الحميدي: «مسرحيون» لا يفرقون بين «السينوغرافيا» و«مصمم الإضاءة»

يخلط كثير من العاملين في مجال المسرح بين تخصصي (السينوغرافيا) و(مصمم الاضاءة)، اللذين تحدث عنهما مرتجى الحميدي المتخصص في تصميم إضاءة العديد من المسرحيات المحلية والعربية، مشيرا إلى أن (السينوغرافيا المسرحية) يعتبر تخصصا شموليا يجمع كافة التقنيات المستخدمة في العرض، ومنها (الإضاءة والديكوت والصوت وحركة الممثل على الخشبة).

وقال الحميدي في حديثة لـ”الجسر الثقافي”: إن المقصود بالسينوغرافيا هي صناعة الجمالية المسرحية بثيمة معينة بعد جمعها لجهود كافة التقنيين العاملين في المجال المسرحي، ولا تقتصر على مصمم الإضاءة فقط، وهو ما يلتبس لدى كثيريين من العاملين في المسرح لاعتقادهم بأن (السينوغرافيا) المقصود بها (إضاءة المسرحية).

وعن الدور والمهام التي يقوم بها مصمم الإضاءة، ذكر الحميدي أن المصمم مسؤول عن كل ضوء على خشبة المسرح، وهو من يقوم بعميلة توزيع وهندسة الاضاءة بعد دراسته للمكان والزمان وجميع العوامل المؤثره في العمل المسرحي، ليقوم بصياغتها وصناعة جو يتواكب مع الثيمة السينوغرافية على خشبة المسرح. وعرف مرتجى الحميدي (الاضاءة المسرحية) بأحد العناصر الرئيسية للعرض المسرحي، وهي ملازمة للمسرح منذ أن بدأ، ففي العصور اليونانية القديمة يتم تحديد وقت العرض المسرحي حسب حركة الشمس التي تعتبر مصدر الضوء الوحيد آنذاك.

وقال: “تكمن أهمية الإضاءة المسرحية من خلال خلقها للجو الدرامي، إضافة لصناعتها للمكان والزمان للحدث، وتوفير رؤية واضحة للمسرح والشخوص الذين يؤدون ادوارهم عليه، مع التأكيد أن لكل لون يصدر على خشبة المسرح دلالة معينة يضعها مصمم الإضاءة لتوضيح حدث ما”.

يشار إلى أن مصمم الإضاءة مرتجى الحميدي رشح من قبل الهيئة العالمية للمسرح (ITI) لحضور دورة تصميم إضاءة في الامارات، كما تم ترشيحه من قبل مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي لحضور دورة تقنيات المسرح في المملكة المتحدة، وحاصل على دورة تقنيات المسرح في مستوياتها الاولى والثانية والثالثة من مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، وشارك في العديد من المسرحيات المحليه والعربية، منها عمل مشترك سعودي بريطاني، ومسرحية مريم وتعود الحكاية في مهرجان المسرح العربي بالاردن، مسرحية همام في بلاد الشلال في مهرجان الطفل بالكويت، وترشح للحصول على جائزة افضل إضاءة في العديد من المهرجانات، منها مهرجان الصواري بالبحرين ومهرجان الاحساء لمسرح الطفل.

 

هيثم حبيب – القطيف

http://www.alyaum.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *