افتتاح أيام المسرح المونودرامي فـي نسخته الثالثة افتراضيا بهدف تفعيل الحراك المسرحي الجامعي

 

مسقط ــ «الوطن»:
افتتحت مساء أمس فعاليات أيام المسرح المونودرامي في نسخته الثالثة الذي عقد افتراضيًا هذا العام بتنظيم من جامعة السلطان قابوس، ممثلة بعمادة شؤون الطلبة، وبمشاركة العديد من مؤسسات التعليم العالي محليًا ودوليًا بهدف تفعيل الحراك المسرحي الجامعي لما لهذا الفن الإبداعي من دور بارز في تعاطي الخطاب الإنساني. إذ احتل المسرح مرتبة مهمةً في حياة الشعوب على مر العصور والأزمنة، وفي كل الحضارات كان المسرح حاضرًا كمرآة تعكس ملامح المجتمع، وبصفته شكلاً من أشكال التعبير الثقافي.
ويأتي تنظم دائرة النشاط الثقافي والرياضي بعمادة شؤون الطلبة هذه الأيام المسرحية عبر منصات التواصل الاجتماعي نظرًا لظروف الجائحة التي يمر بها العالم اجمع وستقوم لجنة النقد المسرحي بنقد العروض المشاركة عبر البث المباشر.
وسوف تعلن لجنة التحكيم نتائج العروض الفائزة في ختام المهرجان علما بأن المهرجان سوف يكون في المدة من 22 إلى 25 أغسطس الجاري يشارك في لجنة التعقيب على العروض المخرج والممثل والناقد المسرحي الدكتور جبار خماط من جامعة بغداد كلية الفنون الجميلة والأستاذ خليفة الحراصي ـ رئيس مسرح هواة الخشبة وأيضًا المخرج والمؤلف المسرحي الأستاذ بسام خليل إبراهيم ـ من النرويج، أما لجنة التحكيم فتضم الدكتور سعيد بن محمد السيابي ـ من قسم الفنون المسرحية بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية في الجامعة والأستاذ عبدالرزاق الربيعي ـ شاعر وكاتب مسرحي عماني و الدكتور مرزوق بشير ـ أستاذ الدراما والاتصال غير المتفرغ بكلية المجتمع بدولة قطر، ورئيس لجنة التحكيم هو الأستاذ فيصل جواد من العراق. وحول هذه الأيام المسرحية قالت الدكتورة رحيمة بنت مبارك الجابرية ـ رئيسة قسم الأنشطة الفنية بعمادة شؤون الطلبة:(إن رعاية الموهوبين والاهتمام بهم ما هو إلا تجسيد حي لاعتبار الإنسان قيمة عليا بالمجتمع له الدور الكبير في بناء الوطن ولأن الموهوبين في كل مجتمع هم الطاقة الدافعة نحو التقدم والبناء والرقي ومما لا شك فيه بأن جامعة السلطان قابوس داعم أساسي للعملية ومشجعًا قويًا للمبدعين من الشباب وذلك من خلال الأنشطة الطلابية وما يقدم للطالب من بيئة خصبة للإبداع، وها نحن اليوم نشهد إبداعًا مسرحيًا جديدًا من خلال النسخة الثالثة لأيام المسرح المونودرامي الذي يعد المهرجان الرائد على مستوى السلطنة وهو في دورته الثالثة يفتح نافذة جديدة على الآخر بمشاركة الجامعات العربية والدولية وذلك من أجل تحقيق الاندماج الكامل مع التجارب المحيطة بالإقليم وخارجة والاستفادة من كل المعطيات الممكنة نتيجة هذا الاندماج الذي بدوره يعمل على إثراء التجربة المسرحية الجامعية العمانية). مضيفة في الصدد ذاته بأنه مهما كانت التحديات التي يواجهها المسرح من أجل البقاء سيظل هو النقطة التي تبدأ منها انطلاق الشرارة نحو الثقافة والتطور، والمساهمة في تطوير المجتمعات، وسيبقى حلقة مهمة في إطار النهوض الحضاري لأي أمة من الأمم. يذكر أن الفعالية تستمر حتى 25 من أغسطس الجاري.

https://alwatan.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح