أخبار عاجلة

الاعلان الرسمي عن تأسيس معهد دراما بلا حدود الدولى مباشرة من ألمانيا مع الدكتورة دلال مقاري باوش-عين على المسرح العربي-بقلم : عـبــاســيــة مـــدونــي – ســيـدي بـلـعـبـاس – الــجــزائــر

الانسان العربي مهما تباينت جنسياته يبقى عربي الأصل والانتماء ، يحمل الكثير من الجنسيات لكنه صاحب قناعة تامّة أن الجنسية مهما كانت تبقى خيارا وانتماءً وهويةَ دم ومشاعر ، ويسلّم بواقع واحد مفاذه الهوية العربية الواحدة دونما تخصيص ، هذا هو تصريح الدكتورة ” دلال مقاري باوش” بشأن استفسارنا عن جذورها الجزائرية التي تشعلها بالحنين ، وبصدر رحب أعربت عن عدم قلقها لحملها الجنسية الجزائرية ، السورية ، الفلسطينية ، الهولندية والألمانية فلا ترى في ذلك جواز سفر تحمله بل انتماء ، هوية وجذور ووحدة عروبة .

الدكتورة ” دلال مقاري باوش” تعيش تحديّا أكبر ككل عربي بالبلدان الأوربية ، تقوم بأدوار إنسانية جمّة عبر العالم ، صاحبة اختصاصات عدّة ، عربيّة الأصل هي وشرقية الموطن ، حائزة على الدكتوراه الدولية تحت مسمى ” سينوغرافيا المشهد بين خيال الظل والسينما ، في أعمال ساحرة المقص ، لوته رايننفر” ألمانيا ، هولندا وأوكرانيا 2013 ، وأستاذة المسرح الشرقي ، خيال الظل بألمانيا ، كما تعمل مدربة لعبة الدمى على مستوى مراكز تأهيل الشباب .

الاثنين 25 من الشهر الجاري سيرفع الستار عن الاعلان الرسمي لتأسيس معهد دراما بلا حدود ضمن فعاليات المؤتمر الصحفي الأول بألمانيا ، المعهد الذي أستهلّ الاعداد له عمليا ما بين سنوات 2003 إلى 2016 عبر ورشات المختبر المسرحي ، الذي تطرق لتقديم ومناقشة العديد من المواضيع ذات الصلة المباشرة بالدراما ، ومؤطرتها الدكتورة ” دلال مقاري ” وهذا برعاية رابطة جامعات ومدارس ‘( فاو ها إس ) الألمانية ، واتحاد الصداقة الأوربية العربية والأكاديمية الكاثوليكية .

وتم اعتبار ورشات المختبر المسرحي حالة من التجريب ، أسهمت في بلورة فكرة تأسيس المعهد المتنقل ما بين الدول الأوربية والعربية مع استحضار الجديد في حقل الدراما للفئات المستهدفة .

وحسب البرنامج الذي توصلنا به من لدنّ الدكتورة ” دلال مقاري باوش” فإن المؤتمر الصحفي يتضمن برنامجا ثريا ، استهلالا بفيلم قصير يتمحور حول نشاطات ورشة المختبر المسرحي خلال الحقبة الممتدة من 2003 إلى غاية 2016 والتي قامت بتنشيطها ذات الدكتورة بالدول العربية ، وسيعرف ذات المؤتمر كلمة رابطة جامعات ومدارس ( فاو ها إس ) الألمانية الجهة الراعية وكلمة اتحاد الصداقة الأوربية والعربية ، مع عرض فيلم بعنوان ” محطات ” يعكس بانوراما العمل على تأسيس المعهد وأهم الجوائز التي حصدتها ” مقاري باوش” طيلة سنوات عملها في المختبر المسرحي الذي مطّى الطريق لتأسيس المعهد ، وسيختتم المؤتمر بكلمة للدكتورة ” دلال مقاري ” تسلّط من خلالها الأضواء على مسيرتها وكيف تبلورت فكرة تأسيس المعهد ، ليفسح المجال بالأخير الى حوار مفتوح مع رجال ونساء الاعلام ضمن المؤتمر .

