامية أو صحفيون شائت الأقدار أن يوظفوا في جرائدهم من أجل التغطية الإعلامية في حقل الفن والثقافة وكان من الممكن أن يكونوا في قسم الرياضة أو في السوق المركزي لبيع الخضار لتغطيةالأسعار وارتفاعها ودراسة أوضاع السوق، ومع تقادم زمني قصير ونتيجة لفهم الوضع القائم وخلو الساحة من نقاد المسرح أو ابتعادهم عن الساحة أطلق بعضهم على نفسه لقب الناقد ويبدأ بنسج العلاقات المحلية وفق رؤاه الخاصة الضيقة ومن ثم يتوسع عربيا، وهناك نموذج آخر والذي يصنف نفسه على أنه باحث وناقد وذو شهادة علمية رفيعة والذي يغيب عن الساحة تماما ولا يعود إلا حين يحدث مشكلة أو موقف بينه وبين أحد الفنانين أو إذا أراد أن يفتعل حرب ضروس وهنا يسن رماحه ويشحذ سيوفه ويظهر فجأة من أجل الانتقام عبر الكتابة المسماة نقدا وهي أقصر الطرق لإعدام وطمس العدو .

هذه النماذج التي ذكرت موجودة ومتوفرة في قطاعنا الفني شاهدناها رؤيا العين ولم ترو على الألسن من شخص إلى آخر ومن المؤكد أنه في كل بلد عربي يتوافر مثلها ويزيد، والإشارة لها في هذا المقال هو من باب الذكريات المرة وليس من باب التشهير بأحد فهي حقائق واقعية ومن تجارب ذاتية ومن رؤى حدثت أمام الأعين والأسماع وبأسلوب شرعي عبر منتديات متحققة رسميا من خلال مواسم ثقافية أو مهرجانات تضع هذه المنتديات كإكسسوار وديكور وظيفي لا بد منه.

وإذا أفردنا تفصيليا صفات ومواصفات هذه النماذج التي تكرست وأصبحت بحكم تقادم الزمن وبحكم محدودية عددها تتفرد بالمساحات الفنية كافة، فالصحفي الذي عينته الصحيفة لنقل الأخبار الفنية وتغطية الفعاليات الثقافية وجد فرصة نتيجة لخلو الساحة لكي يمارس دور الناقد بدلا من دور ناقل الخبر دون وعي معرفي معمق وبحكم أنه يعمل في صحيفة يومية وجد طريقة للابتزاز لديه من خلال حجب نشر أخبار البعض والنشر للأخر والتحزب لطرف على حساب طرف ثان والخوض في سجالات جعلت مسؤولي إقامة الندوات يصدرونه في ندواتهم الرسمية وفي المؤتمرات الخاصة الكبرى وأصبح يساهم في وضع استراتيجيات العمل الفني والثقافي للأسباب الموجبة المتعلقة بأنه يعمل إعلاميا ويروج لنشاط هذا المسؤول على أنه ناشط وفاعل في مجاله والبعض الأخر يضعه خوفا من أن يقوم بالكتابة سلبا عن عمل هذا المسؤول، وطريقة الابتزاز هذه استطاعت أن ترفع من قيمة أعمال فنية هابطة المستوى فكريا وجماليا إلى مصاف الأعمال الفنية الخارقة وسافرت هذه الأعمال إلى الخارج وهناك تكشفت كل الأكاذيب نتيجة للتلاقح الفني مع تجارب عربية حقيقية ورفيعة المستوى شكلا ومضمونا ونضجا فنيا كبيرا فوجد العرض نفسه عاريا من أي وصف إبداعي ويعود خائبا بلا أي تأثير لدى الفنانين العرب بل ساهم في ردم سمعة منجزات فنية رفيعة سابقة ويعود ويكرر نفس الحالة في العام الذي يليه دون أي إحساس بالمسؤولية سوى الإحساس بالرغبة بالسفر والسياحة والاستجمام والحصول على المياومات وتذاكر الطيران وغيرها من الامتيازات التي يتحصل عليها حسب قربه من الأمين أو الوزير..

