الممثل كبنية تشكيلية ودورها فى صياغة الفضاء المسرحى

راندا طه 

يتميز العرض المسرحى (الحركى والتمثيلى )عن باقى الفنون فى نوعية العلاقة الخاصة والحية والمباشرة بينه وبين الجمهور . ويعتمد العرض المسرحى – راقص كان أو تمثيلى – كلياً على الحركة والإشارة والإيماءة سواء أكان العرض ينهض على حوار ثنائى يتبادله ممثلان أو كان إيمائياً صامتاً (بانتوميم)* ، فالممثل هو الأداة التى يوصل بها المؤلف والمخرج الرؤى والمعانى والأفكار والانفعالات إلى الجمهور . وبالرغم من وجود ثلاثة نصوص أساسية في مجال المسرح هم : نص المؤلف ونص المخرج ونص المتلقي، إلا أن المخرج الكريغرافى المعروف “جاك ليكوك  Jacques Lecoq” ** تحدث عن نص جديد هو نص الممثل؛ لأنه (الممثل) يكتب نصه عن طريق الحركة والجسد مستعملاً في ذلك طاقته التشخيصية الذاتية وذكاءه الفردي الخاص، وعبقريته الحدسية في توليد الحركات الإبداعية المناسبة لسياقات التمثيل والتشخيص الدرامي. فالممثل – من وجهة نظر “ليكوك”- يكتب بجسده في الفضاء المسرحي مثلما يكتب المؤلف المسرحي بقلمه على صفحة بيضاء، كما أشار “ليكوك” إلى أن أي حركة نقوم بها تحمل معنىً ما، سواء كنا نقصد ذلك أو لانقصده، وكذلك أن الدافع الجسمي- دافع الحركة والتعبير الحركي- هو من الأمور الملازمة على نحو أصيل لتفكيرنا وانفعالاتنا وأداءاتنا بشكل عام  .

الممثل ليس مجرد كتلة متحركة ثلاثية الأبعاد, فلقد أصر “ألكسندر تايروف” على أن حركة الممثل أكثر أهمية مما ينطق به  ، فمن خلال تشكيله لحركته يتولد تكوين مبتكر من داخل نفسه وتخرج منه إضاءات شعرية ومعانٍِ رمزية تأخذ المتلقى إلى المتعة البصرية بقدر ما تأخذه إلى تفصيلات العمل والغوص في ذاتية التكوين، فالممثل أشبه بالبنية التشكيلية النحتية التى يصوغها المخرج كيفما يشاء من خلال حركته وما تخلقه من تكوينات وخطوط.

يستخدم الممثل أوالراقص فن التعبير الحركى (الراقص و التمثيلى) ، وهو ذلك الفن الذى يستخدم الجسد الخارجى للممثل أوالراقص لتجسيد سلسلة من التحولات الروحية والنفسية التى تمر بها شخصية معينة . ويمكن النظرللرقص المسرحى كعلاقة رباعية قائمة بين المؤدى – الراقص (مصدر الطاقة التواصلية فيها) ، والجمهور ويتواجد العنصران السابقان فى عنصرى الزمان(وهوالإحداثى الرأسى كمجال للايقاع) وعنصر المكان (وهو الإحداثى الأفقى كمجال للحركة) ، ويجذب المؤدى والراقص انتباه الجمهور إليه من خلال مايتخذه الراقص من أوضاع وما يقوم به من التحولات . كما أن الممثل كبنية تشكيلية ونحتية لها كتلة لونية تشغل فضاءً مسرحياً يتشكل بإستمرار من علاقة الممثل الحركية مع الفضاء المسرحى الأشبه بسطح اللوحة التشكيلية والتى تتفاعل مع الإضاءة لإعطاء عدد من التأثيرات الضوئية مختلفة الملامس والسطوح والظل والنور للبنية النحتية للممثل ، كما قد تعيد الإضاءة بزوايا محددة تشكيل الكتلة ثلاثية الأبعاد للممثل.

يؤدى الممثلون شخصيات غير حقيقية ، التى تبدأ فى تَكَشُّف ماهيتها عندما يبدأ العرض ، وتصبح الشخصية التى يؤديها الممثل جزءاً من ذاته الديناميكية  . و من خلال التوترات التى تنتاب جسم الممثل أمام أعين المصاحبة لها  ، وقد يتحرك بشكل أفقي ليعنى الانطلاق بسرعة، ويتحرك رأسياً لأعلى للتعبير عن التصاعد والتحرر، و يتحرك فى مسارات مائلة أو منكسرة بطريقة أو بأخرى كما في مشاهد المعارك أو للتعبير عن العقبات التي تصادف الأبطال ، كما أن الحركة المنكسرة قد تعنى الاضطراب أوعدم التوازن ، وقد توحى حركة تراجع الممثل إلى الخلف والتى تقلل من تركيز الإنتباه إليه بعدم الأهمية أو بقصد إخفاء شيء ما ، أما التقدم نحو الأمام فقد يقصد منه التركيز على الشخصية وإبراز تفاصيلها بوضوح .

تتنوع حركات الممثل وأوضاعه / الراقص ، وقد يتحول الممثل فى حركته إلى بديل عن وحدة الديكور، أو يصبح كوحدة اكسسوار مكملة لتشكيل المجاميع فوق المنصة  ، ويتحرك الممثل حركات متعددة ولا نهائية ، وقد ينوع الممثل بين عدد من الحركات لتوليف منظومة حركية منسقة تقول ما لا يستطيع الحوار قوله . ويحدد الممثل أوضاع جسمه فى فراغ المنصة ، وفى علاقته بالممثل الآخر قرباً أو بعداً أو قد يتميز وضع الممثل بالامتداد لتحقيق السيطرة والقوة على المحيطين، أو يتقلص منكمشاً لإحساسه بالوهن أوالخضوع لمن معه فى المشهد أو لمرض أصابه . وقد  تشكل حركة الممثلين تكوينات مختلفة تتجمع فيها الشخصيات المسرحية بشكل منظم أو عشوائى حول إحدى الشخصيات التى  تبدو كبؤرة إشعاع تثير انتباه المتفرجين، وقد تشكل تموجات جسم الممثل مع باقى تموجات أجسام الممثلين الآخرين أشكالاً كموج البحر ، أو تصبح تشكيلاته أثاثاً ، أو يكون أداؤه حركياً صامتاً يعبر مثلاً عن فتح باب وهمي   .

