أخبار عاجلة

(عين) الديدان .. مفاجأة المسرح العراقي – العراق

فوجىء الجمهور العراقي في نهايات الستينيات بمسرحية عراقية جديدة بعنوان «الديدان»، في البداية عرضت في البصرة العام 1967 وقدمها تلفزيون بغداد في بداية العام 1969 حملت نفسأ جديدأ في الكوميديا العراقية وطرحت نفسها كنموذج راق للمسرح العراقي لكونها انتقدت الاوضاع الاجتماعية بأسلوب تهكمي وواع . فهي من جانب دخلت على وعي المواطن وبدأت تحركه باتجاه الفرز والتمييز بين الصالح والطالح والخطأ والصحيح . وارادت اسعاده بذات الصيغ المعتادة وتفريج همومه عبر احداث واقعية و حبكة درامية .
وتمكنت المسرحية من اشاعة مفاهيم جديدة في التعامل مع الهموم الاجتماعية ورصد المظاهر السلبية والضارة والتداعيات التي تنخر بالمجتمع ومنها الفوارق الطبقية ونظرة التعالي التي تؤدي الى ارباك حالة التعاون والتكاتف لاجل الوصول الى حدود مرضية ومقبولة تكون اساسا لنموذج اجتماعي يعد حلما للكثير من الناس .
لقد نجحت فرقة البصرة المسرحية في تقديم عمل متكامل اداء وفكرة واخراجأ ومعالجة مسرحية متمكنة عكست وعي وحصافة الجهات الفنية في الاختيار واعداد عمل يرقى بالهم الوطني والاجتماعي الى درجات مسؤولة وصور متفردة في التعامل مع افرازات الواقع وسوء الفهم والسلبية التي تحكم التوجهات والاهتمامات الاجتماعية لمراكز المسؤولية ومواقع الادارة والخدمات والاحتياجات والمشاغل للناس .
هذه المسرحية قدمت العام 1967 من على خشبة مسرح التربية في البصرة وشاركت فيها نخبة من فناني البصرة هم ( علي الاطرش , حافظ البصري ,كريمة الزبيدي , عبدالاله عبدالقادر , خالد الربيعي) . وتتلخص فكرة المسرحية بحكاية مواطن يأتي من الريف لبيت خاله في المدينة لاول مرة حيث لم تسنح له فرصة التعرف على عائلة خاله ويلتقي (السيد ربيع) الذي يزمع خطب بنت خاله وهو ناقد فني ويحاول عرقلة توجهها في ان تصبح ممثلة وقبل ان تكتشف العائلة ان هذا الريفي هو قريبهم يدخل في سجال مع هذا الناقد حتى يكشف جهله ومظهريته الفارغة ويتبين لهم بأنه خريج اكاديمية الفنون الجميلة وقد برز متمكنأ من اختصاصه باحراجه لاسيما بعد سؤاله عن (اللامعقول في الفن) وعجزه من معرفته, وقد نالت المسرحية استحسان الناس وقت بثها بالتلفاز وقد طالبوا وقتها بأعادة عرضها مرات عدة وعلى وجه الخصوص جمهور المقاهي الشعبية حيث كان يفترش الارض لمتابعتها حين تمتلىء تخوتها بالجالسين خاصة في مقهى المرحوم قاسم مقهى المنطقة وقتذاك.
وتعرف الجمهور على فنان كوميدي جديد هوالفنان البصري علي الاطرش بطل المسرحية والذي بدا وكأنه سينافس نجوم الكوميديا في العراق وفي مقدمتهم انذاك (خليل الرفاعي وسليم البصري وحمودي الحارثي وسمير القاضي ورضا الشاطىء ويوسف العاني وفخري الزبيدي وراسم الجميلي ) واعقبها بمسرحية (كيف ردم المستنقعات) ومسرحية (غراب) من تأليفه و اخراج قصي البصري . وكان قد شارك من قبل قي الفيلم العراقي (بصرة ساعة 11) . و اشتهر باسم كعود فيما بعد و(حصانه الطاير) برنامجه الانتقادي الاذاعي الشهير بعنوان ( من على كفي الحصان الطائر) , اذ اخذ ينتقد عمل المؤسسات والدوائر ويفضح التلكؤات والعمل غير الجيد والاداء الضعيف لها واحيانا ينذرها ويهددها وكأنه مسؤول كبير في الدولة متكئأ على دعم جريدة الثورة، والتي كانت تنشر النص الكامل للحلقة الامر الذي جعله يحلم بمكانة مفترضة له في قابل الايام.

—————————————————
المصدر : مجلة الفنون المسرحية – عبد الكناني – الصباح

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.