أخبار عاجلة

«العرائس» وتكريم صانعي البهجة

احتفى الملتقى العربي للدمى وخيال الظل بـ6 من فناني مسرح القاهرة للعرائس، من خلال برنامج خاص بعنوان «منصة الإبداع»، في بادرة تنتظر التكرار، إذ أتاحت الفرصة لشباب العرائس للتلاقي مع تجارب وخبرات الجيل الذي صنع مجد هذا المسرح، واستلم الراية من جيل الرواد المؤسسين.

على رأس هؤلاء المبدعين المكرمين المخرج جمال الموجي، مصمم العرائس والديكور، المدير الأسبق لمسرح القاهرة للعرائس، والحائز على جائزة الدولة التشجيعية 1996، تخرج في كلية الفنون الجميلة، ودرس في عدد من الجامعات، وصمم أكثر من 50 #عملًا لمسرح العرائس ومسارح البيت الفني الأخرى، وكذلك صمم العرائس في عدة أفلام، في مسيرة فنية امتدت منذ عام 1964.

«الموجي» تحدث في ندوة الاحتفاء به عن أثر نشأته في حي الغورية بالحسين، المليء بالفنون وعناصر الفرجة الشعبية، وقال إنه شاهد الليلة الكبيرة قبل أن تصير #عملًا للعرائس في الواقع؛ لأن ما قدم بها يمثل نموذجًا مصغرًا لما كان يحدث في المولد والليلة الكبيرة في الحسين، وقال إن جيله من الأطفال استمتع بثراء فني كبير من إبداع الفنانين الشعبيين، متذكرًا فنانًا في الحارة التي كان يسكنها “حوش قدم”، التي سكنها أيقونة الأغنية الوطنية الشيخ إمام #عيسى مع الشاعر أحمد فؤاد نجم، وعلى مدخلها كان فنانًا يستأجر دكانًا صغيرًا يعمل نهارًا كحاوي، وفي المساء يحول دكانه إلى مسرح، يقدم فيه فقرات خيال الظل والأراجوز.

وأضاف أن بداية تعلقه بفن العرائس تعود لهذا الفنان الذي زرع فيه #حب الأراجوز، وحين التحق بكلية الفنون الجميلة، كانت لوحته عن الأراجوز هي المدخل الذي اكتشف من خلاله أستاذ الأجيال الدكتور ناجي شاكر توجه موهبته نحو العرائس.

اشتهر بعروضه في المسرح الأسود، وقال: إن بداية هذا المسار في مشروعه الفني بدأت منذ مرحلة الدراسة، حين كان الدكتور ناجي يقدم عرض “مدينة الأحلام” الذي كان أول #عمل يقدم في إطار المسرح الأسود في ##مصر.

وقرر الموجي أن يكون مشروع تخرجه في المسرح الأسود، وكان من إسهاماته أيضًا تكبير نسب تصميم العروسة، وتكبير الوجه في عروضه، لتنال مزيدًا من الاهتمام والتركيز، مما صار سمة مميزة في تصميماته، أكد أن فن العرائس يتميز أنه ليس قوالب جامدة، وأن على المصمم أن يطلق خياله وإبداعه ليقدم الرؤية التي يريدها.

ومن أهم عروض الموجي مسرحية “وادي اللا شيء” مشروع تخرجه، بعد انضمامه إلى مسرح العرائس، صمم الكثير من عرائس عروضها، وأخرج عددًا منها “أنا وعرايسي في المطار” و”80 يومًا حول العالم” و”سماسم” و”ماريونت”، وكان آخر عروضه “رحلة سنوحي”، المعروض هذا العام.

ومن المبدعين الذين احتفت بهم منصة الإبداع، الفنان الممثل محمد عبد الله، الذي قدم العديد من الأدوار في عروض العرائس البشرية في مسيرة انطلقت منذ 1965، واشتهر ببراعته في المزج والتفاعل بين العروسة والممثل، كما اشتهر بشخصية دبدوب التي لعب بها بطولة عرض “دبدوب الكسلان”، إخراج نجلاء رأفت، ومن أشهر أعماله: دقي يا مزيكا، الأمير الطائر، رجل الأحلام الطيب، 80 يومًا حول العالم وسلسلة السماسم، إضافة إلى إسهام مهم تمثل في العديد من الجولات الفنية التي قدمها في القرى والنجوع في المحافظات المختلفة مع فرقة القفاز.

الممثل ومحرك العرائس محمد المغربي، كان من الفنانين المحتفى بهم، الذين مازالوا يقدمون عروض العرائس، فضلًا عن الفنان مصطفى رجب من الرواد الأوائل، الذي تخصص في عرائس العصي والقفاز، كما قدم عدد من مسلسلات العرائس التليفزيونية وأفلام من إنتاج المركز القومي للسينما، كما لعب دورًا مهمًّا في المشاركة في تأسيس فرق العرائس في الأقاليم مدربًا ومخرجًا.

وممن شهدوا بدايات أعظم أعمال مسرح القاهرة للعرائس الفنان رفعت الشربيني، النحات ومحرك العرائس، وأحد من شاركوا في أول عرض لمسرح العرائس عند افتتاحه “حمار شهاب الدين” عام 1962، وهو من أوائل النحاتين الذين عملوا بمسرح العرائس ودرس الديكور والعرائس في المجر، ضمن البعثات التي كانت ترسلها الدولة في الستينيات لتأهيل فناني العرائس من خريجي كليات الفنون المصرية.

ومن أهم التجارب الإبداعية التي كرمتها منصة الإبداع من الجيل التالي للرواد الأوائل الفنان محمد كشك، ورغم أنه درس النحت في كلية الفنون الجميلة، وتخرج منها 1974، إلَّا أنه يتميز بكونه فنان عرائس شامل،#عمل كمصمم عرائس وديكور ونحت وممثل بشري وفنان عرائس، وتولى إدارة مسرح العرائس بين عامي 2003 و2006، وأسس مدرسة العرائس به، وتخريج 30 فنانًا منها، كما أسس مسرح العرائس في قطر، وفاز عرضه “حلقة حرف الميم” إنتاج قطري، بالجائزة الأولى في اليابان في تصميم العرائس، وشارك في بعض الأفلام بتصميم العرائس، كان آخرها فيلم “صنع في ##مصر”.

http://www.alhyatalmasrya.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.