الحب في مسرحية الليلة الثانية عشرة وليم شكسبير

مع رياح البلقان والأزياء الراقية الممثلة بيا جوهانسون في دور مهرج المحكمة، وبيتر هابر في دور سيد البلاط المفعم بالحيوية لينا تي هانسون كخادمة، وصوفيا ليدارب في ثلاثة أدوار مختلفة عند المخرجة سوزان تسليمي، تنشئ دائرة عرض لشكسبير الليلة الثانية عشرة في المسرح الكبير، تهرب فيولا من حطام السفينة لكنها تفقد شقيقها التوأم سيباستيان في الأمواج. ما الذي ستخترعه الآن في أرض غريبة؟ انها تتأنق كرجل! أوليفيا تحزن أيضًا على أخ، إنها حقًا لا تتحمل أن تهتم بـدوكى اورسينوا والخطوبة المتعبة. لكن فيولا التي تتنكر الآن بزي سيزاريو، سرعان ما تحصل على وظيفة مع نفس الدوق وتقع في حبه!
أوليفيا بدورها تقع في حب سيزاريو / فيولا،هكذا تسير الأمور كوميديا ​​شكسبير الرائعة المعقدة، حيث تصبح العاطفة والحب البوصلة منذ رمي العقل في البحر. بيا جوهانسون التي مثلت دور ماريا في عام ١٩٩٣ مهرج الملعب، تقوم صوفيا ليدارب بثلاثة أدوار توأم أشقاء فيولا وسيباستيان وفيولا متنكرين في زي الرجال.كان دور سيباستيان كما فعلت صوفيا بالفعل في مسرح مدينة ستوكهولم الدور الذي جعلها تستثمر في التمثيل، بيتر هابر الخادم الشخصي مالفويليو، أحدث دور لبيتر كان في مسرحية العاصفة شكسبير سنة ٢٠٠٤، لينا هانسون في دور الفتنة ماريا كانت لينا آخر مرة في المسرح عام ٢٠٠٥ عندما مثلت اللجنة الرباعية التي أشاد بها النقاد أحدث أدائها التمثيلي في مسرح المدينة، عام ١٩٩٢ في مكان في الشمس إخراج سوزان تسليمي التي انتقلت بشكل متزايد من التمثيل إلى الإخراج. في وقت سابق مجموعة سوزان من مسرحية لويز بويج أف جيناس “امرأة ترتدي الشمس”. مارتن أوسترجرين كتب موسيقى مستوحاة من البلقان للأداء، والتي تشمل الأغاني المكتوبة حديثًا واغاني موسيقى المزاج.
يتم عزف الموسيقى على الهواء مباشرة بواسطة أوركسترا تتكون من الأكورديون والبوق والترومبون. يتم إنقاذ فيولا اليتيمة بعد غرق سفينة قبالة سواحل إليريا. فإن ديوك أورسينو لا يراقب سوى الكونتيسة أوليفيا، لذلك يأمر فيولا أن تتقدم لها نيابة عنهم. أوليفيا بدورها تقع في حب الرسول الساحر. بالتوازي مع مؤامرة الحب هذه كان الفارس السير أندرو فيبيركيند لكن عندما يكون لشكسبير يمكن أن يحدث أي شيء، مسرحية كوميدية لا يُعرف متى كُتبت المسرحية، ولكن هناك مؤشرات مختلفة تشير إلى أن المسرحية تعود إلى عام ١٦٠١تستند المسرحية إلى مؤامرة متنوعة في الأدب. الاخت قررت الحداد على شقيقها المتوفى لمدة سبع سنوات. في نفس الوقت الذي تقدم فيه فيولا كساريو عرضًا بين اورسينو واوليفيان تبدأ في الإعجاب بأورسينو في نفس الوقت الذي تأسر فيه أوليفيا كساريو. في مؤامرة جانبية يسخر ومدير العمال المغرور مالفوليو من أوليفيا. الدافع الرئيسي في المسرحية هو الحب، هنا على شكل مسرحية مع أدوار الجنسين. الدافع الآخر هو رهينة حب الذات والتعصب. يتم احتساب الليلة الثالثة عشرة جنبًا إلى جنب مع حلم ليلة منتصف الصيف والكوميديا ​​السعيدة لشكسبير.
الليلة الثانية عشرة هي أيضًا واحدة من أكثر أعمال شكسبير كوميدية غنائية وتحتوي على عدد غير عادي من الأغاني، مسرحية شكسبير شعبية تمت ترجمته إلى السويدية لأول مرة في وقت مبكر من عام ١٨٢٥، لكن العرض السويدي الأول تأخر حتى عام ١٨٦٤. في المشهد الأول من الفصل الثالث يقول المخادع “من أنت وماذا تريد قد أقول “عنصر”، ولكن الكلمة بالية ” (إنها فوق ارتفاع قطبي؛ يمكنني أن أقول الأفق، لكن هذه الكلمة مهترئة جدًا) والتي تشير إلى نكتة دائمة حول تم عرض التعبير “من عنصري”. وفقًا لأورسينو فإن جوهر الحب واسع مثل البحر، لكن التشبع الفائق يحدث بسهولة وفي غضون دقيقة يهدأ الشعور. عندما يقول عن نفسه أنه أصبح غزالًا فهذا إشارة إلى أسطورة اكتايون القديمة. جميع العشاق الحقيقيين مخلصون لصورة الحبيب ويدعي أورسينو أن النساء لسن ثريات يتمتعن بنفس المشاعر القوية والدائمة مثل الرجال ولكن عندما يكتشف أن أوليفيا لم تعد ترفض مجاملاته فقط بالإشارة إلى فترة حزنها، سرعان ما يوجه عينه إلى أوليفيا وهي تخضع للتحول، والدافع الرئيسي الآخر هو بسبب التعصب وعدم التسامح.
يعتبر الدافع الكوميدي والقاسي لـمالفوليو المتشدد مستوحى من بن يونسون. في شكسبير ترد كلمة “بورينتان” في المجموع سبع مرات في أربع مسرحيات، ولم تظهر في أي سياق ممتع، ثلاث منها تتعلق بمالفوليو. عادة ما يكون شكسبير معتدلاً في تعامله مع الشخصيات الدينية، وفي حدته فإن النقطة ضد مالفوليو هي استثناء، في نفس الوقت يتم تقديم خصومه في منزل أوليفيا توبياس راب وأندرياس بليك من قبل نوسن على أنهم مقرفون. في المسرحية هناك إشارات التحريض، وبجوار مسرح شكسبير غلوب كان هناك مثل هذه الساحة. بعد حادث في عام ١٥٨٣ أسفر عن مقتل العديد من الأشخاص، اعتبر المتشددون أن الضحايا يعاقبهم الله لأنهم رأوا كل وسائل الترفيه العامة شريرة. ويريد مالفوليو حظر تحريض الدب على ممتلكات أوليفيا، لكن خصومه يريدون أن يجعلوه الدب بنفسه في رحلتهم القاسية معه: “سنخرج الدب مرة أخرى فقط لمضايقته، لكن أولاً سنخدعه باللونين الأصفر والأزرق” العديد من الشخصيات مشغولة بشكل لافت للنظر في أفكار الآخرين عنها غالبًا ما يكونون بليغين، لكنهم ما زالوا يتعاملون بشكل سلبي مع هذه الأوهام.يظهر خداع الذات في كلا الموضوعين: حب أورسينو لأوليفيا هو خداع للذات ومحاولة مالفوليو السخيفة لمهاجمتها هي الأخرى. كما تتناول المسرحية أشكالاً مختلفة من الحماقات تمجيد أورسينو وعبادة أوليفيا وعندما يتم خداع مالفوليو للعمل بدافع من ذكائه ومع ذلك فقد تم خداعه في التصرف بحماقة انتقامًا من عدم تسامحه وغروره. يستخدم شكسبير الفكرة المزدوجة بحيث ينقسم إلى جزأين كلا الجنسين التمويه هو وسيلة للأسلوب والعنصر والغموض هو مبدأ كل من الحب والكوميديا. يعتبر التنكر والارتباك حول الهوية الجنسية وحول الأشياء والأهداف الجنسية المناسبة محرك المسرحية. تعلن فيولا نفسها للمخصي سيزاري إن أورسينو وفيولا وأوليفيا تحددها علاقاتهم، يحب أورسينو وأوليفيا سيزاريو / فيولا في نفس الوقت، ولكي تنكشف الحبكة يجب على سيباستيان التوأم فيولا أن يخطو إلى الحدث ويأخذ مكان سيزاريو كموضوع لحب أوليفيا. تتزايد الشحنة المثلية عندما تقترب فيولا مثل سيزاريو من التعبير عن حبها لأورسينو. ظرف غريب هو أن فيولا تتمسك بسترها حتى بعد أن أدركت في منتصف المسرحية أن شقيقها الغارق على قيد الحياة وعلى الرغم من أنه يمنعها من التعبير عن حبها لأورسينو، لكن أورسينو تأخذ يد فيولا وهي لا تزال. كما أن الغموض بين الجنسين يعززه حب قبطان البحر أنطونيو لسيباستيان، وهناك نوع آخر من الحب يتم التعامل معه هو حب مالفوليو المهووس للذات، الليلة الثانية عشر أو سمها كما تشاء هي مسرحية مثيرة، إذ إنها تتناول قصة حزن الافتراق بين الأخ والأخت، كما أنها تتميز بالرومانسية عندما يقع كل منهما في الحب، هي كوميديا هزلية مفعمة بالتهكم والسخرية اللطيفة في الغالب، مع نهاية سعيدة للأخ والأخت، حيث يجتمعان ثانية معاً كما يجتمع كلاهما بمحبوبه.
في الوسط هناك التعقيد المثير: هويات غير صحيحة تخطط لخدع أشخاص حمقى وشخصان مغروران يحصلات على ما يستحقان.بالرغم من أن بعض الأعراف التي كانت موجودة في وقت شكسبير تعطي المسرحية وجهين مختلفين عن الكوميديا المماثلة من وقتنا الحاضر، إلا أن شكسبير صورها بطريقة جعلها تبدو وكأنها فيلماً تلفزيونياً.مسرحية الليلة الثالثة عشر وليم شكسبير إن معالجة المواضيع بهذه الطريقة بدلاً من أن تبدو كأيقونة -الليلة الثانية عشرة فيها الكثير من مناشدة العاطفيين- وبالطبع هناك شخص ما لفوليو النوع المغرور، الذي أظهره شكسبير بطريقة تلفت نظر المشاهد بالنسبة إلى ما يحدث له في نهاية القصة، لأن المشاهد يتوق إلى رؤية ما سيحصل لمثل شخصية مالفوليو.لم تكن مجرد كوميديا تثير المرح في نفوس المشاهدين ،بل كانت كوميديا تحمل طابع التراجيدية في الكثير من الشخصيات الفاعلة في المسرحية .وقد فعل شكسبير في هذه المسرحية فكرة (الكوميديا التراجيدية) مع شخصية ملفوليو الذي كان مدير منزل الدوقة اوليفيا والعاشق المتيم لهذه السيدة، الذي انطلت عليه الحيل التي حاكها له خدم وأقرباء سيدة القصرملفوليو كان شخصية مثلت الالتزام والنظام،وقد أشار الكثير من النقاد الإنكليز إلى انه كان رمز لمجتمع البيورتن، الذي امتاز بتقاليده الخاصة وأصوله في الحياة والحقيقة أن هذه الآراء ليست ببعيدة عن الصورة التي رسمتها أنامل شكسبير لهذه الشخصية، لكنه كان في نهاية الأمر ضحية للمجتمع وضحية لغروره وكبرياءه اللذان وجها أفعاله وسلوكياته إلى أن يكون ساذج تنطلي عليه الحيل والمكائد .السخرية التي امتازت بها مسرحية الليلة الثانية عشرة لم تكن سخرية مبتذلة لغرض الضحك والمرح، ولم تكن سخرية رخيصة بل كانت سخرية موقف وأشخاص ومكان وزمان في أن واحد وبطريقة أضفت على المسرحية جو من السكون إذ أنه يشعر وكأنه داخل المسرحية وقد ينفعل إلى حد قد يشاء أن يحذر بعض الشخصيات من المكائد التي تحضر له. أحياناً يستهزئ يتنهد في المشاهد الرومانسية، قد يظهر عدم تصديقه لأي شيء بعيد عن تصوره، أو فكرة بعيدة عن الحقيقة، فهو حر في رؤيته الخاصة وهذا ما أوحى إليه شكسبير من خلال العنوان الثانوي للمسرحية.يبدو أن عنوان المسرحية يشير إلى الأيام الإثنتي عشرة الأخيرة لعيد الميلاد، كما في الأغنية التي نسمع في أغلب الأحيان أثناء تلك الفترة. كان اليوم الأخير (أو الليلة الثانية عشرة) في وقت شكسبير يعتبر يوماً من الاحتفال والمرح.العنوان الثانوي لهذه المسرحية (أو سمها كما تشاء)، يبدو أكثر شبهاً بالعبارة الشعبية امرأة تدعى أوليفيا الذي فقد مؤخرا شقيقها ووالدها. وهي ترفض الزواج من أي شخص . الدوق يرسل سيزاريو كمبعوث لأوليفيا نيابة عنه، ولكن أوليفيا ينتهي الوقوع في الحب مع سيزاريو.وفي الوقت نفسه أعضاء محكمة أوليفيا تتآمر لجعل مضيفة لها البغيضة مالفوليو يعتقدون أن أوليفيا قد وقعت في الحب معه. يسلمون خطابا في خطها يدعونه إلى التصرف واللباس بغرابة لإثبات حبه لها. وقد شعرت أوليفيا بالذهول بسبب سلوكه كما أن مالفوليو محجوز من قبل المتآمرين وسخروا بلا رحمة. وهي تسمح له بكتابة رسالة إلى أوليفيا يطلب فيها الإفراج عن سجنه. سيباستيان يصل إلى المحكمة، على قيد الحياة بعد كل شيء أوليفيا يطلب منه أن يتزوجها، ويعتقد أنه “سيزاريو”. سيباستيان يوافق وهم متزوجون سيزاريو وأورسينو تذهب لزيارة أوليفيا وأوليفيا يحيي سيزاريو والتفكير هي هي سيزاريو انها تزوجت للتو. سيباستيان يصل وفيولا يكشف عن هويتها الحقيقية. أورسينو يأتي إلى إدراك أنه في الحب مع فيولا والأزواج سعداء مع النتيجة. يتم الافراج عن مالفوليو من سجنه ويقسم الانتقام من المعذبين له : المخرجة سوزان تسليمي ولدت عام ١٩٥٠ في مدينة رشت بإيران ،كان والدها خسرو تسليمي منتجًا سينمائيًا ، والدتها منيرة أخوندنيا ممثلة سينمائية ومسرحية مشهورة جدًا. في عام ١٩٥٥ فازت والدتها بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم بلودي مونليكت ،سوزان تسليمي مخرجة وممثلة وكاتبة مسرحية إيرانية- سويدية في الثمانينيات كانت تسليمي أحد نجوم إيران الكبار في السينما والمسرح والتلفزيون عملت في مسرح المدينة في طهران لكنها طُردت عام ١٩٨٠ بعد انتقادها السياسة الثقافية مُنعت من العمل عام ١٩٨٦، وفي عام ١٩٨٧ هربت إلى السويد. منذ ذلك الحين عملت في المسرح الملكي دراماتن ، ومسرح مدينة ستوكهولم ، وفي مسرح مدينة غوتنبرغ ، والمسرح الوطني .كانت الممثلة الإيرانية والمخرجة السينمائية والمسرحية وكاتبة السيناريو سوزان تسليمي أول أوروبية تمثل دور البطولة على خشبة المسرح الوطني السويدي. في عام ٢٠٠٢ ترشحت كمرشحة لوزارة الثقافة عن حزب سياسي سويدي

