أخبار عاجلة

المسرح عند علولة يمثل رؤية للعالم و موقف من الواقع و الوقائع

المصدر/وكاله الانباء الجزائريه/محمد سامي موقع الخشبة

 

بومرداس- أكد مشاركون في يوم دراسي حول المسرحي عبد القادر علولة اليوم السبت بيسر ببومرداس بأن المسرح عند المرحوم علولة ليس فقط فرجة ومهنة وإنما يتعداه إلى رؤية للعالم و موقف من الواقع و الوقائع اليومية.

و أكد المتدخلون في هذه الفعالية التي عرفت حضور كتاب و نقاد في المجال بأن المسرح عند هدا الأخير هو بمثابة مؤسسة للأفكار أو منظومة أفكار حول المجتمع حيث كان (علولة) في هذا المجال صانعا ماهرا بالقدر الذي كان مناضلا ملتزما و مصلحا اجتماعيا.

و اعتبر الكاتب المسرحي و الباحث المغربي عبد الكريم بالرشيد في مداخلته حول “عبد القادر علولة :الإنسان و المسار و المشروع” بأن علولة حاول من خلال تجربته الرائدة لبعث مسرح ما أصبح يعرف ب “الحلقة ” التي اهتدي إليها استنادا إلى موروثه الثقافي  بحيث زرع القيم الجديدة و تأسيس المعاني الجديدة في وطن حديث الاستقلال و يعيش مرحلة انتقالية.

و كان علولة واعيا بخطورة رسالة المسرح – يضيف الناقد المسرحي بالرشيد – لذلك تعامل مع مسرح الحلقة الذي كان يجتهد لتأسيسه و تأطيره من مبدأ أن لكل زمان و مكان و إنسان مسرحه الذي يختلف عن غيره لذلك ثار ضد كل القوالب المسرحية الجاهزة التي يهيمن عليها المجتمع الغربي بأفكاره و مبادئه.

و ذكر الباحث غريبي عبد الكريم من جامعة مستغانم في نفس السياق  – و هو التوجه الذي أكده الإعلامي حيمدة العياشي في مداخلته كذلك – بأن المرحوم علولة آمن بأن خطورة المسرح تكمن أساسا في وظيفته كخدمة عمومية يؤديها بهدف تحقيق المجتمع الأخر و التغيير في كل مناحي الحياة انطلاقا من الأفكار و المبادئ.

و عرف علولة روح المسرح أكثر-  حسب الباحث غريبي- عندما خرج من قوالب “البناية المسرحية الجاهزة” و “العلبة الإيطالية ” أو نموذج المسرح الإيطالي السائد في أوروبا و المقلد كثيرا في دول العالم الثالث حيث بفضل ذلك تمكن من التحرر من القواعد المدرسية السائدة في المجال و انتقل إلى المسرح المعاش وصولا إلى تجربته الرائدة من خلال مسرح الحلقة.

فمسرح الحلقة – يضيف المتدخل- يعتمد في جوهره على الذهاب إلى الناس و جعلهم شريك في العمل من خلال حفل شعبي يجسده ” الحكواتي” وفق بنية مسرحية جديدة خالية من الديكور و الزخرفة المزيفة و لغة مسرحية جيدة و شيقة.

و تضمنت هذه التظاهرة التي انطلقت مساء أمس الجمعة بقاعة المعارض العريقة لمدينة يسر عروض لعدد من المسرحيات على غرار مسرحية “آخر حلقة” لجمعية المقهى الأدبي بولاية سيدي بلعباس.

و تم خلال اليوم الدراسي الذي تواصل اليوم السبت إلقاء مداخلات متنوعة تعالج أهمها قضية “توظيف الموروث الشعبي في مسرح عبد القادر علولة” من تنشيط الباحث الجامعي و المسرحي عبد الكريم برشيد من المملكة المغربية و أخرى ” مسرح عبد القادر علولة و الفعل الثقافي الوطني ” من تنشيط المسرحي و الباحث عبد الكريم غريبي من جامعة مستغانم.

وتضمنت هذه الفعالية كذلك عرض أفلام وثائقية متنوعة حول المرحوم عبد القادر علولة على غرار الوثائقي الذي عالج “البعد العربي في مسرح عبد القادر علولة ” للمخرج علي عيساوي  و فيلم” علولة و مسرح الحلقة”  لنفس المخرج  و عرض شريط فيديو حول  مسرحية  “العلق”  التي كتبها و أخرجها المرحوم عبد القادر علولة.

يذكر أن التظاهرة التي اختتمت اليوم أشرف على تنظيمها جمعية سيرتا الثقافية بالتنسيق مع بلدية يسر و مديرية الثقافة و الديوان الوطني للثقافة و الإعلام و الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.