اختتام مهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي/فاضل محسن

اختتمت الاسبوع الفائت فعاليات الدورة 11 من  مهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي والذي اقيم للمدة من يوم 17 – 22 تحت شعار ” فاس فضاء رحب للمسرح ” ، والذي نظمته النقابة المغربية لمحترفي المسرح بمدينة فاس ، واعتبرت لجنة التحكيم التي ترأسها الاستاذ عبد الرحمن بن زيدان في تقريرها “ان النسخة الحادية عشرة تعد مكسباً للحركة المسرحية المغربية لانها تضمن فرصة للتفاعل والتجريب والتلاقح الثقافي والفني بين دول استضافها المغرب كبلد منفتح على الحوار الحضاري والثقافي” ، واضافت اللجنة بانها عملت على تقييم العروض حسب مستوياتها ما يتطلب مناقشات تناولت المكونات الفنية والموضوعية وعناصر الجودة والالتزام باخلاقيات المسرح وفنونه والالتزام ايضاً بالتجديد في انتاج الفرجة المسرحية.
وحسب بيان صحفي من اللجنة المنظمة فان دورة هذه السنة “تهدف الى خلق تظاهرة مسرحية وثقافية ذات بعد وطني ودولي وكذلك ترسيخ قيم الممارسة المسرحية واغناء التنوع الثقافي واللغوي وتثمين التنوع الثقافي والفني وتعزيز الجانب المهني والتنظيمي وتأهيل قطاع المسرح الاحترافي ودعم البنيات الثقافية والمسرحية على وجه الخصوص “.
شاركت في المهرجان 7 فرق مسرحية مثلت كلا من فرنسا واسبانيا ومصر والمغرب حيث قدمت فرقة نادي المرأة مسرحيتها ( ليام اليام ) وقدمت فرقة محترف فاس لفنون العرض مسرحية ( مولات السر ) بالاضافة الى فرقة مسرح الشامات بمسرحية ( كل شي عن ابي ) ومسرحية ( شكون حنا ؟) لفرقة اكونا ومثلت مدينة طنجة بالاضافة الى عرضي فرنسا واسبانيا ، فقد قدمت فرقة ( لي سين دافجو ) من فرنسا مسرحية ( الهائمون ) ومسرحية ( كيميرا) ومثلتها اسبانيا لفرقة (كوكبانا غرغلادا تياترو ) وقدمت خارج المسابقة ثلاثة عروض محلية مغربية ( البوابات) ومسرحية ( الهواوية) وعرضت مسرحية ( ابو فطنة والشيطان) .
تنافست هذ الاعمال على مجموعة من الجوائز يطلق عليها ( برج النور ) والتي خصصها المهرجان للفرق المشاركة من ضمنها جائزة المهرجان وجائزة التاليف المسرحي والاخراج والسينوغرافيا بالاضافة الى احسن ممثل وممثلة.
نظمت على هامش المهرجان ندوة فكرية تناولت موضوع ( السياسة الثقافية الجهوية وافاق الممارسة المسرحية الاحترافية ) والتي اشرف عليها الاستاذ سعيد الناجي ، وبمشاركة الاساتذة حسن لمنيعي ومسعود بو حسين والحسين الشعبي ، بالاضافة الى جلسات ماستر كلاس استضافت نخبة من الاساتذة والفنانين : عبد الكريم برشيد ونوال بن ابراهيم والفنان عبد الحق الزروالي.
وتاتي اهمية مهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي من انه  يعتبر ظاهرة ثقافية وفنية سنوية ذات بعد دولي ، حيث يامل المهرجان ترسيخ ثقافة المسرح من اجل الرقي بالذوق الفني لعامة الجمهور من خلال نشر وعي فكري لتبادل الخبرات بين الاجيال والتواصل بين الثقافات الاخرى.

المصدر/ المدى

محمد سامي / مجلة الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.