أخبار عاجلة

«المدينة لي»… عمل مسرحي يخرج من نفق الجائحة – يتناول مدينة مغربية أعيتْها العشوائية وأنهكَها سوءُ التدبير

 

 

مراكش: عبد الكبير الميناوي

بعد أكثر من سنة من الإغلاق بسبب جائحة (كورونا)، تعود الحركة المسرحية في المغرب إلى الدوران، بعد القرار الحكومي بإعادة فتح قاعات السينما والمسارح والمراكز الثقافية وفق شروط، إثر تحسن المؤشرات المتعلقة بالوضع الوبائي في المغرب.

وعبر الشاعر والروائي المغربي ياسين عدنان عن هذه العودة التدريجية للحياة الثقافية والفنية إلى سابق نبضها، بالقول: «كأن هواءً جديداً بدأ يتسرّب إلى حياتنا. إلى حياة مدننا هنا. كأننا بدأنا نخرج من النفق بالتدريج. النفق الضيق الذي حشرَتْنا الجائحة فيه».

وضمن هذا المستجد الإيجابي، المتمثل في عودة المسرح إلى معانقة جمهوره من جديد، يقترح «مسرح أنفاس» والمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، اليوم، عملاً مسرحياً، تحت عنوان «المدينة لي».

وكتب عدنان متحدثاً عن مضمون هذا العمل المسرحي وسعادته بالمشاركة في تقديم عرضه الرسمي الأول، والمساهمة في تدشين هذه العودة مع فرق مختارة بعناية من طرف إدارة مسرح محمد الخامس: «الانتخابات على الأبواب، والكل يتحدث باسم المدينة اليوم. كأن الأمر يتعلق بحملة سابقة لأوانها. المرشّحون يشحذون من الآن وعودهم عن تنمية المدن المسكينة التي يتربّصون بأصوات ناخبيها. لكننا لن نترك الساحة فارغة لهم، ولخطاباتهم الملفَّقة. علينا بدورنا أن نترافع من أجل مدننا. من أجل مدينة مغربية قهرَتْها كورونا وأعيتْها العشوائية والارتجال، أنهكَها سوءُ التدبير وزحفَ عليها التَّرييف».

وربط عدنان بين عنوان العمل المسرحي وطريقة الاشتغال عليه، فكتب: «(المدينة لي)، هكذا جاء العنوان. مُدنُنا لنا. ولن نتركها لكم. لن نترك المدن نهباً لسُرّاقها. لا نقصد أحداً بالذات. ولا نُآزر جهة ضدّ أخرى. لكننا ندافع عن المدينة ضدّ كل من يريد أن يتاجر بها. فحين تتاجر بمدينتي تتاجر بحياتي واستقراري، بمستقبلي وأحلامي. ترهنني كما رهن أديب المشرفي بصوته المجلجل المرعب آمال عيوش وسليمة المومني وحسن الجاي على الخشبة ليجدوا أنفسهم سُجناء وضع جحيمي يتفاقم يوماً عن يوم ويدفع رهائنه إلى الجنون. ثم يمرُّ الشاعر ليقول كلمته. المدينة حكاية الشاعر وقضيتُه. المدينة قصيدتُه وخيمته».

وزاد عدنان متحدثاً عن الرؤية الإخراجية واختيارات مخرجة العمل: «أعمال أسماء هوري ليست قصصاً لتُحكى، وإنما هي فضاءات فرجوية وعوالم جمالية يُعانق فيها النصُّ السينوغرافيا، الصوتُ اللحنَ، العودُ الترومبيت، الضوءُ الظلَّ، السردُ الشعرَ، الموسيقى الكوريغرافيا، وهكذا».

وكتبت هوري تحت عنوان «المدينة لي… أو التحدث لتغيير الأشياء من حولنا»، أن هذه المسرحية عالم كامل. قصص حميمية، لقاءات أسطورية، خصومات متكررة، مناجاة فردية، انطباعات وتساؤلات تأملية. وزادت أن الأمر يتعلق بحكاية أفراد خارج السيطرة، منزعجون من اليومي، عبر البحث، دون أمل، عن ملجأ بالبوح والمطالبة. يتهمون ويحتجون ضد مدينة على شفير الهاوية، غير مبالية، خالية من كل تعاطف أو رحمة.

وتحكي المسرحية قصة مجموعة من الأشخاص، يقررون، تبعاً لمعيشهم التراجيدي والمحبط، أن يرفعوا شكوى ضد مدينتهم، بانتقادها، إشعارها بالذنب، بحب ووضوح، فيما ينتصبون كأسوار بشرية لمواجهة العنف والبشاعة التي تتهددها، لذلك تتقدم المسرحية بمشاهد مجزأة، تتراوح بين الحميمي والعام، تندد بقدر ما تثير حاجة حيوية لتغيير الأمور من حولنا، فيما يشبه الدراما الرمزية، حيث يجد المتفرج نفسه أمام ست شخصيات، ثلاث نساء وثلاثة رجال، يؤدون معاً كل حالات هذا العمل المسرحي. الممثلون هم، في الوقت نفسه، رواة، وشخصيات، ومعلقون. يجمعون في أدائهم بين الرقص والمسرح، والنص والحركة، لمساءلة مفهوم الانتماء إلى مكان ومجتمع.

بالنسبة لهوري فالنص لا يقول كل شيء، حيث البحث عن اللامرئي وما لا يقال في الكتابة هو الهدف الأسمى لكل ممثل.

وعن مشاركته في هذا العمل المسرحي، أشار عدنان إلى كتاباته التي تحضر فيها المدينة، ممثلاً برواية «هوت ماروك» وديوان «دفتر العابر» ونص «مراكش… أسرار معلنة»، رابطاً بين الشعري والمسرحي في «المدينة لي»، متحدثاً عن فعل «الفضح» بخصوص واقع المدينة العربية، من جهته تدهورها، ضمن مراوحة بين التأمل الشعري في مصير المدينة والمشاهد الغارقة في المفارقات.

وعن طبيعة حضوره في هذا العمل المسرحي، تحدث عدنان عن شاعر يقرأ شعره داخل نسق العرض، لصالح تطور بنيته وبناء عالمه، حيث يصير جزءاً من كل ومن بنية، فيما تتحكم المخرجة في الأداء، ضمن رؤية إخراجية، ينتقل فيها من دور الشاهد المحايد، فالارتباك والحيرة والقلق الوجودي، ثم الغضب.

https://aawsat.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح