أخبار عاجلة

الكاتب المسرحي سليمان البسام يعود إلى مركز كنيدي

عاد الكاتب المسرحي الكويتي سليمان البسام الى «مركز كنيدي» في واشنطن، ليقدم أول عرض عالمي لثلاثيته الجديدة «محطة الوقود» وذلك على مدى أربعة أيام من 24 الى 27 مارس الجاري.

عن هذا العمل صرح ، قائلا ان «هذا العمل المسرحي بأسره من تأليف وإخراج كويتي وإن الإنتاج مشترك بين «مركز كينيدي» وفرقة «مسرح سبب» الكويتية».

وأضاف ان «قصة العمل تدور حول محطة وقود مهجورة تمثل مساحة شعرية لاستكشاف المظالم والتطلعات في منطقة الخليج العربي وتتناول إشكاليات الهوية البشرية والولاء والخيانة والحب والطموح وتقارب قضية الصراع على وراثة السلطة في بلاد على شفا حرب أهلية».

وأشار البسام الى انها قصة حديثة تتقاطع فيها شخصيات بهويات مختلفة وخلفيات متنوعة في محطة وقود مهجورة على حدود بلد مزقته الحرب الأهلية، لافتا الى ان عملة الصرف داخل المحطة هي البنزين المهرب واللاجئون الفارون من جحيم الحرب الأهلية في البلد المجاور.

وأوضح ان المحطة عبارة عن منطقة افتراضية تقدم خلفية مأساوية لمجتمع عائلي مغلق حيث الجرائم والأسرار والحب المنكسر لجيل معين تفرض مقاربات عنيفة على حياة الجيل اللاحق.

الممثلون بالعمل

وكشف البسام عن ان الممثلين في العمل هم أمريكيون فقط يتميزون بصفات متنوعة تتراوح بين العمال المهاجرين وأمراء الحرب الطامعين.

وقال انه «بعد قرارات حظر السفر الأخيرة التي أصدرتها الولايات المتحدة واجهتني مشكلة تتمثل باحتمال عدم تمكن فريق عملي المعتاد المؤلف من ممثلين عرب من الدخول الى الولايات المتحدة وبالتالي تقديم الأداء فيها لذا لجأنا الى ممثلين أمريكيين لنقل دراما عابرة للثقافات».

ولفت البسام الى ان كونه فنانا مقيما في كلية «غالاتين» بجامعة نيويورك، فإن ذلك سمح له بتطوير صوت أمريكي يخبر قصة عربية وانه اختار عن قصد أن يكتب القصة باللغة الإنجليزية. وذكر «ان خيارات الممثلين تتضمن الأفريقي الأمريكي والمتحدثين بالاسبانية»، مضيفا «ان إمكانية أن تتضمن القصة أصداء قصص أخرى من السياسات الأمريكية والغربية ستتوافق مع الجمهور الأمريكي الذي لم تعد الأمور بالنسبة اليه تحدث في مكان آخر بل على عتبة منزله».

وأفاد بأن فكرة كتابة قصة «محطة الوقود» جاءته بعدما بات يهتم «بالعنف الدوري للتجربة الإنسانية»، مشيرا الى انه بدأ الكتابة أول مرة في عام 2003 عند انطلاق الحرب الأمريكية التي أطاحت بالنظام العراقي البائد حيث ذكرته المشاهد التي كانت تنقلها وسائل الإعلام بحرائق النفط في الكويت بعد انسحاب الجيش العراقي منها في عام 1991.

«محطة الوقود»

ورأى الكاتب المسرحي الكويتي سليمان البسام ان «محطة الوقود» تشكل تحولا في شكل الفضاء المكاني والزماني، حيث أن الأحداث في المسرحية تتقاطع مع الأحداث التي تجري في عالم اليوم.

وتتضمن أعمال البسام السابقة ثلاثية شكسبير العربية من خمسة أجزاء، والتي عرض العمل الثاني فيها بعنوان «ريتشارد الثالث: مأساة عربية»، في مركز كنيدي أيضا.

وفي ختام تصريحه أعرب البسام عن أمله في تقديم عروض «محطة الوقود» أمام الجماهير الكويتية والعربية قريبا.

———————————————–

المصدر :مجلة الفنون المسرحية –  كونا 

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.