أخبار عاجلة

البوابة سبعة تُفتح على خشبة المسرح الوطني

 

مع كل عرض مسرحي تفتح أبواب السينما والمسرح، وفي الوقت الذي يعمل أفراد مسرحية “بوابة سبعة” باجتهاد وجديّة من أجل تقديم عرضهم المسرحي الجديد خلال تمرينات مستمرة تشهدها خشبة المسرح الوطني وينتظرها الجمهور العراقي بنفاد صبر..

مايزال أفراد كادر العرض المسرحي بوابة سبعة ضمن طور التمرين لينطلقوا لنا بعرض مميز يبحث في أغوار وعمق شخصيات العمل بشكل فلسفي العمل من اخراج سنان العزاوي وتأليف د. عواطف نعيم تقديم كل من “علاء قحطان، نظير جواد، ياسر قاسم، كاترين هاشم، وأشتي محيي، وآخرين.”
وقال الفنان نظير جواد أحد أبطال العمل ” اعمل مع المخرج سنان العزاوي في تجربة أراها متميزة على ضوء طبيعة الدور الذي أتمرن عليه الآن وفق تقاليد عمل مسرحية أعادتنا الى ما كان سائداً لدى مسرحيينا الرواد ومن خلال نص مكتوب بلغة احترافية للدكتورة عواطف نعيم اذ يحاكي مشاعر الآخر وفيه استفزاز عال للممثل والجمهور.”
المسرح مُتعة لا أداء واجب، وهو يعتقد أنه يتنفس الهواء من خلال العمل بالمسرح يذكر الفنان علاء قحطان “بالنسبة لي يعد المسرح متعة.”
وأشار قحطان” في تمارين (بوابة 7) اجد أن المتعة في جملة من الاسباب أهمها، العمل مع مخرج دائم البحث والتعميق والمتواصل في التفكير، مخرج يمتلك من الحرفة ما لايمتلكه مخرج آخر ولهذا تجد المتعة في البروفة التي تساعدني في اتقان الشخصية المسندة الي رغم صعوبتها، متعة توفر جو المختبر الحقيقي للنضوج والأهم من هذا كله أن تعمل مع مخرج محترف وصاحب منجز مسرحي كبير.”
ويبدو أن العمل يتضمن عروض جسد حيث تذكر الفنانة الشابة كاترين هاشم “أنا ممثلة جسد ولي أكثر من مشاركة في عروض المخرج محمد مؤيد في فن (الكيروكراف ) لكنني في هذا العمل الذي دعيت اليه احتكم على مساحة واسعة وفق الشخصية المعقدة التي سأؤديها بتراجيديا عالية جدا وقد تخوفت منذ البدء واستصعبت خوض هكذا تجربة احترافية كبيرة.”
العمل يُناقش الواقع العراقي بفلسفة تراجيدية مختلفة ينتظره الجمهور ويبدو أنه قريب الانطلاق خلال الأسابيع المقبلة.

 

https://www.almadapaper.net

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.