تجدر الاشارة الى أنّ معهد دراما بلا حدود الذي صاحبته الدكتورة ” دلال مقاري باوش” المدير العام المؤسس ، يعدّ مبادرة عالمية تسعى لترسيخ قيم إنسانية عن طريق الفنون لما تحمله من حب ، عطاء ، جمال وسلام داخليّ ينعكس على الفرد والمجتمعات ، هدفه النهضة بالمجتمعات والمضيّ قدما نحو تفعيل الطاقات وبلورة الجهود ضمن قالب فنيّ أصيل وإنسانيّ بالدرجة الأولى ، دعما وضمانا لتواصل الحضارات مهما تباينت انتماءاتها وعاداتها وتقاليدها ، وصولا الى تحقيق انصهار ثقافيّ ينعكس على الجماعات ، بهدف ملامسة الأهداف المسطرة من نبذ للعنف والتطرف والإرهاب ، والسعي الى تشجيع التعددية الفكرية والترحيب بالمبادرات الفاعلة ، مع تأمين حقوق المرأة والطفل ، وتحقيق الانتماء الى بشرية تؤمن بالبناء والتغيير ضمن حيّز تفاعلي .

ويعتمد المعهد منهجية في العمل أساسها تقديم خدمات التدريب وفق احتياجات كل منطقة مع مراعاة
خصوصياتها ، بالإضافة الى السعي الى تطوير المهارات الفردية التي من شأنها الرقي بالفنون الابداعية
وعلاقتها بالمجتمعات المحلية .

كما يقدم ذات المعهد تدريبات في المجالات التالية :
* الإخراج والتمثيل والسينوغرافيا والإضاءة ، وكتابة السيناريو ، والمسرح التعبيري الراقص .
*تدريبات في مجال الإعلام المرئي والمسموع .
*تدريبات في مجال فنون العرائس وخيال الظل والفنون التراثية .
* تدريبات في السايكو دراما والدراماثيرابي .
* تدريب المدربين في الإبداع الفني .

ويضمّ ذات المعهد تحت جناحيه العديد من الأنشطة والفعاليات أهمهما :
ـ ورشات تدريب مستمرة ، تتوج بشهادات خبرة أوروبية .
ـ ندوات لمناقشة أحدث التقنيات والإمكانيات المتاحة وإلقاء الضوء على الدراسات والبحوث العربية والعالمية التي من شأنها النهوض بالمناخ الإبداعي .
ـ منشورات ومطبوعات دورية .
ـ مهرجان ، يقام كل سنتين ، تقدم فيه العروض المسرحية ، وترافقها المعارض الفنية والمطبوعات والندوات ، ويتنقل المهرجان في دول عربية وأوروبية بلا حدود .
ـ قضايا المرأة والطفل ، الحرص على تقديم دراسات بحثية وندوات وعروض ومطبوعات تهتم بقضايا الطفل والمرأة على السواء .
ـ المشاركة الفاعلة في مؤتمرات ومهرجانات عربية وعالمية ، ومد جسور التعاون الجديدة .
ـ بناء قدرات إستراتيجية ، يحرص المعهد على تقديم منحة سنويا ، للطلاب المتفوقين ، وإيفادهم لمتابعة التعليم في جامعات مختلفة عربيا وعالميا .

صفوة القول ، أنّ معهد دراما بلا حدود إضافة إيجابية ولبنة أساس في مجال الدراما بالنظر الى حجم أهدافه ، أنشطته وفعالياته والتي اعتمدها على مدار سنوات عدّة ، ويأتي الاعلان الرسمي عنه بعد كل ذلك الجهد نتيجة حتمية لضرورة مواصلة الجهد وتعاضد المهتمين للسموّ بالفنون وتحقيق التواصل والتبادل الحضاري في أسمى صوره وأبهى حلله بلغة الفن .

عن عباسية مدوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.