أخبار عاجلة

اجتماع الامين العام للهيئة العربية للمسرح بالأمين العام للمجلس الاعلى للثقافة بمصر

 

اجتماع الامين العام للهيئة العربية للمسرح بالأمين العام للمجلس الاعلى للثقافة بمصر

ضمن برنامج لقاءاته بالمسؤولين المصريين التقى الاستاذ اسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح بالدكتور حاتم ربيع الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، بحضور الحسن النفالي مسؤول الإدارة والتنظيم بالهيئة والفنان عادل حسان رئيس لجنة الشباب والأستاذ محمد عبد الحافظ ناصف رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس، وقدم الاستاذ اسماعيل عبد الله في مستهل هذا اللقاء استعراضاً عن الهيئة العربية للمسرح منذ تأسيسها، بإرادة من رئيسها الاعلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة إلى الآن، إنطلاقا من استراتيجية واضحة ودقيقة لتنمية وتطوير المسرح بالوطن العربي، مرورا بمختلف المحطات البارزة في مسارها، خاصة مهرجانات المسرح العربي والمجال الفكري وورشات التكوين وميدان النشر والتوثيق. وأبرز خلال حديثه الاهتمام الكبير الذي اصبحت توليه الهيئة للمسرح المدرسي، اذ انجزت في هذا المجال استراتييجة خاصة به بمساهمة ثلة من المختصين والخبراء العرب منذ سنة 2015، وتعمل على تنفيذها بمعية كل المعنيين بالوطن العربي، ومن خلال ذلك تم تنظيم لقاء بالشارقة ضم مجموعة من المربين والمعلمين من عدة دول عربية من بينها مصر، انبثق عنه تكوين فريق محوري تولى أمر تدريب عدد من المعلمين والاساتذة بفلسطين والبحرين وقطر والامارات الاردن و موريتانيا و سلطنة عمان و الكويت و البحرين، وتتواصل الورشات الى الان بدول اخرى. وأوضح الاستاذ اسماعيل أن هذه الحركية الخاصة بالتداريب التكوينية، لم تشمل الأخوة بمصر حتى الآن، رغم أن أول مذكرة تفاهم وقعتها الهيئة مع وزارات التربية كانت مع وزارة التربية و التعليم في مصر، و رغم إلحاح وإصرار الهيئة من خلال مخاطبة الجهات المعنية.

بعد هذا العرض المفصل، تناول الكلمة الدكتور حاتم ربيع الذي رحب بوفد الهيئة العربية للمسرح ونوه بما قدمه الأمين العام للهيئة، كما رحب بمقترح التعاون مع المجلس الأعلى للثقافة، مشيرا الى مختلف الأنشطة التي يقوم بها المجلس من خلال لجانه المختلفة تتم على كل المستويات الثقافية والفنية، كما عبر عن اهتمام المجلس في الفترة الاخيرة بمسرح الاطفال وبالمسرح في المدارس من أجل تكوين الاجيال الجديدة تكويناً يجنبهم آفات الانحراف والانغلاق، خصوصاً وأن مجموعة من المناطق التعليمية تتوفر على أخصائيي مسرح. وأبرز في هذا الصدد نية المجلس تنظيم مهرجان دولي للمسرح المدرسي وهو المشروع الذي يلتقي مع مقترح الهيئة. كما عبر عن رغبته للتعاون في مجال الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة، نظراً للإمكانيات الإبداعية التي يتوفرون عليه، من جانبه تدخل الاستاذ محمد عبد الحافظ ناصف رئيس الادارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس الذي أوضح أن المسرح بالمدارس يعرف عدة معيقات، منها انغلاق بعض الأطر التعليمية وعدم تفهم الاسرة وضعف الدعم المادي لانتاج عروض المسرح المدرسي، وغياب الفضاءات، وتبعا لتصورات الدكتور حاتم ربيع والاستاذ محمد ناصف، أوضح الاستاذ اسماعيل عبد الله، أن بناء هذا المشروع ينطلق من الأساس وهو التكوين وذلك باقامة ورشات تكوينية لفائدة الاساتذة والمعلمين واخصائيي المسرح، الذين سيتولون مستقبلا تكوين زملاء آخرين وكذا إعداد أعمال مسرحية يمكن أن تكون نواة لمهرجان للمسرح المدرسي.

من هذا المنطلق اتفق الطرفان على إقامة دورة تدريبية في أقرب وقت ممكن، تستفيد منها المناطق الثقافية التابعة للمجلس المؤهلة لذلك، على أساس إجراء أربع دورات بكل منطقة يستفيد منها ثلاثون متدربا بكل ورشة، بحيث يصل عدد المتدربين حوالي ستمائة في ظرف شهر وستتولى الهيئة توفير المؤطرين وتأمين تنقلهم الجوي ومكافآتهم وإقامتهم في حين يتولى المجلس التنسيق مع الجهات المعنية بالتربية والتعليم وتوفير المتدربين وفضاءات التدريب،وسيتم اعداد مذكرة للتفاهم في هذا الشأن وتوقيعها بين الجانبين في الأيام القليلة القادمة. وفي الختام عبر الأمينان العامان عن تعاونهما المتواصل بخصوص مختلف المشاريع المسرحية المقبلة.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.