المسرح وتعزيز الوحدة الوطنية

انطلقت يوم أمس فعاليات الندوة الفكرية «المسرح وتعزيز الر وح الوطنية» ضمن أنشطة مهرجان الكويت المسرحي بدورته السادسة عشرة، وذلك في فندق جي دبليو ماريوت، بحضور كوكبة من الشخصيات وضيوف المهرجان.
ناقش اليوم الأول من الندوة بحثين؛ الأول مقدم من الباحثة زهراء منصور من مملكة البحرين، والثاني من الدكتور سامي الجمعان من المملكة العربية السعودية، وترأست الندوة الإعلامية أمل عبدالله، التي قالت إن موضوع تعزيز الهوية الوطنية أصبح شائكا في الوطن العربي، لأن الوطن يجري في عروقنا، وفي متطلبات حياتنا كالماء، وأثيرت منذ سنوات بعض النعرات الطائفية، مما تطلب العمل لإيجاد خطوط للمعالجة الجذرية.
واستعرض أستاذ الادب والنقد المسرحي رئيس قسم الاتصال والاعلام في كلية الآداب في جامعة الملك الفيصل بالمملكة العربية السعودية الدكتور سامي الجمعان، تجربة بعض نماذج المسرح في المملكة العربية السعودية من ناحية تعزيز الوحدة الوطنية بين التقليدية والابتكار، متطرقا إلى تجارب مسرحية أربعة هي: «الوجيه ابن الوجيه»، «كلنا سلمان»، «راسك يا وطن»، «سيام».
لفت الجمعان إلى محفزات وجود هذا النوع من العروض المسرحية المتمثلة في ثلاثة عوامل رئيسة: المناطقية والقبلية والطائفية، متناولا الخصائص العامة للعروض المسرحية السعودية إلى تعزيز الوحدة الوطنية في التحرك اتجاه الأزمات والإنتاج المدعوم وفن الأوبريت والمباشرة في الطرح.
من جانبها، استعرضت زهراء المنصور من مملكة البحرين دور المسرح في تعزيز الوحدة الوطنية في إعادة تفكيك السؤال في التجربة المسرحية البحرينية ما بعد 2011، متطرقة إلى مفهوم المسرح ودوره الفاعل في المجتمع الخليجي والعربي، والدور الإيجابي والتغيير في الحياة، متناولة معرفة المصطلح وتطبيقه والمسرح والسياسة في الوحدة الوطن، إضافة إلى الدخول إلى بوابات الدهشة كون المسرح يعد «أبوالفنون»، والمرآة في المجتمع، والثقافة في معترك التلاحم الوطني والخطوات الإجرائية.

 

حافظ الشمري

 

http://www.alqabas.com.kw/

 

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.