المسرحية الغنائية “هاملتون” تفوز بجائزة توني لهذا العام

اعلنت مساء الاحد الثاني عشر من حزيران 2016 الاعمال المسرحية الفائزة بجائزة توني(Tony Award) في دورتها السبعين ،وهذه الجائزة واسمها الكامل جائزة أنطوانيت بيري للتميز في مجال المسرح (Antoinette Perry Award for Excellence in Theatre) هي جائزة تمنح للعروض المسرحية الأمريكية المتميزة. ويتولى منح الجائزة كل من صندوق المسرح الأمريكي (American Theatre Wing) ورابطة برودواي (The Broadway League] في احتفال سنوي يقام في مدينة نيويورك. تمنح جائزة للمسرحيات المعروضة والمنتجة في برودواي، وجائزة أخرى للمسرح في بقية أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية. كما تمنح جوائز أخرى تقديرية غير تنافسية منها جائزة توني الخاصة، ووسام توني للتميز في مجال المسرح، وجائزة إيزابيل ستيفنسون. وقد سميت الجائزة تكريماً لذكرى أنطوانيت بيري، التي كانت قد توفيت قبيل إنشاء الجائزة بفترة وجيزة، وهي ممثلة ومخرجة ومنتجة أمريكية كانت من بين مؤسسي صندوق المسرح الأمريكي
تأسست الجائزة سنة 1947 بعد اقتراح من لجنة من المنتجين المسرحيين على رأسها بروك بيمبرتون (1885 – 1950)، وأقيمت مراسم تسليم الجائزة لأول مرة في 6 أبريل 1947 بفندق والدورف أستوريا بمدينة نيويورك.
خيمت على جو الاحتفال هذا العام تداعيات حادث اطلاق النار في فلوريدا الذي اودى بحياة خمسين شخصا ونتج عنه اصابة 53آخرين بجروح ،حيث القى الممثل الانكليزي جيمس كوردن (37 عاما) والذي يقدم للمرة الاولى حفل جوائز توني كلمة قصيرة قال فيها (ان مأساتكم هي مأساتنا ،في المسرح الجميع متساوون بغض النظر عن عرقهم وجنسهم وديانتهم ويحظون بالرعاية والحب ،الكراهية لن تنتصر) الممثلة المخضرمة بربارا سترايسند واسطورة المسرح اعلنت عن فوز مسرحية  (هاملتون) ب11 جائزة من جوائز هذا العام  ولم تصل الى هذا الرقم في عدد الجوائز الا مسرحية المنتجون التي فازت عام 2011 ب12 جائزة من جوائز توني
و مسرحية الراب والهيب هوب الموسيقية (هاملتون) تدور احداثها حول حياة ووفاة الكسندر هاملتون، الصبي اليتيم ، والمهاجر من منطقة البحر الكاريبي الذي شق طريقه من الفقر واكتسب شهرة في الحرب الثورية، وناصر كتابة دستور الولايات المتحدة، وأصبح أول وزير للخزانة الأميركية،
. ممثلو المسرحية الذين  ينتمون الى عدة اعراق واجناس يلعبون جميع الأدوار الرئيسية في مسرحية هاملتون. 
. وكما يقول الكاتب والمؤلف الموسيقي والنجم لين-مانويل ميراندا، وهو من بورتوريكو، “فريق ممثلينا يشبه أميركا تمامًا.”
الممثل ليزلي اودوم المشارك في العمل فاز بجائزة افضل ممثل و يؤدي في المسرحية  دور نائب الرئيس آرون بور والمنافس اللدود الذي قتل هاملتون خلال مبارزة.
تم تكريم كاتب المسرحية ونجمها لين-مانويل ميرندا بجائزة بوليتزر لفئة الدراما لعام 2016وحازت مسرحيته نجاحا منقطع النظير ويقول الكاتب عنها (إنه لمن المضحك أنني عندما التقطت كتاب رون تشيرنو (مؤلف سيرة الكسندر هاملتون الذاتية)، بحثت عنه في جوجل لأنني اعتقدت أن شخصاً ما لابد عمل عليه مسبقاً. فحياة هاملتون تتطلب عملاً كثيراً، لكونها تشمل الجنس والسياسة والعبقرية. لذا أنا سعيد بقيامي بهذا العمل”.
اختلطت مشاعر السعادة والفرح بمشاعر الحزن لدى فريق عمل المسرحية بعد ورود انباء هجوم كاليفورنيا، كاتب المسرحية ومخرج العمل لين مانويل (تولد عام 1980) عبر عن مشاعره بالقول(نحن نعيش في عالم تتواجد فيه الاشياء الجميلة والمرعبة جنبا الى جنب واحيانا تحدث في نفس اليوم ولا يمكن لهذه الاحداث ان تمر مرور الكرام،انه يوم حزين لنا جميعا ولكنه ايضا يوم للفرح ليس لي  فقط ولكن لفريق العمل وعائلتي ايضا).
اما ليزلي اودوم الفائز بجائزة افضل ممثل فقد قال (يشعر الواحد منا احيانا باليأس  … حاول ألا تفقد الأمل. في لحظة  ما ضيعت الطريق، و فقدت رؤيتي للمستقبل . لكن هذا  العمل ايقظني من جديد  . و ساعدني على ايجاد  طريقي ومعرفة اهدافي . وهذا ما شعرت دائما بأنني كنت في حاجة اليه وكان  من المفترض أن اقوم به).
اما الرئيس اوباما فقد عبر عن امتنانه لمخرج العمل في رسالة تلفزيونية : مسرحية ” هاملتون “لم تكن  فقط  مسرحية ناجحة جدا ولكنها كانت درسا في  التربية المتمدنة  والمتحضرة لأطفالنا والذين لم يحصلوا عليها بعد بالشكل الكافي “.

————————————————————————————————
المصدر : مجلة الفنون المسرحية -احمد الزبيدي  – المدى – عن/ Los Angeles Times

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.