أخبار عاجلة

المسرح الكويتي.. منارة فنية تتحدى الإرهاب

تولي الكويت الفن المسرحي دعماً ورعاية كبيرين، لرسالته السامية في تعزيز الفكر والثقافة وتعميق الإدارك بالرؤى الوطنية الإبداعية.

ويتجلى الاهتمام الكويتي بالمسرح من خلال إقامة مهرجانات عديدة، كان آخرها مهرجان الكويت المسرحي، الذي يمثل منارة إشعاع فنية تهدف إلى تنوير الفكر الإنساني.

ويقول الشيخ سلمان الحمود الصباح، وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، إن فعاليات مهرجان الكويت المسرحي في دورته السادسة عشرة، والذي تم افتتاحه قبل يومين بحضور حشد من الفنانين تجسد اهتمام الكويت بالثقافة والفنون والآداب.

ويضيف في تصريح له: “هناك خطة طموحة يقوم عليها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لتطوير وتحديث المسارح القائمة، وإنشاء وتشييد مسارح جديدة تضاهي مستويات المسارح العالمية”.

ويتابع الصباح: “افتتاح مسرح عبد الحسين عبد الرضا في منطقة السالمية يأتي كخطوة أولى تتلوها خطوات أخرى لإنشاء المسارح الحديثة في مناطق العارضية والجهراء والأحمدي، التي خصصت لها الدولة الأراضي والموازنات، لتبقى دولة الكويت وفنانوها على موعد مع نهضة مسرحية شاملة تواكب دورها الحضاري والثقافي والإنساني”.

– ضد التطرف والغلو

وبين أن “اللجنة العليا للمسارح وانطلاقاً من مسؤولياتها الوطنية أخذت على عاتقها إثراء الحركة المسرحية الكويتية فكراً وثقافة وفناً؛ من أجل نهضة مسرحية حقيقية تعيد الريادة للمسرح الكويتي على المستوى الخليجي، وأن ذلك يأتي من خلال مرتكزات أساسية في مقدمتها إطلاق مسابقة للتأليف المسرحي الكويتي لدعم الفكر الثقافي والرؤية المسرحية الوطنية، واكتشاف المواهب الشابة في مجال التأليف المسرحي”.

وذكر أن “ذلك يكتمل بالاهتمام بتعزيز أنشطة المسرح التربوي؛ لما له من أهمية في تشكيل فكر وثقافة الشباب والناشئة، بما يشكل “حائط صد ومواجهة” ضد أفكار الغلو والتطرف والإرهاب، بالإضافة إلى استحداث عروض “الريبتوار”، والاستفادة من التراث المسرحي ذي القيمة الفنية والفكرية والثقافية العالية للارتقاء بالرسالة الوطنية لفنون المسرح”.

وأكد الحمود الإيمان الكامل بالدور الكبير والمهم الذي تمثله الثقافة والفكر في المجتمع للمحافظة على المكتسبات الوطنية، وتعزيز قيم الوطنية والوحدة والانتماء التي يجب غرسها في عقول الأجيال، خاصة الشباب، من خلال أعمال مسرحية قادرة على ترسيخ تلك المفاهيم.

وبدأ المسرح في الكويت منذ عام في التركيز على قضية حساسة تهم المجتمعات العربية على وجه الخصوص؛ وهي قضية التطرف الديني ومكافحة الإرهاب، كما يقول مدير إدارة المسرح في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، صالح الحمر.

ويتابع الحمر في تصريح له مؤخراً: “جميع مكونات المجتمع الكويتي ترفض التطرف بشتى أشكاله، ولدى المسرح قدرة على التغيير والتأثير المباشر”.

http://alkhaleejonline.net/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.