«القومي لثقافة الطفل» يبدأ أولى فعاليات ملتقى الأراجوز الثاني #مصر

 

 

تحت رعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، وإشراف الدكتور هشام عزمي أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، بدأ المركز القومي لثقافة الطفل برئاسة الكاتب محمد ناصف، أمس الجمعة، أولى فعاليات ملتقى الأراجوز والعرائس التقليدية الثاني بالحديقة الثقافية للأطفال بالسيدة زينب.

حيث بدأت الفعاليات بافتتاح معرض إصدارات المركز والتي تضم ما طبع خصيصا لهذه المناسبة ومن ضمنها كتاب “حواديت أراجوزية” والذي يضم نمر جديدة للأراجوز شارك فيها العديد من المبدعين بتكليف من المركز، وكتاب “مسرح العرائس في مصر” للدكتور سيد علي إسماعيل، بالإضافة لكتاب الأراجوز المصري والذي قام المركز بطباعته في وقت سابق، وتم بعدها افتتاح معرض لرسومات الأطفال الفائزة في مسابقة حقوق الطفل والتي عبر من خلالها الأطفال عن حقوقهم بطريقة فنية مبدعة.

وداخل القاعة متعددة الأغراض تمت إقامة ندوة وحفل توقيع كتاب “مسرح العرائس في مصر” بحضور كاتبه الدكتور سيد علي إسماعيل، ومشاركة الكاتب والناقد يسري حسان وأدار اللقاء الكاتب محمد ناصف الذي رحب بالحضور وأعرب عن سعادته بإقامة الملتقى للعام الثاني على التوالي في شهر نوفمبر بمناسبة إدراج اليونيسكو عام 2018 لفن الأراجوز على أجندة الصون العاجل للتراث العالمي للحفاظ على الأراجوز والعرائس التقليدية من الاندثار وهو ما جاء نتيجة جهود وزارة الثقافة بقيادة الدكتورة الفنانة إيناس عبد الدايم وتم اعتماد يوم 28 نوفمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي للأراجوز.

وأضاف ناصف أن الملتقى هذا العام سيشهد العديد من الفعاليات على مدار أربعة أيام في الحديقة، وكذلك على قناة المركز القومي لثقافة الطفل على اليوتيوب والتي تعرض 16 حلقة للأراجوز في إطار المحافظة على هذا الفن التراثي من الاندثار.

وتحدث الناقد يسري حسان ليشيد بدور المركز وأهميته وما يقدمه للأطفال في مصر، وعن الكتاب يقول إنه لباحث مهم لا يكل ولا يمل ودائم الإبداع، وهو الكتاب رقم 39 في تاريخه، ويؤكد حسان أن الدكتور سيد علي إسماعيل باحث دائما ما يقدم الجديد وبالوثائق التي تؤكد معلوماته خاصة حين يستعرض المسرح المصري وتاريخه، حتى أنه يضطر النقاد والمهتمين والمتخصصين لإعادة النظر وفقا للمعلومات التي يقدمها، وهو ما يقدمه في هذا الكتاب الذي يقع في 70 صفحة تقريبا من الدقة والموضوعية فيما يخص العرائس والأراجوز يجعل من يقرأه يظن أن كاتب هذا الكتاب ليس فردا بل مؤسسة بحثية.

ويستعرض كاتب “مسرح العرائس في مصر” محتويات الكتاب بشكل ملخص يدعو المستمعين ويشوقهم لقراءة محتواه كاملا، مؤكدا على رواد فن الأراجوز في مصر والذين لا يعرفهم الكثيرون وعلى رأسهم الفنان أحمد عامر الذي يعتبر رائد لهذا الفن قولا واحدا، حيث قدم الأراجوز ككاتب ومحرك ولاعب في قصر عابدين وليس مرة واحدة بل سبعين مرة، ويضيف أن وزارة المعارف قديما وهي بمثابة وزارة التربية والتعليم الآن كان لديها قلما أي قسما للأراجوز في المدارس، ومحددا الفارق بين الأراجوز كفن شعبي يأتي دوره على أرض الواقع في الشارع المصري وبين مسرح الأراجوز الذي يقدم داخل المسرح والذي من رواده الأوائل والأشهر الفنان محمود شكوكو فهو وفقا للكاتب وما رصده يعتبر رائد وأهم من قدم مسرح الأراجوز، وأن أول عرض للأراجوز تم تقديمه على خشبة مسرح الأوبرا كان من إخراج المخرج الكبير زكي طليمات.

وبعد انتهاء الندوة قدمت فرقة أطفال الحديقة مجموعة متنوعة من الاستعراضات الفنية.

واختتمت فعاليات اليوم الأول من ملتقى الأراجوز والعرائس التقليدية الذي يقام للعام الثاني على التوالي بعرض مسرحية “الأراجوز الكسلان” والتي أنتجها المركز العام الماضي بمناسبة اليوم العالمي للأراجوز تأليف السيد فهيم وألحان وائل عوض وأغنية الختام أشعار وليد كمال وإخراج أحمد إسماعيل عبد الباقي.

المصدر:
 آلاء حسن
الدستور
www.dostor.org

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح