أخبار عاجلة

الناقد الكبير محمد الروبي يكتب مشهده الجديد: المسرح فى ميزان “الأوانى المستطرقة “/ صفاء البيلي ـ مصر

 

محمد الروبي

مشهد

المسرح فى ميزان “الأوانى المستطرقة ”

” الاوانى المستطرقة ” نظرية علمية بسيطة ، يمكن تطبيقها بجدارة على المجتمعات ، فالكل يؤثر فى الكل ، ومنسوب الماء لابد وحتما أن يكون متساو ، لذلك حين أواجه بسؤال عن حال ” المسرح المصرى ” أجيب على الفور ” ارجع إلى نظرية ” الأوانى المستطرقة ” .
وربما هنا نتذكر بكل الإجلال والتقدير فناقدنا الكبير الراحل ” فاروق عبد القادر ” الذى صك منذ آواخر السبعينات تعبيرا يلخص هذا الأمر وهو ” كيفما يكون واقعكم .. يكون مسرحكم ” .. بالطبع هناك إستثناءات ..لكن الإستنثناء كما لابد واننا نعلم لا ينفى القاعدة .
وهنا لابد أن ننحنى إجلالآ وتقديرا لكل فعل مقاوم فى المسرح ولكل إرادة مسرحية رافضة للإستكانة واليأس ولكل مسرحى يقبض على جمر الفعل المسرحى فى واقع بات منسوب مياهه منخفظا فى كافة المجالات .
لذلك .. عاهدنا أنفسنا والقارئ فى ” مسرحنا ” على الاحتفاء بكل فعل مسرحى نراه يحرث فى الصخر ، صخر البيروقراطية ، والمعوقات ، والإستهزاء أحيانا من كل ما هو جاد ومجتهد .
والإحتفاء عندنا ، ليس مرادفا أبدا للتهليل ، ولكنه الإحتفاء بالمعنى العلمى للكلمة ” نقد ” .. نتابع .. ونلاحظ .. ونجتهد فى القراءة .وسأعطيكم مثلا عمليا يخص عملين مسرحيين ، كان لى شخصيا ملاحظاتى النقدية عليهما ، وهما ” قواعد العشق الاربعون ” و” انهم يقتلون الغناء ” .. فبالرغم من هذه الملاحظات الخاصة ، إلا أننا احتفينا بهما إحتفاء يليق بجهد أصحابهما .. مقالات .. حوارات .. متابعة فرحة بالإقبال الجماهيرى .. فهكذا نفهم عملنا : أن اختلافك الفكرى والفنى مع عمل فنى ، لا يعنى إطلاقا تجاهله أو تسفيه ما حققه .. بل على العكس عليك أن تناقشه مرة ومرتين ومرات ، فى محاولة هى أقرب إلى النفخ فى الجمر ليشتعل نارا فى أعمال مقبلة .
مرة أخرى أقول أن من يرون أن واقعنا المسرحى يعانى من هزال ، عليهم أولا أن يضعوا هذا ” المسرحى ” إلى جوار أنابيب أخرى .. ” سينما – رياضة – اقتصاد … إلخ ” ليكون حكمهم موزون بميزان الموضوعية .. وحينها سيكتشفون أن من يحرث ويبذر فى أرض المسرح المصرى هو مغامر يستحق كل التحية

موقع : المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.