“الأردنية” تبحث إمكانية التعاون مع الهيئة العربية للمسرح

 

 التقى نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور أحمد المجدوبة بوفدٍ من الهيئة العربية للمسرح برئاسة أمينها العام الأديب الإماراتي إسماعيل عبد الله، لبحث سبل التعاون في مجال الفنون المسرحية.
وناقش الجانبان إمكانية توقيع مذكرة تفاهم بين الجانبين لغايات اعتماد الجامعة الأردنية لدبلوم معلّمين في إحدى فنون المسرح، يُبنى على منهاج نموذجي للتربية المسرحية ويعالج كافة الاعتبارات التي تقوم عليها جميعُ المسارح في الدول العربية.
وقال المجدوبة خلال اللقاء الذي حضره عميدُ كلية الفنون الدكتور محمد نصّار ونائبُه الدكتور يحيى البشتاوي وعددٌ من أعضاء الهيئة العربية للمسرح، إن المسرح له قدرة تأثير كبيرة على المجتمع، ويعتبر بابًا لتفريغ طاقات الطلبة ومواهبهم، كما إنه يختصر سيناريوهات كثيرة ويوفر الجهد والوقت في إيصال معلومة ما، ويمكنُ من خلالِه أن نستقي من مشهد بسيط قصة أو عبرة أو رسالة.
وأضاف أن التشاركية موضوعٌ أساسيٌّ ومهمٌّ دائما بين القطاعات المختلفة؛ فأيُّ مشروع ناجح يعتمد على عمل الفريق لا على العمل الفردي، منوها بأن الإبداعات لا تنطلق جميعها من خلال التكنولوجيا، فالإنسانيات لها دور كبير في تقدم أي مجتمع.
من جهته، أشار عبد الله إلى أن التنمية المسرحية تحتاج إلى العمل في مسارات عدة من أهمها الاهتمام بالنص المسرحي الذي سيظل ركيزة أساسية للعرض، ومنهلًا للأفكار وساحةً لميلاد الشخصيات والأحداث والعِبَر، كما قال إنّه يجب أن يولى البحث العلمي اهتمامًا كبيرًا وصولاً إلى مقاربة الشعار الرئيسي الذي قامت عليه الهيئة وهو “نحو مسرح عربي جديد ومتجدد”، وعبّرَ أيضًا عن سعادته بهذا التعاون المثمر مع أم الجامعات.
هذا وأكد نصّار أنّ كلية الفنون تعتبر حاضنة أمينة لثقافتنا وموروثنا العربي والفني الغني الذي يمتزج بخبرات وتجارب أعضاء الهيئة التدريسية من أكاديميين وفنانين، ما يثري من مخرجاتها التعليمية والفنية، مشيرا إلى أن الكلية طالما آمنت بأهمية الفن باعتباره عنصرًا أساسيًّا ومهمًّا في مجتمعنا المحلي.
فيما أكد مدير إدارة التكوين والتأهيل والمسرح المدرسي، المخرج المسرحي غنّام غنّام، أنّ دعم تعليم الفنون والمسرح في المدارس داخل البلدان العربية يعتبر أهم محطات العمل بالهيئة العربية للمسرح، لافتًا خلال حديثه إلى بعض أعمال الهيئة ومهامها ورسالتها، وأنّ أبرز نجاحاتها تمثّلت بإضافة مادّة المسرح في شهادات التعليم بالإمارات، فالمسرح لغة تعبّر عن قضايا الإنسان وأسئلته، كما يُجسّد في الوقت ذاته أحلامه وتطلعاته.
إلى ذلك، فقد استضاف قسم الفنون المسرحية في كلية الفنون والتصميم كلًّا من الفنانَّيْن عبد الله وغنّام للحديث عن تجربتهما الشخصية في العمل المسرحي، بمناسبة احتفالات الجامعة بمئوية الدولة الأردنية، وذلك بحضور أسرة الكلية ممثلة بعميدها وأساتذتها وطلبتها.

الجامعة الأردنية

http://ujnews2.ju.edu.jo

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح