إدارة المعاصر و”التجريبي” تصدر بيانا ترفض فيه الاتهامات.. وهذه حقيقة استبعاد العروض العراقية

قالت إدارة “مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي”، في بيان لها، اليوم الجمعة، إنها “فوجئت باتهامات متداولة على صفحات التواصل الاجتماعى بخصوص عدم اختيار عرض عراقي ضمن العروض المشاركة فى دورة هذا العام، وتدعى أنه أمر قصد به إهانة الحركة المسرحية العراقية”.

ويضيف البيان: “بعيدًا عن مناقشة أسلوب الاتهامات، ونأياً عن أى مزايدات، فإن إدارة المهرجان إذ تؤكد احترامها لفنون جميع الدول العربية وتقديرها للمسرح العراقى إبداعًا ومبدعين، وتثمينها لمشاركاته التى أثرت المهرجان فى دوراته السابقة، تود أن تضع أمام الجميع حقائق أساسية: أن اختيار العروض المشاركة قامت به لجنة مستقلة ومحايدة تتكون من أساتذة أكاديميين ونقاد وكتاب وممثلين ومخرجين، روعى فى تشكيلها تنوع الأجيال والمشارب، ولم تلتزم هذه اللجنة بأى معيار سوى معيارىّ الجودة الفنية والتنوع المشهدى، ولم تنظر لجنسيات الأعمال المتقدمة للمشاركة، كما لم تتدخل إدارة المهرجان فى اختياراتها”.

من الحقائق أيضًا، كما يوضح البيان: “أن اللجنة شاهدت 79 عرضًا عربيًا وأجنبيًا، منها 8 عروض عراقية فقط هى التى تقدمت بمستنداتها كاملة (وليس 11 عرضًا أو 13 كما يدعى البعض)، ومعظمها من نوعية المونودراما، ونظرًا لكثرة هذا اللون من فرق عدة، فقد رأت اللجنة اختيار عرضين فقط من جميع عروض المونودراما التى تقدمت حتى لا يتحول المهرجان إلى مهرجان للمونودراما”.

ويشير البيان إلى أن “اللجنة اختارت عرضًا عراقيًا – ضمن اختياراتها – هو عرض ركائز الدم لفرقة (أجساد عراقية) من إخراج العراقى المغترب أنمار طه وإنتاج عراقى سويدى، وهذا يدحض تمامًا كل ما يثار”.

وأكدت إدارة المهرجان خالص احترامها وتقديرها – ليس للمسرحيين العراقيين فقط – وإنما لكل المسرحيين المخلصين والقابضين على جمر فن المسرح فى العالم أجمع.

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.