أخبار عاجلة

إعلان نتائج مسابقة التأليف المسرحي .. و360 ألف ريال للفائزين #السعودية

نتائج مسابقة التأليف المسرحي السعودية
نتائج مسابقة التأليف المسرحي السعودية

أعلن المسرح الوطني نتائج مسابقة “التأليف المسرحي” التي أطلقها في اليوم العالمي للمسرح تحت مظلة شعار “الثقافة في العزلة”، ضمن فعاليات متنوعة نظمتها وزارة الثقافة.
واشتملت المسابقة المسرحية على مسارين، الأول للنصوص المسرحية التي تعتمد على الحوار والأداء الحركي والسجال بين الممثلين، والمسار الثاني مخصص لنصوص مسرحيات الأطفال.

وسيمنح الفائزين في المسارين جوائز يبلغ مجموعها 360 ألف ريال حيث يحصل الفائز الأول في كل مسار على 70 ألف ريال، و50 ألف ريال لصاحبي المركز الثاني، ويحصل الفائزين بالمركز الثالث على 30 ألف ريال لكل منهما، و20 ألف ريال لصاحبي المركز الرابع، فيما ينال الفائز الخامس في كل مسار على عشرة آلاف ريال.

وفاز بجوائز مسار النصوص المسرحية كل من، الكاتب ياسر آل حسن بالمركز الأول عن نصه “تحت الأنقاض”، وجاء في المركز الثاني نص “ديدرا” للكاتبة سهام العبودي، وثالثا “ورقة التوت” للكاتب سامي الجمعان، ونص “ضوء” للكاتب فهد الحارثي بالمركز الرابع، فيما حل نص “نوارس أيوب” للكاتب عباس الحايك في المركز الخامس.

وفي المسار الثاني المخصص لنصوص مسرحيات الأطفال، فاز نص “جنود البستان” للكاتب حسن الربيح بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني نص “الكوز.. مركوز” للكاتب عبدالباقي البخيت، وحصد الكاتب علي زيد جائزة المركز الثالث عن نصه “هدر- نايت”، تلاه في المركز الرابع نص “السوق الشعبي” للكاتب طلال لبان، وحل خامسا نص “حراس الحقول” للكاتبة منيرة الخشرم. يذكر أن المسابقة تجسد التزام المسرح الوطني التابع لوزارة الثقافة بدعم المبدعين السعوديين في مجال الكتابة لإثراء المكتبة المسرحية السعودية بنصوص ملهمة ومتنوعة وجاهزة للتنفيذ، وذلك ضمن مشروع شامل لتطوير المسرح السعودي بمختلف تخصصاته في جميع مناطق المملكة.

وكانت وزارة الثقافة قد كثفت نشاطها خلال فترة العزل الوقائي بمجموعة من المبادرات والأنشطة الثقافية المتنوعة التي تمنح أفراد المجتمع متنفسا ثقافيا إبداعيا من داخل منازلهم وفي أجواء تفاعلية وتنافسية.
واختارت الوزارة شعار “الثقافة في العزلة” ليعبر عن توجهها لابتكار أنشطة ثقافية متنوعة تستفيد منها مختلف شرائح المجتمع خلال الفترة الحالية، وتوفر مساحة أمام المواهب لاستثمار إمكاناتها الإبداعية فيما يفيد القطاع الثقافي السعودي وينعكس إيجابا على جهود الوزارة الرامية إلى جعل الثقافة نمط حياة في كل الظروف.

وشملت مبادرات “الثقافة في العزلة” مجالات متنوعة، من بينها المسرح والأدب والترجمة والقراءة والأفلام وغيرها من المجالات، وجاء مسار “أدب العزلة” كإحدى مبادرات “الثقافة في العزلة” بتنظيم هيئة الأدب والنشر والترجمة بهدف تحفيز المواهب الأدبية للكتابة خلال فترة العزل الوقائي والتعبير عن المشاعر الداخلية بقوالب مختلفة من قصص وروايات ويوميات ونصوص.

( “الاقتصادية” من الرياض)

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح