الجلسة الأولى لندوة ” المسرح وتثوير الأبنية الجمالية ” ومداخلات حول قلة العروض العربية بالمهرجان ودور الهيئة العربية للمسرح في تواصل المسرحيين العرب

 

أقيمت فعاليات الجلسة الأولى من المحور الفكري الثاني تحت عنوان “المسرح وتثوير الأبنية الجمالية” Theater and aestheticism ، ضمن فعاليات المحاور النقدية لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي الدورة الـ “23”، برئاسة الدكتور سامح مهران، ، بحضور عدد من كُتّاب ونُقّاد المسرح المصريين والعرب، والمهتمين بشأن المسرح من بينهم د. حسن عطية مدير المحور الفكري بالمهرجان، ود. سيد علي إسماعيل، و د. جميلة مصطفى من الجزائر، و د. نوال إبراهيم من المغرب، وإيمان التونسي من السعودية، وسامي الجمعان، وعلي المهدي من السودان وغيرهم.

شارك في الندوة، الدكتورة آمنة الربيع، من عمان، بحثًا بعنوان “الجمالية المسرحية والتجليات السياسية في المسرح العماني.. محاولة تركيب وتحرير”، والدكتورة سكينة مراد من الكويت، بحثًا بعنوان “جمالية البنية المسرحية في المسرح الكويتي المعاصر.. الكاتبات نموذجًا”، والدكتور فضل الله عبدالله، من السودان، بحثًا بعنوان “البحث المتجدد عن الجمال”، وأدار الندوة الدكتور محمد شيحة من مصر.

بعد استعراض المشاركين أبحاثهم العلمية، استقبلت المنصة المداخلات، والتي عقّب خلالها د. سيد علي إسماعيل، حول استنكار د. محمد شيحة، رئيس الجلسة، عدم معرفة المسرحيين العرب مسرحيات بعضهم برغم ما المؤتمرات والمهرجانات المسرحية الكثيرة.
وقال د. سيد علي في مداخلته أن الهيئة العربية للمسرح، بالإمارات، التي يترأسها شرفيًا الشيخ سلطان القاسمي، تبذل جهدًا كبيرًا في جمع المسرحيات العربية واتاحتها للجمهور عبر وسائل الاتصالات المتعددة، وكذلك النصوص المسرحية والندوات، ويساهم ذلك بسكل كبير في رواج المسرحيات العربية.

كان من أبرز المسرحيين العرب الذين حضروا الندوة، د. حسن عطية مدير المحور الفكري بالمهرجان، ود. سيد علي إسماعيل، و د. جميلة مصطفى من الجزائر، و د. نوال إبراهيم من المغرب، وإيمان التونسي من السعودية، وسامي الجمعان، وعلي المهدي من السودان وغيرهم.

تقام الندوة ضمن 4 محاور فكرية تحت عنوان رئيس هو ” الإبداع المسرحي والحركة النقدية .. فضاءات الحوار والتفاعل الخلَّاق”، وذلك خلال الفترة من 21 وحتى 24 سيتمبر الجاري بفندق بيراميزا، ويدير المحور الفكري بالمهرجان د. حسن عطية .

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.