أخبار عاجلة

إطلاق اسم “سيراط بومدين” على قاعة البروفات لمسرح علولة – الجزائر

كان مع صاحب رائعة “الجواد” عبد القادر علولة رئتيّ وهران في حقبة لم يكن لرجال الثقافة متسع من الحرية للتعبير بسبب تهديدات القتل وتصنيف هذا الفن ضمن المهن التي اختارها المتطرفون لإسكات صوت الناشطين فيه، ولأن خشبة المسرح ستحيي الذكرى 22 لرحيل “سيراط بومدين” ارتأت مديرية الثقافة أن تجمع اسمه في منبر للإبداع باسم صديقه في الحياة اليومية والعملية إلى غاية ان فرقت بينهما الموت، حيث ستحمل إحدى قاعات مسرح علولة بالباهية اسم سيراط بومدين

 

يطلَق اسم الفنان المسرحي الكبير المرحوم سيراط بومدين على قاعة “البروفات” التابعة للمسرح الجهوي عبد القادر علولة بوهران شهر سبتمبر المقبل؛ تكريما للراحل الذي أفنى حياته في خدمة الفن الرابع محليا ووطنيا، بحضور عائلة الفنان، معارفه وكل الذين تقاسم معهم حب المسرح وخدمته.

وكشف مراد سنوسي مدير مسرح وهران، عن برنامج إحياء الذاكرة الفنية لمسرحيي الباهية ضمن البرنامج الجديد لهذه المؤسسة الثقافية. ويُعد الفنان المسرحي الكبير سيراط بومدين الذي غيّبه الموت سنة 1995، واحدا من رواد المسرح الجزائري، ساهم بإسهاب في إثراء الفن الرابع رفقة عباقرة من المسرحيين تركوا بصمتهم في عصر لم يعرف كثيرا قيمتهم ولمتعرف الجزائر كيفية حمياتهم على غرار المرحوم عبد القادر علولة. الراحل  من مواليد وهران يوم 1947/09/25، التحق بالمسرح المحترف سنة 1969، شارك  في بداية مشواره الفني رفقة الفنان حجوطي بوعلام في مسرحيات “اللثام”، “البلعوط” و”لي كلا يخلّص”. وقام المرحوم بأدوار في مسرحيات خالدة للراحل عبد القادر علولة، على غرار “العلق” “الخبزة”، “الأجواد” و”حمام ربي” بعد تألقه في العرض المسرحي “القراب والصالحين” للمرحوم ولد عبد الرحمان كاكي، هذا الأخير الذي اكتشفه بعد انطلاقاته على خشبة المؤسسات الشبانية. اشتهر الفنان سيراط بومدين بتقنياته في التعبير من خلال حركاته الجسمانية وببراعته في تقمص الأدوار أمام الكاميرا من خلال مشاركته في المسلسلات التلفزيونية “عايش بالهف” و”شعيب الخديم”  إلى جانب أفلام سينمائية، منها “الرماد”، “حسن نية” و”الصورة”. كما ساهم في النهوض بالمسرح المستقل من خلال مشاركته في أعمال فنية من إنتاج تعاونية “أول ماي” لعبد القادر علولة ومع فرقة “القلعة”، ووافته المنية يوم 8 أوت 1995 بمستغانم.

ز.أيت سعيد
http://elmihwar.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.