أخبار عاجلة

«الفجيرة للفنون» نافذة على عروض موسيقية ومونودراما وندوات

 

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وبدعم من سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وبتوجيهات الشيخ الدكتور راشد بن حمد بن محمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، تطلق هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الفجيرة الدولي للفنون يوم 24 فبراير الجاري وتستمر حتى 5 مارس المقبل بمشاركة عربية ودولية واسعة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في فندق نوفوتيل الفجيرة بحضور محمد سعيد الضنحاني نائب رئيس الهيئة المشرف العام على المهرجان، وحمدان كرم الكعبي مدير الهيئة، ومحمد سيف الأفخم رئيس الهيئة الدولية للمسرح، وعلي الحفيتي مدير أكاديمية الفجيرة للفنون.
وأكد محمد سعيد الضنحاني أن المهرجان ينطلق بعرض فني ضخم مساء يوم 24 فبراير الجاري على شاطئ الفجيرة وهو من فكرته، ويتضمن مجموعة من القصائد الوطنية للشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي والدكتور محمد عبد الله سعيد الحمودي، من ألحان الفنان الأردني وليد الهشيم وإخراج الفنان السوري ماهر الصليبي ويشارك فيه عدد من الفنانين العرب المعروفين. كما يضم المهرجان على مدار عشرة أيام متواصلة سلسلة من العروض الفنية والمسرحية والموسيقية والتشكيلية والأدائية القادمة من مختلف قارات العالم، بالإضافة إلى فنون شعبية. وتشكل عروض المونودراما الحدث الأبرز وسط فعاليات المهرجان، ويعرض المهرجان 13 عرضاً مونودرامياً، وإضافة إلى الندوات التطبيقية المصاحبة للعروض المونودرامية والندوة الفكرية. ويقدم المهرجان 22 عرضاً موسيقياً وغنائياً من 19 دولة عربية وأجنبية، تتوزع بين فرق موسيقية وعروض غنائية وفنون شعبية، حيث يحيي الفنانون محمد عساف، وفايز السعيد، وفيصل الجاسم، وحميد العبدولي حفلات غنائية خاصة. كما يحل عازف العود العراقي نصير شمة ضيفاً على المهرجان في حفل خاص. ويحل أكثر من 300 نجم عربي من 18 دولة ضيوفاً على المهرجان.
وأوضح حمدان الكعبي أن هذه الدورة من المهرجان تتجاوز الدورة السابقة سواء في نوعية العروض وعددها أو في نوعية الفرق الفنية أو المعارض الفنية وعدد الضيوف.

وأوضح محمد الأفخم أن المهرجان ينظم عدداً من الفعاليات المصاحبة، فيحتضن اجتماع المجلس العربي للهيئة الدولية للمسرح، والاجتماع التشاوري للمجلس التنفيذي للهيئة الدولية للمسرح.

نشر قيم المحبة والسلام

أكد الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، رئيس اللجنة العليا للمهرجان، أهمية الاحتفاء بالفنون الراقية، بوصفها جزءاً أساسياً من عوامل تشكيل الأمم المتقدمة، مشيراً إلى أن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون استطاع أن يجمع فنون العرض من كافة أنحاء العالم لتحقيق مفهوم تعدد الثقافات وتنوع الفنون الإنسانية.
وقال الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي إن المهرجان تم تصميمه على النحو الذي يقدّم فيه باقة من الفنون الراقية التي ترسخ الأصالة وتمزج بين ثقافات الشعوب. ولفت إلى أن المهرجان أخذ على عاتقه أن يشكل فضاء تتحاور فيه النخب الفنية المثقفة والمبدعة وتتفاعل مع الجمهور، إضافة إلى إيجاد حراك فني إيجابي يعزز دور الفجيرة المحوري في تقارب وتفاعل الثقافات والشعوب في دول العالم، ونشر قيم المحبة والسلام بعيداً عن حواجز اللغة.

بكر المحاسنة

http://www.alkhaleej.ae/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.