 ويحقق الممثل جذباً لانتباه المتلقى من خلال وعيه بطبوغرافية المنصة ، محدداً نقاط القوة والضعف فيها بالإضافة لسيطرته على المكان دون إخلال بدرامية اللحظة ، ودون جَورٍ على ما ليس له – إذا لم يكن هو مركز اللحظة الدرامية ، وتتفاعل الكتل ثلاثية الأبعاد – وفقاً لرأى “أدولف أبيا”- والمبنية وفق أصول معمارية ذات مستويات متدرجة مع حركات الممثل للتعبير عن قدراته التعبيرية، وتتحول وحدات الديكور لوحدة تشكيلية تتألف من الخطوط الأفقية والعمودية والمائلة وتؤلف الجو المسرحى ، كما ذكر “أبيا” : “إِن الجو المسرحي يتألف من عدد صغير من الخطوط الأفقية والعمودية والمائلة يتم التنسيق الفنى فيما بينها” . وتتفاعل كل العناصر السابقة مع حركة الممثل أو الراقص لتجسد اللحظات والمعانى المختلفة فى العرض المسرحى. كما وقد تتضاد أو تتقاطع خطوط التشكيل للمنظر مع خطوط الكتلة النحتية للممثل لإحداث معانى التصادم والخلاف ، كما قد تتلاقى أو تتوازى خطوط المنظر مع خطوط الممثلين تشكيلياً لتقوية المعانى التى يطرحها العرض . وقد يكشف التناسب بين الفضاء المسرحى وما تشغله كتلة الممثل من حيز فى أثناء حركته قياساً للفضاء المسرحى عن معانى مختلفة . كما تلعب الإضاءة والموسيقى والمؤثر الصوتى والاكسسوار والملابس دورها فى تأكيد لحظة درامية كمفتاح لفهم المتلقى لتجسيد الممثل لشخصية فى دورها المسرحى، وتكشف العلاقة بين حركة الممثل فى المكان والزمان المسرحي عن طبيعة العرض المسرحى .أعين المتفرجين تتشكل مفردات تعبيرية من خلال إيماءته والتفاتاته أو وقوفه و جلوسه ، وتتفاعل تلك الحركات مع بعضها مكونة نغمة مركبة ، وتتميز حركات الممثل/الراقص بخصائص أساسية ستة هى : الاتجاة والقوة والسرعة والاستمرارية والتوقيت والكمية ، ومن خلال المعنى الخاص لكل من العناصر السابقة فى علاقته ببقية العناصر الأخرى يتحدد المعنى العام للحركة . و يرتبط اتجاه الحركة دائماً بشخصية ما من حيث الاقتراب أو الابتعاد عن نقطة مثيرة لاهتمام المتفرج  ، مما يجعل المتفرج يدرك نوعية قوى الدفع المتفاعلة فى الموقف . كما تساعد سرعة حركة الممثل على إدراك المتفرج للموقف ولحقيقة الشخصية ، فالحركة السريعة تثير حيوية المتفرج وانطلاقه النفسى والفكرى أكثر من الحركة البطيئة التى قد توحى بالخمود أو التأمل المتأنى فى الأفكار والتوجهات المعينة، والإيقاع السريع للحركة قادر على توليد إيقاع مماثل داخل المتفرج ، فى حين يوحى الإيقاع البطىء للحركة بالوقار،أما عنصر الاستمرارية فيتحدد بطول الحركة واستمرارها سواء فى الزمان أو المكان ، وترتبط استمرارية الحركة بطول الجملة المسرحية ، بمعنى أن طول الحركة يتواكب ويتوازى مع طول الجملة ، وقد يحرص معظم المخرجين على قصر طول الحركة وحدتها حتى لا يصاب المتلقى بالملل، إلا أن الحركة البطيئة قد توحى بأحاسيس الراحة والتناغم أو بأجواء الحلم والشاعرية. وطول الحركة رهن بالمسافة بين الممثلين أو بين الشخصية المتحركة والجماد الثابت ، كما يرتبط توقيت الحركة بتوقيت الجملة ، ويؤثر عدد الحركات الموجودة فى كل تتابع زمنى على حدة على قوة العرض ، فقد تكتسب بعض العروض مزيداً من القوة نتيجة وجود عددٍ  ضخمٍ من الحركات بها ، وأحياناً قد يفقد العرض كثيراً من معناه نتيجة للعدد الضخم من الحركات ، ويثير العدد الضخم من الحركات الإحساس بالطاقة والحيوية والسرعة اللاهثة والإثارة والعنف، وقد توحى العروض التى تقل فيها الحركة بالركود والتشتت والإكتئاب والضياع  .

تؤدي التكوينات المتكلفة للممثلين أو الراقصين  إلى نتيجة سلبية بسبب غلبة الصنعة، أما التكوينات البسيطة التي لا تخلو من تجديد فتلفت الانتباه لها بشكل واضح وصريح. كما تتفاعل التكوينات الحركية للممثل وعلاقتها بالملابس وإطار الصورة المسرحية ومحتوياتها. ويرتبط معنى حركة الممثل بحركات الممثلين الآخرين معه على المنصة، كذلك ترتبط حركته بقطع الأثاث وبفتحات الجدران ، وذلك يعنى أن حركات الممثل فى فضاء المنصة عبارة عن سياق من التفاعلات مع ما يحيط به  . وقد لا تمثل المنصة بالنسبة للمصمم والراقص – فى بعض العروض- إلا ساحة للرقص أمام خلفية مناسبة للايماء ، أما الزمن- فليس الزمن الدرامى المتعارف عليه فى المسرح وإنما يمثل مساحة أخرى وهمية يجرى تقسيمها بالتناسب والتوافق مع حركة الراقص فى المكان  .

تُستَخدَم حركة الجسم كأداة للتعبير والتوصيل بين الممثل والجمهور ، وتجسد الحركة الأفعال والدوافع لهذه الأفعال بمختلف درجاتها ، ومن خلال الحركة يستطيع المتفرج أن يعرف الأفكار فى ذهن الشخصيات ونياتهم  . والحركة بالنسبة للجسم عبارة عن منظومة متكاملة لابد أن تستجيب كل عناصرها للانفعال ، وإن اختلفت درجات الاستجابة . وتجذب الحركة انتباه المشاهدين من خلال الاقتراب من بقعة إضاءة مثلاُ ، أوبمفاجأة المتفرج بإيقاع مختلف ومتناقض. ويتحدد المعنى فى العرض من خلال حركة الممثل فى تعامله مع خطوط جسمه التشكيلية وخاصة فى بعدها الرأسى والمتعلقة بـ” الرأس / الرقبة/الجذع/الأطراف” وعلاقتها فيما بينها أو بغيرها فى الفراغ المسرحى (رأسى / أفقى) . وقد يحدد الممثل تقنية حركية ما ، فإذا عَبَر الممثل منصة المسرح من كالوس لآخر مثلاً بينما ينظر خلفه مذعوراً فيُعبِّر ذلك عن كونه مطارداً، أما إذا تحرك على المنصة فى دوائر مغلقة فيُعَبِّر عن وقوعه فى مأزق . ويبتكر الممثل عدداً من الحركات للتعبير عن مشاعره ، فقد يتحرك جيئة وذهاباً مرات عديدة للتعبير عن القلق أو عدم الاستقرار أو الصعود والهبوط لدرجات السلم ، أو عدم إكمال الجملة المنطوقة مع الحركة 