وبنفس السياق يكون هذا الصحفي قد همش وألغى عمل فني آخر رفيع المستوى وأدى به وأصحابه إلى طي النسيان وبقي هذا الفريق قابضا على جمر الإبداع رغم تغول الحالة الفنية الرديئة التي نسجت علاقاتها على أساس المنفعة الذاتية وقربها من صاحب القرار ووصل الأمر إلى أن يكتب هذا الصحفي مقالا نقديا بعرض مسرحي بناء على ما سمعه من الأخرين ودون أن يشاهده واستمر هذا الحال على مدار سنين طويلة فكان هذا الصحفي أيضا مرافقا في كل سفريات هذه العروض وهناك توسع في نسج علاقاته مع الفنانين العرب بوصف نفسه ناقدا فنيا لا يشق له غبار، في حين أن هناك كتابا ونقادا عملوا في الصفحات الثقافية يشار لهم بالوعي المعرفي كونهم أدباء وكتاب قصة أو فنانون تشكيليون أو روائيون أو كتابا للمسرح والسينما والتلفزيون ونقادا في كافة مجالات الفن والأدب وأيضا بقي هذا الفريق قابضا على جمر الإبداع وابتعد أو جمد في خانة أخرى لعدم رضاه على ترويج الرداءة وعدم قياس رضاه وفق المصالح الضيقة بل وفق رؤاه الفكرية لذا نجد أن أصحاب هذا النموذج قد عاد وبقي على الساحة واستمر فيما تلاشى ذاك النموذج الطاريء الذي انتهى بانتهاء وظيفته.

 أما النموذج الأخطر فهو النموذج الدارس المدرس الباحث الناقد فبدلا من أن يصحح المعادلة ويقدم الأنموذج الأمثل لمسألة النقد الفني ويمتطي صهوة العمل النقدي وتطويره ليكون أنموذجا يحاكي التجارب الفنية ويرتفع بها وترتفع به كما يحاكي التجارب العربية ويقدم أبحاثا في نفس المجال يستفيد منها المحترف والناشيء والتلميذ على حد سواء بحكم دراساته وشهاداته العلمية التي تحصل عليها من الأكاديميات والجامعات الغربية منها والشرقية واكتسب المعرفة النظرية بأشكال الفنون، فمنهم من اختط لنفسه أن يكون أستاذا جامعيا يفيد تلامذة الفن بعلمه وأبحاثه الجادة بعيدا عن أية حسابات ضيقة ومصلحية ومنهم من اختط لنفسه أسلوبا آخر ألا وهو عدم اعترافه بالآخر وبما يقدم من فن وعدم رضاه عن الحالة الفنية جمعاء وأن ما يقدم عبارة عن خزعبلات ورداءة ويرى أن المسرح فعلا حياتيا ينبغي أن يقدم بشكل دائم ومستمر ومعه حق في هذا الطرح ولكن ليس على أرضية بناء هذا الرأي وفق مبدأ عدائي من المبدع أو حسب علاقته ومصالحه الخاصة أو يغيب طويلا ويظهر فجأة من أجل افتعال حرب أو هناك رغبة لديه لاستعداء أحد ما وهنا بدلا من أن يوظف معرفته العلمية في الطرح يبدأ بأسلوب الردح والشتم والذم وتشتم رائحة العداوة المفرطة في روح ما كتب ويستمر في تجييش أشخاص يشابهونه في منطقه ليعطي الأنموذج الأمثل لأصحاب الطاقة السلبيين كونهم فاقدين لضراوة الابداع رغم تسلحهم بشهادات عليا رغم أن الشهادة لا تصنع فنانا ولا تعطيه الحق في إجهاض جهد الأخر المبدع.

علي عليان – الاردن

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح