أخبار عاجلة
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-28 21:20:51Z | | ÿüýýÿúûûÿúüüÿ‰sH,

المالك : مهرجان للمسرح الشبابي هذا العام

شف الفنان سلمان المالك رئيس مجلس إدارة المركز الشبابي للفنون في تصريح
لـ«العرب»، أن مهرجان المسرح الشبابي، لهذا العام تم تأجيله وليس إلغاؤه كما يروج لذلك البعض.
وأرجع سلمان المالك هذا التأجيل، نظرا إلى أن قسم المسرح والذي يوجد به مسرح متكامل، ينبغي إخلاؤه قبل فبراير من المام المقبل (نهاية يناير).
وكشف المالك، أن نقل المسرح إلى فضاء جديد يكلف زهاء 300 ألف ريال، داعيا بهذا الخصوص الجميع من أجل التكاتف والمساعدة على إيجاد مقر يناسب المسرح وبعيدا عن الأحياء والتجمعات العائلية، مبرزا في الآن ذاته، أن التأجيل هو من أجل ترتيب البيت من الداخل وليس من أجل الإلغاء.
وأضاف المالك في ذات السياق: رغم كل ذلك، فإن الفرقة المسرحية الجديدة ستنطلق تداريبها في الأول من ديسمبر المقبل.
وعبّر المالك عن قرب انتهاء عقد الإيجار مع مالك العقار بقوله: «نحن مطاردون وكأننا خارج القانون من صاحب العقار، حيث إننا إذا لم نفرغ المكان في الوقت القانون فسيوقع علينا الجزاءات القانونية من بينها رفع الإيجار بأكثر من %50».
وشدد الفنان سلمان المالك، على أنه لا يريد مهرجانا ترفيهيا إذا لم يكن به مخرجات وقال عن ذلك: «لا نريد أن نكون من المطبلين وأصحاب الأفراح».
وأوضح المالك أنه يراهن على الخارطة المسرحية الشبابية للمركز والتي تشمل إجراء تدريبات بتنظيم ورش ودورات لمسرح الشباب، وتساءل: «لماذا يأخذ البعض مسرح الشباب بجريرة الكبار، فلا بد من إعطاء مسرح الشباب الفرصة الكافية، ولا يجب محاسبتهم كما لو كانوا محترفين، خاصة أن مسرح الشباب، ينبغي أن يكون مسرحا وسيطا بين مسرح الكبار، والمسرح المدرسي، في ظل وجود فراغ بمسرح الكبار».
ودعا المالك المسرحيين إلى ضرورة الشد من أزر الفنان سلمان المري، وإفساح المجال للفرقة المسرحية الوليدة، والعمل على رعايتها، خاصة أن المركز في مرحلة انتقالية، ولدينا ترتيبات إدارية عديدة، «فنحن ما زلنا في مرحلة إشهار المركز، وإعادة ترتيب البيت من الداخل، سعيا إلى تقديم كل ما يليق بدولة قطر».
وقال الفنان سلمان المري، رئيس قسم المسرح بالمركز الشبابي للفنون من جهته لـ»العرب»، وإن لم يكن هناك تأجيل للمهرجان، فإنه لم يعد هناك متسع للوقت من أجل إقامته في موعده الذي غالبا ما يتم تحديده في الثالث والعشرين ديسمبر من كل عام، حيث أن التحضير يلزمه على الأقل ستة أشهر من أجل تقديم النصوص وقراءتها وأجازتها وغير ذلك من مراحل.
وعلمت «العرب»، أن بعض الفرق المسرحية التابعة لأندية رياضية ستقدم عروضا مسرحية بأنديتها بما يشي على أن العمل المسرحي لم يتوقف.
وكانت الفترة الأخيرة، قد شهدت جدلا بشأن مدى إقامة مهرجان المسرح الشبابي من عدمه، وهو المهرجان الذي ينظمه المركز الشبابي للفنون، ففيما رأى البعض من الفنانين أن إرجاء إقامته هذه السنة، يعني إلغائه، رأى آخرون أن هذا الإرجاء لا يعني الإلغاء، بقدر ما يستهدف الحرص على إعادة ترتيب البيت من الداخل، في إشارة إلى الحلة الجديدة التي شهدها المركز خلال شهر أغسطس الماضي، وما صاحبها من دمجه مع مركزي الموسيقى والمسرح الشبابيين السابقين.

 

http://alarab.qa/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.