هذا العرض قبل جائحة كورونا

مسرحية الليلة الثانية عشرة – أو كما تشاء

تأليف : ويليام شكسبير

مسرح مدينة ستوكهولم على المسرح الرئيسي

إخراج :سوزان تسليمي

ترجمة :يوران اريكسون

الكاتب المسرحي / مساعد المخرج هوغو هانسن

سينوغرافيا وازياء : تشارلز كورولي

موسيقى :مارتن اوستر كرين

لاظاءة; إريك بيرغلوند

صوت :هنريك بورغ

تصميم الرقصات: لجيمي مورلينج

الاقنعة :ماريا ريس

تمثيل الأدوار

مالفوليو بيتر هابر

ماريا لينا تي هانسون

كذبة بيا جوهانسون

فيولا / سيساريو / سيباستيان صوفيا ليدارب

بارون توبياس راب رالف كارلسون

البارون أندرياس بليك من نوسن أولف إكلوند

فابيان كريستر فانت

الكابتن / أنطونيو جوناس هيلمان-دريسن

أوليفيا ناديا ميرميران

أورسينو هنريك نورلين

كوريو كاردو رزازي

الحراس والأدوار الأخرى: إدوارد أرشاميان، نيكلاس بوسكنستروم، سيلك فارجا لورن، إيفا ماريا ليرفيك

قائد: ميكائيل أوغستسون

الموسيقار: ماتياس جونارسون

ماتس كلين

عصمان فارس مخرج وناقد مسرحي السويد

https://elaph.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح