أخبار عاجلة

الفاضل الجعايبي يقدم الخطوط الكبرى للبرمجة الفنية للمسرح الوطني

 

المصدر : الشروق : نشر محمد سامي موقع الخشبة

أعلن المدير العام للمسرح الوطني التونسي، الفاضل الجعايبي، خلال ندوة صحفية التأمت الثلاثاء بقاعة الفن الرابع بتونس لتقديم الخطوط الكبرى للبرمجة الفنية خلال الموسم الثقافي الجديد (2017-2018)، عن إقامة أسابيع المسرح الوطني في الجهات بمعدل مرة كل شهر أو كل شهر ونصف على أقصى تقدير، يتم خلالها تقديم أربعة عروض مسرحية على الأقل في كل جهة إلى جانب تنظيم لقاءات ونقاشات بحضور الممثلين والمخرجين المسرحيين.

وأضاف قوله ” ننتظر المصادقة على مشروع عقد أهداف المسرح الوطني الذي يلخص الأهداف الكبرى لهذه المؤسسة على امتداد 5 سنوات (من 2016 إلى 2021) من قبل مجلس الوزراء بعد أن قُدّم لسلطة الإشراف”.

وسيتم خلال الموسم الثقافي 2017-2018 إبرام اتفاقيات شراكة فنية وطنية مع المركز الثقافي الدولي الحمامات والمركز الوطني لفن العرائس فضلا عن اتفاقيات دولية مع مسرح “بيكولو تياترو دي ميلانو” بإيطاليا ومؤسسات للفن الرابع بكل من ألمانيا وفرنسا.

وبالنسبة للإنتاجات المبرمجة للموسم القادم، استعرض مدير عام المسرح الوطني التونسي ستة أعمال وهي “الخوف” لجليلة بكار والفاضل الجعايبي (تونس) و”قزح” لأيمن الماجري (تونس) و”آر. سي. دي” لماهر العواشري (تونس/ألمانيا) و”شظايا” لأنور الشعافي (تونس) و”أنا نسمع، إنت تشوف” لحمدي الدريدي (تونس/فرنسا) و”ميديا” لبسام سليمان (تونس/الكويت/لندن). وسيستقبل المسرح الوطني في الفترة نفسها 60 عرضا، فيما ستقع برمجة حوالي 20 عرضا بالجهات و10 عروض دولية، بحسب المصدر ذاته.

وستشارك هذه المؤسسة في عديد التظاهرات الثقافية وهي أيام قرطاج السينمائية (نوفمبر 2017) وأيام قرطاج المسرحية (ديسمبر 2017) ومهرجان المسرح العربي (جانفي 2018) وأسبوع اليوم العالمي للمسرح (مارس 2018) و”أحكيلي جاز” و”أيام ناس الفن” (أفريل 2018) و”أسبوع مراكز الفنون الدرامية” (ماي 2018).

وتحظى قاعة الفن الرابع بالعاصمة ببرمجة خاصة في الموسم الثقافي الجديد، تتمثل في احتضان عروض للأوركستر السنفوني ولمركز فن العرائس ونادي سينما قاعة باريس، إلى جانب تظاهرة “ساعة سعيدة” المخصصة للموسيقى وتنظيم جلسات للقراءات المسرحية.

وأعرب الجعايبي عن أمله في أن يستقبل المسرح الوطني في الموسم المقبل 30 ألف متفرج بقاعة الفن الرابع مقابل 26 ألف متفرج في الموسم المنقضي.

وحمّل الفاضل الجعايبي، خلال هذه الندوة، السياسيين والإعلاميين خاصة، مسؤولية تراجع الذوق العام في تونس وعزوف الجمهور عن مواكبة العروض المسرحية، معتبرا أن وسائل الإعلام وخاصة التلفزات، التي قال إنها تستأثر بمشاهدة جمهور عريض يناهز 9 ملايين متفرج، تروّج للمسلسلات وللأعمال التلفزية وتقصّر في حق الفن الرابع، وفق تقديره.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.