أخبار عاجلة

اختتام ورشة الإخراج المسرحي في كلباء – الامارات

اختتمت مساء أمس الأول في المركز الثقافي لمدينة كلباء فعاليات ورشة الإخراج التي نظمتها إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة في إطار البرنامج التدريبي الذي ينظم سنوياً تحضيراً لمهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة الذي ينظم في الفترة من 29 سبتمبر إلى 4 أكتوبر المقبلين.
وفي بداية حفل ختام الورشة التي شهدت مشاركة 25 متدرباً، تحدث مشرفها الفنان فراس الريموني (الأردن) عن أبرز المحاور التي عمد إلى الاشتغال عليها، مشيراً إلى أن برنامجه توزع على نحو أربعين ساعة تطرق خلالها، في محاضرات نظرية وتطبيقية، إلى مفاهيم مثل أسس الإخراج المسرحي، وشخصية المخرج ورؤيته الفكرية وقراءة الطاولة والبروفة وأساليب العمل مع الممثلين قبل وأثناء العرض والمنظور وأنماط التكوين والتشكيل وتخليق الدلالات، كما غطت حصص الورشة العديد من الوحدات الإخراجية الأخرى، استناداً إلى العديد من المصادر والمراجع الراسخة.
وثمن الريموني فكرة تنظيم الدورة التدريبية وقال إنها «تسهم في إثراء شخصية المتدرب نفسياً واجتماعياً وثقافياً، وتحثه على التعاون والتفاعل مع الآخرين واكتشاف ملكاته الإبداعية وتطويرها.

ووجه شكره إلى دائرة الثقافة والإعلام، مشيداً بعنايتها الفائقة بفناني الغد، وقال: هذا هو الجيل الذي سيشكل لوحة المسرح العربي في المستقبل القريب ومهمتنا هي أن نقدم له كل ما يجنبه الصعوبات التي كان علينا أن نجابهها في سبيل ترسيخ وتعزيز مكانة هذا الفن في مجتمعاتنا».
وقدم المتدربون لوحة مسرحية استمرت 30 دقيقة، تتكون من مجموعة مشاهد مرتجلة من تأليف بعض المتدربين ليشارك الجميع في تشخيصها فوق الخشبة، قاربت أحوال بعض الشخصيات الاجتماعية النمطية في قوالب أدائية متنوعة، ومبرزة حركاتها وأصواتها، وتعبيراتها الصوتية والإشارية والإيمائية.
وفي نهاية حفل الختام كرم الفنان جمعة علي (ممثل اللجنة العليا للمهرجان) مشرف الورشة فراس الريموني وقدم شهادات المشاركة للمتدربين.
وتنطلق اليوم بروفات 14 عرضاً مسرحياً قصيراً، يستند بعضها على أعمال لكتاب مثل: موليير، أنطوان تشيخوف، وفرناندو آرابال وسعد الله ونوس ويوجين يونسكو.. إلخ، وينتظر أن تعاينها لجنة فنية وتختار الأفضل منها للمنافسة على جوائز المهرجان.

 

http://www.alkhaleej.ae/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.