أخبار عاجلة

«الخلاص» كوميديا سوداء بروح النكتة المصرية في مهرجان دبا الحصن

 

ضحك الجمهور وصفق بحماسة بين أغلب مشاهد عرض «الخلاص» المصري أول من أمس في اليوم الرابع من «مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي»، وتابع الحضور كباراً وصغاراً بشغف الممثليّن واسكتشات المسرحية التي أداها الممثلان محمد مرسي وإيهاب يونس بأسلوب الكوميديا السوداء التي تعتمد على روح النكتة المصرية وخفة الظل.

وتناول النص للكاتب والمخرج والممثل محمد مرسي واقع الحال في المجتمع المصري بعد ثورة يونيو، من خلال معاناة ممثليّن لا يمكنهما العمل إن لم يأخذا تصريحاً يصلح لمدة ستة أشهر. وتبدأ معاناتهما من زجهما بالسجن لعدم امتلاكها الإذن، وهناك يعيشان على الأمل بالخلاص وبعد لوحات من العلاقة بين السجين والسجان يطلق سراحهما ليركبا القطار لتبدأ معه رحلة من تداعيات الذاكرة، لمقتطفات نقدية من الواقع المعاصر، بين استجداء العمل من القائمين على صناعة الفن إلى الحب المحكوم بأعراف المجتمع وتراجيديا الهجرة غير الشرعية، والأحلام البسيطة المستحيلة.

استخدم المخرج مرسي المشارك في التمثيل أيضاً إلى جانب إيهاب يونس، الغناء المبطن بالدلالات مثل «هي عيشة ولا موته» ونشيد «بلادي بلادي»، إلى جانب أغانٍ مسجلة تشكل جزءاً من ذاكرة المصريين والتي كتب البعض منها الأديب نجيب سرور والشاعر علي سلامة، وأغانٍ أخرى تتماشى مع المواقف بما فيها الرومانسية، والشاشة السينمائية.

وتميز العرض ببراعة أداء الممثليّن وتناغمهما في ليونة ورشاقة الحركة وتزامن الإيقاع المحسوب وتجسيد الشخصيات وتلونها. وانطلاقاً من قناعة «جذب الجمهور إلى المسرح»، أشاد بعض النقاد والأكاديميين في جلسة النقاش التي تلت العرض، بنجاح المخرج وفريق العمل في خلق علاقة تفاعلية مع الجمهور، وأكدوا أن النجاح في استقطابه يكفي بحد ذاته، ولا يهم إن ترك أثراً عميقاً في نفوسهم بعد العرض أم لا، أو دفعهم إلى أي تساؤل، وهو ما يعيدنا إلى مسرح «التطهير» المعني بتنقية النفوس والتحرر الآني من الانفعالات المختزنة.

 

  • دبا الحصن -رشا المالح
  • http://www.albayan.ae/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.