(عين) عماد محمد… مسرح رقمي ببصمة عراقية – العراق

يُعَد المخرج عماد محمد واحداً من قلة من المخرجين المسرحيين الذين يتعاملون بلغة جديدة على المسرح العراقي، وهو ما جعل التميز صفة مستمرة للمرح العراقي. بداية قلنا له:

* هل لك الفضل بإدخال لغة مسرحية جديدة؟

– أنا اتعامل مع المادة السينمائية داخل العرض المسرحي وهذا شيء جديد على المسرح العراقي فقد اتسمت تجربتي باني اتعامل مع المادة الفلمية او المادة الدرامية بحيث اجعلها ذات علاقة بفكرة العرض المسرحي وبشكل جديد، وكانت هذه التجربة قد لاقتْ نجاحاً على مستوى السنوغرافيا في مسرحية “تحت الصفر” حيث حصدت جائزة السنوغرافيا في مهرجان المسرح التجريبي في القاهرة عام 2008، وكان التنافس كبيراً بين العراق والصين وبولندا والأعمال الثلاثة تعاملت مع التقنيات المسرحية لكن مسرحيتي هي التي حصدتْ الجائزة من بين هذه الدول وهذا ما يُشير إلى أنَّ المسرح العراقي يحدث فيه تطور .

*ماذا تقصد بالمسرح الرقمي؟

اعتمد فيه على التقنيات الرقمية بشكلٍ كامل ويجب أنْ تكون للمسرح لغة جديدة وان لم يكُنْ فيه الجديد فانه لا يستمر ولا يحيى فيما اذا بقي على هذا الحال، فهو فن اخر وهذا مطلوب من كل المسرحيين واقصد، على المسرحيين التعامل مع المسرح بشكل تقني ومتطور فلم يعد الجمهور لا يفهم ولم يعد الجمهور ساذجاً، فهو بحاجة إلى تلقي كبير يليق به وبفكره المتوقد..

* كيف ستتعامل مع حقيقة أنَّ المسرح العراقي فقير بتقنياته؟

– نعم المسرح العراقي فقير بتقنياته لعدم وجود وعي بأهمية هذه القضية واقصد أنْ تكون لدينا تقنيات خاصة بالعرض المسرحي لكن هذا لا يعني أنّنا لا نستطيع توظيف الممكن داخل العرض المسرحي ولا يَعني أننا لا نستطيع التعامُل مع الجديد وليس التقليدي، فمثلاً أنا أفكر بان يكون لي مشروع رقمي اي يعتمد على التقنيات مئة بالمئة وهذا ليس مجرد حلم لان السينما اصبحت تغزو العالم بتقنياتها وعلى المسرح ان يواكب التغيرات في العالم والا سيضمر.

* ابطالك نجوم ورواد؟

– لاشك ان الرواد كانوا يخشون التعامل مع جيل الشباب والشباب ايضا يتردد بالوقوف على المسرح امام الرواد لكني مزجت بين الاثنين وكانت اول تجربة على المسرح لي هي وقوف الرائد عبد الستار البصري مع يحيى ابراهيم وقد حقق نجاحا كبيرا وكان هذا اسلوبي في الاعمال المسرحية الاخرى مثل مسرحيتي “الغيابة” و”مظفر النواب” والاعمال الاخرى لان قضية مزج جيلين من الفنانين مهمة المخرج في كيفية خلق توازن فني بين الفنانين..

حصادك؟

عملت للفرقة القومية للتمثيل اربعة عشر عملا مسرحيا منها “تحت الصفر، البيادق، مظفر النواب، الغيابة، عودة اشيلوس، مكانك ايها السيد، العربانة” وحصلت من خلالها على عشر جوائز وكرمت من قبل مهرجان المسرح العربي عام2005 وحصلت على درع الابداع من عشر مؤسسات ثقافية علما اني شاركت في خمسة مهرجانات مسرحية..

* ما الذي جعلك تحصد كل ذلك؟

– اعتقادي بأني تطرقت الى معاناة الانسان العراقي وقضاياه واعتبرت ان الواقع العراقي هو مشروعي المسرحي الاكبر.

————————————————————

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.