المصادر والهوامش 

———————

  صالح سعد،ميتافيزيقا الحركة. :دراسات فى الدراما الحركية والرقص، الهيئة العامة لقصور الثقافة،1995، ص13

* اصطلاحاً “البانتوميم” مشتق من الكلمة اليونانية (Pantomimus) تطلق على المواقف الصامتة في المسرحيات الحديثة ويقوم بالتعبير عنها بحركات الممثلين الجسدية التي لا تصاحبها الكلمات وقد شاع في العصر الحديث (التمثيل الإيمائي) مرادفاً لمصطلح “البانتوميم”.

  – نبيل راغب.فن العرض المسرحى . الشركة المصرية العالمية للنشر- لونجمان.1996.ص127

** جاك ليكوك  Jacques Lecoq: (1921-1999) ممثل ومخرج ورياضي وكوريغرافي، و يعتبر من أهم المخرجين المعاصرين الذين أرسوا الإخراج المسرحي على أساس الواقعية الجسدية وشعرية الحركة، واهتم بفن الجسد وبلاغة الحركة ومسرح الألعاب البدنية والرياضية. ومن ثم يتميز مسرحه بالديناميكية الأدائية ودراسة الإشارات اللفظية والإيماءات الصامتة والكوريغرافيا البصرية والمايم التجريدى ، أوجد نظرية جسدية تسمى بالواقعية الجسدية التي تستند إلى تطويع الجسد بطريقة ديناميكية لينسجم مع إيقاعات الموسيقى وجماليات السينوغرافيا المشهدية.

  – شاكر عبد الحميد، الخيال من الكهف إلى الواقع الافتراضي، سلسلة عالم المعرفة، الكويت، عدد:360، فبراير 2009م.

  – محمد غنيمى هلال . الثقافة وأجهزتها بين الكم والكيف.مجلة الكاتب العدد 25. ابريل 1963.دار التحرير للطبع والنشر .القاهرة. ص12

  صالح سعد، ميتافيزيقا الحركة :دراسات فى الدراما الحركية والرقص، الهيئة العامة لقصور الثقافة،1995، ص14-24

  جوليان هيلتون . اتجاهات جديدة فى المسرح.ترجمة أمين الرباط .مركز اللغات والترجمة اكادمية الفنون.1995م.ص21

  نبيل راغب. فن العرض المسرحى .ص145

  – الممثل والدور المسرحى. ص142

  نبيل راغب. فن العرض المسرحى.الشركة المصرية العالمية للنشر-لونجمان. 1996. ص154

  رضا غالب.الممثل والدور المسرحى . أكاديمية الفنون .2006.ص143

  المرجع السابق. ص190

  المرجع السابق. ص157-190

  المرجع السابق . ص213

  المرجع السابق . ص156

  .نبيل راغب .فن العرض المسرحى.الشركة المصرية العالمية للنشر-لونجمان.1996.ص107

  نبيل المرجع السابق. ص120-123

  المرجع السابق. ص120-123

  المرجع السابق. ص155

  صالح سعد، ميتافيزيقا الحركة. :دراسات فى الدراما الحركية والرقص، الهيئة العامة لقصور الثقافة،1995، ص15

  نبيل راغب، فن العرض المسرحى.الشركة المصرية العالمية للنشر-لونجمان.1996 . ص150-151

  المرجع السابق. ص 150-155

  رضا غالب.الممثل والدور المسرحى . أكاديمية الفنون .2006.ص143-146.

——————————————————–

المصدر : مجلة الفنون المسرحية 

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.