(من العرض، تصوير هو-شِن لِن)

المسرحية الفلسطينية “تمويه” في لندن

(من العرض، تصوير هو-شِن لِن)

 

 

 

كاتيا يوسف
 
تتناول المونودراما المسرحية “تمويه” (كتابة وإخراج أحمد مسعود وتمثيل جيمس شعراوي) مراحل من حياة أربعة شباب فلسطينيين بعد قرابة سبعة عقود على النكبة عام 1948 وخمسين عاماً على الاحتلال الثاني في عام 1967.
يبدأ العرض، الذي قدّم الأسبوع الماضي في لندن، بالفتى ثائر الذي لم يتجاوز الثانية عشر من العمر، اللاجئ الفلسطيني في مخيّم اليرموك في سورية. يبدو ثائر متوتراً على متن مركب للمهاجرين. جلّ ما يذكره، وجه مدرّسته التي أبلغته بعد أن أخليت المدرسة نتيجة القصف، أنّ منزل ذويه دُمّر، قبل أن تتركه لمصيره وتهرع للاطمئنان على زوجها المصاب في المستشفى.
يسلّط العمل الضوء، على ما يدخل ضمن المسكوت عنه في مجتمعاتنا، وكيفية تأثيره على فتى يافع، بين جمع من الغرباء، وحالة الهلع والإحراج والغموض التي تنتابه. تبرز هنا حاجة ثائر، لوالده أو صديقه سلمان، الذي رافقه في طريق الهروب بعد أن تنكّرا بالأعشاب والأغصان خوفاً من جميع أطراف القتال التي انتشرت في البلاد. بيد أنّه، ما لبث أن تخلّى عن فكرة الرّحيل حين وطئت قدماه حدود تركيا.
يظهر العمل تكرار المأساة منذ أن هَجّرت “إسرائيل” أهالي كليهما من قرية صفد في 1948، حيث سار أجدادهما أميالاً للنجاة بأرواحهم هرباً من العصابات الصهيونية. واليوم يختبر وصديقه سلمان التجربة ذاتها لكن على بقعة جغرافية مختلفة.
 
ما يبدو “محرّمات” في مجتمعاتنا، كان يثير ضحك الجمهور البريطاني
 
في المشهد الثاني، تبدو نيبال، ابنة السبعة عشر عاماً، وقد ملّت ذلك الزواج التقليدي الذي يسعى إليه والدها. ترفض العريس تلو الآخر، حتى يتقدّم إليها من يعجز والدها عن رفضه خوفاً على وظيفته. ثم نرى نيبال تقع في غرام شاب مطارد من جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد أن تسمح له بالاختباء بمنزلها.
يسرد مسعود، جانباً مما يتعرّض له الشعب الفلسطيني، وكيف حملت والدة نيبال بها، بينما والدها قابع في السجن، والتصميم والصمود الذي يتمتّع به هذا الشعب.
أمّا زيد، ابن العشرين عاماً، سائق التاكسي، فيبدو منهمكاً في البحث عن فتاة على أحد مواقع المواعدة، لأنّ مقابلة إحداهنّ على أرض الواقع تحمل مخاطر جمّة. وأخيراً يطلّ علينا سامي الذي يحلم أن يصبح ممثلاً، ويتجاهل السياسة وما تمرّ به البلاد من أزمات، لتحقيق هدفه بأن يصبح نجماً عالمياً.
في حديث لـ”العربي الجديد” يقول المخرج إنّ “عمله يحاول أن يروي واقع الشباب في فلسطين ومخيمات اللاجئين في سورية، وكيفية تعاملهم مع الظروف المحيطة بهم ومحاولتهم تجنّب الوضع السياسي”. ومن خلال الفتى ثائر يبيّن كيف يمكن لأبسط الأمور أن تربكه حتى في جسده الخاص. ويتابع أنّنا لا نتحدّث عن التبدّلات التي تحدث في أجسامنا، بل نقمعها ونعاقب أطفالنا إن تساءلوا عنها.
يشير مسعود إلى أنّ تلك الأمور التي تعتبر من المحرّمات في مجتمعاتنا، كانت من أكثر المشاهد إثارة للضحك لدى الجمهور البريطاني الذي ينظر إليها بغاية البساطة. كما يعتبر أن الشاب جيمس شعراوي، أبدع في تمثيل جميع الشخصيات، بأسلوب كوميدي لا يخلو من النقد للمجتمع الفلسطيني.
 
———————————————————-
المصدر :مجلة الفنون المسرحية –  العربي الجديد 

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.