أخبار عاجلة

العرض الجزائري “الثلث الخالي” جرعة كبيرة من المسرح

ثلاثة نساء، حملن ثلاثة قصص مختلفة بالأحداث، متشابهات تماماً بمآسيهن ووجوههن، كانوا على خشبة مسرح الحسين ضمن رابع أيام فعاليات مهرجان عشيات طقوس المسرحية بدورته التاسعة، بالعاصمة الأردنية عمان.
ثلاثة نساء قدمتهن المخرجة الجزائرية “تونس آيت علي” بعرضها المسرحي “الثلث الخالي”، الذي قدمنه كلٌ من الممثلات “بهلول حورية وآمال دلهوم وريما عطال”.
 
ثلاثة نساء.. ثلاثة حكايات ..
طرح العمل قصة ثلاثة نساء وحيدات، يعشن بعزلة تامة عن الجميع، ولدى كل واحدة منهن قصتها الخاصة المختلفة تماماً عن الأخرى، فالأولى تزوجت وأنجبت لكنها عاشت حياة قاسية جداً وأصبحت تطالب بالطلاق والحرية من قيد ظلم عانته من ذكورية زوجها، أما الثانية فهي على العكس تماماً، فهي تحلم أن تحب وتتزوج وتنجب وتؤسس عائلة سعيدة، كما تتخيلها، والثالثة، التي أتخذت قرارها الحاسم وحزمت أمرها بالتحرر من قيود الرجل والمجتمع الذكوري، وأن تحارب أي مشاعر أو احتياجات لديها في سبيل أن لا يتحكم بها أي أحد.
 
نساء مسرحيات..
قدمت المخرجة الجزائرية جرعة مسرحية عالية التركيز من خلال رؤيتها الإخراجية، واستطاعت من خلال هذه الرؤية أن تجذب الحاضرين حتى اللحظات الأخيرة من العمل، حيث استطاعت بالسينوغرافيا البسيطة والذكية جداً أن تفتح أبواب الخيال لدى المتلقي بشكل كبير.
 
وبالرغم من أن مقولة المسرحية التي قدمتها المخرجة تم طرحها كثيراً قبل ذلك، حتى غدت من المواضيع التي تم استهلاكها بشكل كبير خاصة فيما يتعلق بالقضايا النسوية، إلا أنها بحرفتها الإخراجية وإبداعها المسرحي استطاعت الخروج من نمطية العمل إلى خيالات مسرحية واسعة.
 
سينوغرافيا بسيطة كاملة..
استعانت “تونس” بسينوغرافيا بسيطة جداً احتملت الكثير من الوجوه التي خدمت العرض بشكل كبير، فاعتمدت بشكل أساسي على ثلاثة صناديق وثلاثة مشانق، احتملت رمزيات العرض الكثيرة.
الصناديق.. 
أخذت الصناديق عدة رمزيات بالعمل، فكانت بإحدى لحظات العرض عبارة عن أدوات تستخدمها المرأة عادة بأعمال البيت، معبرة عن حياة المرأة اليومية بأعمال المنزل، كما تم استخدامها على أساس أنها حقائب للسفر التي كنّا الشخصيات الثلاث على الخشبة يحلمن به للإبتعاد عن واقعهن، إضافة إلى أنها كانت بلحظات أخرى طاولات المحكمة التي حاكمن أنفسهن ومصائرهن عليها.
المشانق..
استخدمت المخرجة حبال المشانق بشكل ذكي جداً في عرضها، حيث كانت بلحظات أن تكون “شبابيك” الجارات، التي تصنع الكثير من الأحاديث داخل البيوت، وبلحظات أخرى كانت المشنقة بمعناها التقليدي والتي ذهبت بها إلى مصائر المحاكمات التي أجرينها الشخصيات الثلاثة على الخشبة، كما أنها كانت أداة للتحليق في خيالات المنلوجات التي قدمنها النساء الثلاث.
 
———————————————————
المصدر : مجلة الفنون المسرحية – سيدتي نت

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.