“التربية”: المسرح إضافة نوعية للمدرسة الإماراتية

أطلقت وزارة التربية والتعليم في قاعة الزهري بجامعة الشارقة أمس، فعاليات الملتقى الأول لمعلمي المسرح تحت شعار «المسرح المدرسي بين الرؤى والطموح»، ويهدف الملتقى إلى عرض فلسفة منهج المسرح وطريقة بنائه وإطلاع وتدريب معلمي مادة المسرح على الاستراتيجيات الحديثة المطورة لتدريس المادة وذلك للارتقاء بالعملية التعليمية وترجمة مضامينها من المنهج إلى الواقع والارتقاء أيضاً بسمات خريج المدرسة الإماراتية من حيث بناء شخصيته.
وقال مروان الصوالح وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية للتعليم العام إن الوزارة تعتبر مادة المسرح إضافة نوعية إلى المدرسة الإماراتية فهو سبيلنا لتمكين طلبتنا للمشاركة البناءة في تطوير ملكاتهم ومواهبهم.
وأشار حسن النفالي مندوب الهيئة العربية للمسرح أن الإمارات من أوائل الدول العربية التي وضعت منهاجاً للمسرح، وذلك لإيمانها الراسخ بأهميته في بناء وعي المجتمع.
وشهد الملتقى جلسة نقاشية بعنوان «في متعة درس مادة المسرح» شارك بها كل من شريفة موسى رئيسة فريق منهاج المسرح بوزارة التربية والتعليم، ود. محمود الماجري خبير مسرحي، ونبيل ميهوب ممثل مسرحي، وفائق حميصي مخرج وممثل مسرحي.
وأوضحت موسى أن المنهج يوفر للطالب في صيغته التجريبية ممارسة التمثيل وكتابة النص والإخراج المسرحي والتذوق الفني ويتكامل منهاج المسرح مع مختلف الفنون والعلوم والمعارف التي تزخر بها المدرسة الإماراتية مشيرة إلى أن تدريس المسرح لا يهدف إلى جعل الطلبة محترفين في المجال، وإنما نهدف من خلال المنهاج إلى إكساب الطالب مهارات التواصل وتوظيف طاقاته لاكتشاف ذاته.

https://www.alittihad.ae

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح