أخبار عاجلة

المعراج  والتراث في معمل التجريب – عبد الفتاح  رواس  قلعه جي #سوريا

الفتاح قلعه جي
الفتاح قلعه جي

المعراج  والتراث في معمل التجريب – عبد الفتاح  رواس  قلعه جي #سوريا 

[هذا البحث موضوع كمقدمة نظرية لمخطوطة مسرحيتي

الجديدة “الطريق إلى السدرة”، مع 3 شواهد من المسرحية]

في بحثنا عن الهوية الثقافية والتأصيل لمسرح عربي تعتبر قصة الإسراء والمعراج منطلقاً هاما وغنياً ليس للمسرح فحسب وإنما لكثير من الأعمال الأدبية والفنية، وتعود أهميتها لكونها حادثة تاريخية جرت للشخصية الإسلامية الأولى، وأنها تصدر عن الفلسفة الإسلامية التي تتناول العلاقة بين الله والإنسان، وبين الإنسان والإنسان، وعن التصور للثواب والعقاب ونظامٍ كلّي يبدأ في الحياة الدنيا ويمتد إلى الحياة الآخرة. وهي تمس قضية أساسية تؤرق الإنسان في وجوده، وتفتح أمامه آفاقاً من الخيال لا تُحدُّ ألا وهي قضية الموت ، وعنها تصدر فلسفته في الخلود والفناء.

         أغلب الرحلات السابقة للإسراء والمعراج في الأدب الأسطوري القديم والتي كانت مصدراً ثرياً للمسرح تتحدث عن هبوط الشخصية الأسطورية إلى العالم الأسفل، عالم الأموات، لتلتقي بمن تحب، أو لتنقذه وتعيده إلى الحياة، وخلال رحلتها تحاول أن تكتشف سر الحياة والموت. أما في قصة الإسراء والمعراج فإن الجحيم يقع ليس في العالم الأسفل، أعماق الأرض، وإنما في السماء الخامسة “المنيرة”.

   –  في ملحمة جلجاميش ترد رؤيا أنكيدو عن العالم الأسفل، عالم الأموات، وبعد أن يفقد جلجامش صديقه أنكيدو يبدأ رحلة طويلة يعبر خلالها جبال ماشو المظلمة، ليلتقي بجده أوتانفشتم (نوح).               

  “أتيت قاصداً أبي أوتانفشتم

  لأنه من مجمع الأرباب

  أريد أن أسأله عن الحياة والموت”

  • كما تتحدث الأسطورة السومرية عن هبوط إنانا إلى العالم الأسفل، وكان عليها كي تتحرر من بين الأموات أن تفتدي نفسها بآخر، فترسل إلى أريشكيجال ربة العالم الأسفل حبيبها دوموزي الراعي بدلاَ منها.
  • وتتحدث الأسطورة البابلية عن هبوط عشتار إلى العالم الأسفل، مملكة أريشكيجال، لاستنقاذ تموز.
  • وفي الأسطورة السورية الآرامية-الفينيقية يهبط بعل الرب القوي إلى العالم الأسفل وتنشب معركة هائلة بين بعل وعناة من جهة، وبين الرب موت وأنصاره من جهة أخرى تنتهي بانتصار عناة واستنقاذ بعل من عالم الأموات.
  • وفي الأوديسة لهوميروس يقوم أوذيس بالهبوط إلى مقر الأرواح ، منازل الموتى، ليكلم العراف ثيريسيا.
  • وفي الإنيادة لفرجيل يقوم إيناس بالهبوط إلى مساكن الموتى عبر نهر الجحيم ليخاطب أباه ويجتمع بأبطال طروادة.

عالم الأموات إذن في مختلف النصوص القديمة هو عالم سفلي يقوم تحت العالم الدنيوي للحياة التي تجري فوق الأرض، فهو بين سطح الأرض ومياه الغمر الأولى. أما الرحلة في الإسراء والمعراج فهي ارتقاء لا هبوط، وهي دخول في عالم النور العلوي، وليس دخولاً في عالم الظلام الأرضي السفلي.

