الفنان هشام شبر

الفنان هشام شبر : انا مسرحي مهووس بالوهم وبالحلم – العراق

الفنان هشام شبر مخرج وممثل مسرحي ومدرب حركات استعراضية وتعبيرية ..حاصل على شهادة الدبلوم في الاخراج المسرحي والبكالوريوس في التمثيل عمل في كل مناطق الفن المسرحي وله تجارب ومحاولات في فن الاوبريت والمونودراما والمسرح الحسيني ومسرح الطفل من اعماله القبر والشاهد والصعود الى الاسفل وذاكرة الدم والناس والحجارة والارض وماعليها الفنان هشام شبر (2)والعودة وزمن السيف وانشطار ورجل من الزمن السابق وفي فن الاوبريت حلم مجنون ومهد الحضارات وهاشم ابو الهوى وناصر ابو الجرايد وعراق الكبرياء وفي التلفزيون فلم اغلى من الروح والصرخة وشهيد الوطن وكوليرا وانفاس الطف ووجع الرماد ومجموعة من المشاهد الكوميدية التي عرضت في قنوات العراقيه والفرات والنخيل وغيرها من القنوات.. التقيناه في حديث عن تجربته المسرحية التي امتدت الى اكثر من 35 عاما وكان لنا معه هذا الحوار.

• كيف تنظرون الى النشاط المسرحي في البصرة..؟

– النشاط المسرحي في البصرة يحتاج الى نشاط في البصرة مواهب وطاقات واسماء من حيث التاليف والاخراج والتمثيل لازالت تغذي العاصمة وخير دليل على كلامي فوز مسرحية جعبان لمؤلفها الزميل عبد الكريم العامري واخراج الدكتور حازم عبد المجيد بالمركز الاول في مهرجان المسرح العراقي الاول ضد الارهاب رغم ان المسابقة تضم بغداد ومعظم المحافظات اذن نحتاج فقط ان نرتب اوراقنا ونعرف قيمة بعضنا البعض لنظهر صورتنا الابداعية الى الاخرنحتاج ان نكون وعيا جمعيا يتراتب على الحب والايثار نحن ان نرسم من قلوبنا مسرحا كي يرقص النبض فيه ملحمة حينها نستطيع ان نرسم وجها للتجديد والاكتشاف في كل التجارب التي مرت من البصره وحملت سنابل الوعي نصوصا حققت بصمة لا تنسى ..المسرح البصري لازال يتنفس وعي اكتشاف وينجب تراتيل تجدد نحتاج فقط حاضنة ومكان كي يولد عهد جديد يكمل سفر الخالدين

•في اخراجك المسرحي غالبا ما تتجه الى المونودراما..ترى ما السبب..؟

-برأيي ان المونودراما خلاصة جنون لكاتب يشربها مخرج مجنون ليترنح شخوص تتراءى على صهوة خياله ولابد من ثالث مجنون يرقص على حبال خيال الاثنين ليبهر ويمتع حد الجنون متلقيا يبحث عن نفسه في معطف مسرح ..المونودراما برأيي هي تكثيف لمسرحية او رواية طويلة من الهم والوجع رسمت نفسها على عيون واسماع مجتمع بكامله ..المونودراما فكرة وتاويل وثمالة.

•برأيكم هل تغلب مسرح الشباب على ما يقدمه الرواد؟

– لا احد يتغلب على احد في ميدان المسرح فالشباب هم نتاج ماض معتق بالهم اذن هم اكثر هما ممن سبقهم فتراهم يحملون الفنان هشام شبر (4)وزر زمنهم وزمن من سبقهم وهكذا كان الرواد يوم كانوا شبابا الرؤية تختلف والتناول وطبيعة الطقوس لكن الوجع وانين الذات واحد الملامح تتغير لكن التعبير واحد الحركة تتغير لكن المسعى واحد الطنين الذي يصفر بالروح تطور واصبح اكثر ايلاما من ذي قبل لذلك ترى تجارب الشباب ترسم وترتسم دهشة وعلامات استفهام تبحث عن اجوبة للوجود والعدم وهي تتنفس خلاصا هنا او هناك خلاصة القول الشباب هم مكمل لدورة الالم والولادة.

• غاب اﻻوبريت عن مسارحنا..هل هناك سببا في التاليف او الدعم المالي؟

– الاوبريت غاب او تغيب نتيجه غياب عناصر اساسيه في تكوينه اهمها المؤلف المتخصص هناك مؤلفين لكن هم كتاب اغنية ركبوا موجة تاليف الاوبريت حتى ضيعوا نكهته وهناك مخرجون اخذوا به الى ناصية المسرح التقليدي فضاعت هويته اكثر ثم ان هناك مجاميع تخصصت بالحركه الاستعراضية والتعبيرية فقدت اتزانها في تقديم نمط لايمت للفكرة ولا المضمون كل هذا كان سببا فقبل ان نبحث في سبب المادة لابد من البحث في تكوين الاوبريت وعناصره وحين تتهيأ نطرح مشكلة المادة.

كل مايقدم الان لايمت للاوبريت بصله فالاوبريت مات منذ رحيل الفنان طالب جبار وهجرة الفنان قصي البصري واعتكاف شاكر الخبار والعطار والعضب.

•بعد مسيرة اخراجية حافلة باﻻنجازات..اين يضع الفنان المخرج هشام شبر نفسه..؟

– لا اريد ان اكون مثاليا واقول انا في المؤخرة للركب ولكن اشعر اني في منتصف المسافة لمحاولة اثبات نفسي كمخرج واتمنى الفنان هشام شبر (3)ان اتقدم قبل الى النصف المتقدم قبل ان يبتلعني النصف الاخير واضيع في سجل قائمة النسيان فانا اكره ان اكون مكبلا بقائمة ولذلك تراني اعمل واعمل حتى اتنفس موتي اخيرا وعسى ان يكون هذا على خشبة مسرح.

• الى ايهما تميل اكثر اﻻخراج ام التمثيل..؟

-الاثنان اكثر جنونا من بعض منطقة الاخراج تجعلني ارى نفسي داخل نفسي وهي تنظر لي ومنطقة التمثيل تراودني عن نفسها وتخلع كل ردود الافعال كي ترتديني وارتديها فانا رجل مهووس بالوهم وبالحلم وبخيال ظلي الذي اراقصه كل مساء في وحدتي خلسة كي لا يراني احد خلاصة القول انا ممثل ابكي نفسي حين امثل ومخرج اعنف نفسي حتى ابكي صدقا وجنون.

اخيرا شكري وتقديري لمجلتكم الغراء لاتاحته لي مساحه من الحلم كي احمل ملامحي على كتف الكلمات واراقصها معنى وعبر.

 

المصدر : مجلة الفنون المسرحية – مجلة بصرياثا

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.