         رحلة الإسراء والمعراج ، ومثلها تحرر الروح من أسر الجسد عند المتصوفة وفي نظرية الإشراق السهروردية وصعودها نحو الحق وعالم الكمال الإلهي النوراني بحركة عشق هي تعبير عن التواصل بين الله والإنسان، وهو تواصل عبّرت عنه الميثولوجيات القديمة بهبوط الآلهة إلى الأرض وزواجها من البشر، إنه هبوط حسي، ودخول في طقس الفعالية الجسدية، بينما عبرت عنه النظرة الإسلامية بارتقاء الإنسان إلى الله بعد انسلاخه من ناسوت الجسد ونحاس الوجود، مع الأخذ بعين الاعتبار الخلافات حول عروج الرسول (ص) بروحه أو بروحه وجسده.

وحتى نزول الله الذي يقابل الهبوط والذي يرد في الأثر، وأن الله ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل ليجيب دعوات الداعين والمظلومين، وأن  الله يتجلى على عباده، وقوله: “مايكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم”(المجادلة 7) .. كل ذلك لا يكون من قبيل التشبيه والتجسيد وإنما من قبيل المجاز، فما يتنزل على البشر هو  الصفات الإلهية من رحمة وغفران ومحبة وعلم.. وليس الذات الإلهية، وهذا الأمر يحدد طبيعة التواصل بين الإلهي والبشري.

النزول والتجلي يرتبط بالإلهي، والهبوط يرتبط بالبشري والجسدي، وبالتالي فإن الارتقاء والسمو يرتبطان بالروحي ، ومحرك الارتقاء هو الشوق. هذا الشوق الذي نلمسه في قصص السالكين متخذين من العشق وسيلة للمعرفة كمجموعة منطق الطير الرمزية للعطار والتي أعدها بيتر بروك عرضاً مسرحياً، وخلاصتها أن الطيور تقرر السفر (الارتقاء) إلى ملكها السيمرغ (الله) بقيادة الهدهد، قاطعة الأهوال والوديان السبعة (الأحوال والمقامات) عند المتصوفة لتصل إلى الحقيقة ، وتتساقط في الطريق خلال الرحلة، وأما من يصل منها فإنه يحترق في الأنوار الإلهية ليجتاز وحدة الشهود حيث لا يرى إلا الله، إلى وحدة الوجود عائداً ليرى الله في كل شيء.

هذه الرحلة بقسميها الأرضي وهو الإسراء، والسماوي وهو المعراج، هي ترجمة مكانية للعلاقة بين البشري والإلهي، وتوق الإنسان المتطلع إلى الكمال المطلق، الإنسان الكامل، وهي تختصر وتنطوي على رموز الرحلة الكبرى للوجود البشري على وجه الأرض في محاولة استعادة مكانته التي خسرها باقترافه الخطيئة الأولى.

إن النظرة الإيمانية، التي يكون الإسراء والمعراج مظهراً لها، ومعبِّرا عن آفاقها وتطلعاتها، تقوم على حقيقة كبرى تحددها العلاقة في الإلهي والبشري، وبينهما نزوع ارتقاء، وشِقّا هذه الحقيقة نجدها في الشهادتين، وفيما تطرحه الفلسفة الإسلامية في الوجود حول الحق والخلق وحول واجب الوجود  وممكن الوجود. وبذلك لا يكون الموت هو البوابة المرعبة كما في الميثولوجيات القديمة للعبور إلى عالم الرعب المجهول، لأن ما يقرُّ أخيراً في خلد الإنسان العابر للحياة هو أن الموت نقلة فرحة من حياة إلى حياة، ودخولٌ في عالم سماوي تتحدد درجة بهجته أو عدمها من خلال أعماله الدنيوية، ولهذا فإن الموت تسبقه دائماً مشاعر مختلطة بين الرهبة من المجهول والتوق لتحرر الروح اللطيفة من كتامة الجسد ليتحقق الاتصال المنشود، وبما أن الارتقاء الفعلي إلى الله والفناء في صفاته لا يتحقق بناسوتية الجسد وغسقيته كان لا بد من وجود مؤسسة الموت، وما الحياة الدنيا إلا نقطة ارتكاز للقفز فوق نظام الأشياء والانطلاق إلى عالم السماء عبر الحياة الآخرة، وهكذا تتحرر الروح وتعود إلى محلها الأرفع الأول.

الهبوط في الميثولوجيات القديمة يحدث بعد الموت، أما في النظرة الإسلامية فإن هذا الهبوط حدث منذ الأزل من قبل أن تسكن الروح الجسد، أما ما يعقب الموت فهو ارتقاء وتحرر من أسر المادة لتعود إلى عالمها العلوي.

هذه المقدمة ضرورية لأن أي تناول فني للإسراء والمعراج يجب أن يحقق ارتقاء وليس هبوطاً، ولا بد للمخرج من أن يتحرر من أسر التصورات التي تقدمها الأساطير القديمة حول رحلة الآلهة أو البشر إلى العالم السفلي. إن العمل فيها يجب أن يبنى على  أسس فكرية سليمة ورؤية صحيحة، بحيث تنبثق التصورات من مناخات الإسراء والمعراج نفسها غير مختلطة بالتصورات التي  تقدمها الأساطير القديمة فنحن هنا في صدد التأصيل ومشروع آخر في المسرح العربي. 

تم إظهار وإعداد هذه الـ (سي/مسرحية)* عن روايتَيْ ابن مسعود وابن عباس ، مقترنة بعمليات توليف لبعض المشاهد الحوارية للقيامة في القرآن والأحاديث وبعض الصور التي تتناول هذا الجانب في بعض الكتب الأخرى.. وقد حافظت قدر الإمكان على حرفية الحوارات المأثورة وعلى شكل الصورة وطبيعتها وعلى تركيب المنظر، مع ضرورات العمل الدرامي بحيث يجد المشاهد نفسه أمام عرض سي/مسرحي تعبيري ومركَّب درامي مدهش. ولا بد من الإشارة إلى أن روايتي ابن عباس وابن مسعود تتضمن كثيراً من التصورات المبالغ بها أو الساذجة والتي أرجح أنها من توليفهما ومن زيادات الرواة والناقلين والناسخين بدواعي الترغيب والترهيب.

قد يرى بعضهم أن هذه المسرحية هي للقراءة فقط بسبب ظهور بعض الشخصيات ذات الصفة القدسية، ومع اعترافنا بأن تنفيذ هذا العمل سيلقى صعوبات ما ولكنه ليس بمستحيل في إطار حلول إخراجية مبدعة، وتقنيات عالية المستوى. مع التأكيد بأن عنصر الإضاءة هام جداً لتحقيق الإحساس المطلوب وذلك ضمن سينوغرافيا فانتازية، وسيكون جدار الزمن مختلفاً ومتميزاً عن شاشة خيال الظل أو السينما بكونه أشبه بلوحة ضوئية باهرة تعطي الإحساس بعالم عجائبي.

هذه الـ(سي/مسرحية) إن توفرت لها الإمكانيات الجيدة فإنها يمكن أن تكون أمراً خارقاً في المسرح العربي الجديد، ويمكن أن تتحول إلى احتفالية سنوية في مناسبة حدثها التاريخي، وستكون أيضاً حجراً أساسياً في تأصيل مسرح عربي عن طريق ربطه بالتراث مباشرة، وجعله فسحة فنية لتقديم فرجة احتفالية في إطار تجريبي جديد بعيد عن أن يكون مسرحاً دينياً تقليدياً كالذي عرف في القرون الوسطى.

*   *   *

جانب من المشهد الثاني من مسرحية الطريق إلى السدرة

 

    دار أم هانئ
     
    (ليل ساج، والقمر يتوسط السماء بدراً، وظلال بيوت مكة تتناثر في المكان، يخترق السكون بين الحين والآخر قهقهات جافية يعقبها صدى أنات معذبين.

في دار أم هانئ وقد عاد الرسول (ص) من الطائف دامي القدمين بعد أن أغرى أهلُها صبيانهم بقذفه بالحجارة.

ابنته فاطمة تمسح الدم عن قدميه وهي تبكي ومحمد صامت)

فاطمة : هل تؤلمك رجلاك يا أبي؟
محمد : قليلاً.
فاطمة : اللعنة على الطائف وعلى ربتهم اللات.. كيف أغروا صبيانهم بقذفك بالحجارة؟
محمد : المؤمن ليس بسباب ولا لعّان يا فاطمة. ادعي لهم بالهداية. (صمت)
محمد : (صوت النفس) اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي وقلّة حيلتي وهواني على النّاس، يا أرحم الرّاحمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت ربّي، إلى من تَكِلني؟ إلى بعيدٍ يتجهّمني؟ أم إلى عدوٍّ ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي.
    (فاطمة تنهي تضميد الجروح)
فاطمة : لا تحزن يا أبي.. ولسوف يعطيك ربك فترضى.
    (يسمع طرق على الباب)
محمد : انظري مَن بالباب يا فاطمة.

(فاطمة تخرج)

صوت فاطمة : يا أبي بالباب شخص قد هالني وأفزعني، ما رأيت مثله قط، قال: أريد محمداً.

*   *   *

مشهد 2 في سوق الجنة

 

  (على المسرح يدخل المنادي لابساً القنباز الطويل المقصب، ومعمماً بعمامة خضراء، وفي يده طبلة كطبلة  مسحر رمضان يقرع عليها وينادي متنغماً، ونرى صورته وحركته على الشاشة في المشهد السينمائي وهو يعبر الأسواق وينادي بالتوازي مع مشهد المسرح).
المنادي : (في دائرة ضوء المتابعة)

وحِّدوه

فاز ونجا من وحّد الله

نوح الحمام على الغصون شجاني   ورأى العذول صبابتي فبكاني

إن الحمام  ينوح  من ألم  النوى     وأنا   أنوح  مخافة  الرحمان

وحِّدوه

يا أهل الجنة

فتح السوق وجاء الزوّار

وعلت أصواتُ الباعةِ

وازدحم الشارون

أهلاً بكمُ

النقدُ اليوم العملُ الصالح.

وعلى الحصّالات ملائكة

كتبوا نُثر الأعمال

لا نقد اليوم سوى

ما تحمله من إيمان أو خير أو حب

لا نقد سوى نقدِ الذات

وحّدوه

فاز ونجا من وحّد الله 

(يخرج) 

*   *   *

المشهد  الأخير من المسرحية

    ترنيمة للإنسان
     
    (في ظلام المسرح لاشيء غير نور مركبة المعراج على الشاشة وهي تهبط من السماء نحو الأرض، وتسمع من بعيد أصوات الجوقة (مجموعة العرض) وهي تؤدي ترنيمة النهاية، وترتفع الإضاءة شيئاً فشيئاً مع توافد المشتركين في العرض للتحية وهم يرددون الترنيمة)
مجموعة العرض : (تغني)

طوبى للمختار

يا زوّارَ الرب

يا ضيفانَ الرحمة

حثوا الخطواتِ إلى الله

.   .   .

الدربُ إلى الله طويل

وقوافلُ في إثر قوافل

تقطع أنجاد الفرحةِ

نحو المحبوب الأعلى

فوقَ نياق النور

وغناء الحادي يجّاوب في الوديان

.   .   .

يا تائهُ في البيداء

أفِق

درب المحبوبِ الرحمن

هو الدربُ إلى الإنسان

.   .   .

صنع الله من الطينِ على صورتهِ

إنساناً

قال له:

كن أنت السلطان

كن حرّا لا تخضعْ إلاّ

للرحمن

ومحمدُ في المعراجِ

يقول لكم

إن أحببتَ الربْ

أحببت الإنسانْ

 

– ستارة النهاية-

* مزيج من السينما والمسرح

عبد الفتاح  رواس  قلعه جي – سوريا

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

error: حقوق النشر والطبع محفوظة