‘أيام قرطاج المسرحية’ في جميع المحافظات التونسية

_207539_77gg

تنطلق فعاليات أيام قرطاج المسرحية بالعاصمة التونسية يوم 16 أكتوبر/تشرين الاول وتتواصل الى غاية 24 من نفس الشهر.

وسيشهد المهرجان مشاركة 67 مسرحية تونسية منها 30 مسرحية للعموم و14 مسرحية للأطفال و8 عروض راقصة و6 اعمال حكواتية و7 أعمال للهواة، كما ستشهد الدورة الجديدة مشاركة 29 مسرحية عربية.

ويسجل المهرجان لأول مرة مشاركة عمل سوري ثلاثي الابعاد، كما ستشارك الممثلة المسرحية السورية أمل عمران في عمل مشترك تونسي عربي يحمل عنوان “خطيئة النجاح”.

وكشف لسعد الجموسي مدير أيام قرطاج المسرحية خلال ندوة صحفية أولية عن الخطوط العريضة للدورة 17 للمهرجان العريق.

وذكر الجموسي انه ولأول مرة في تاريخ المهرجان سينظم أسبوع “الافتتاحات الجهوية”.

وينطلق الافتتاح بعروض تنشيطية بشارع الحبيب بورقيبة ليقع عرض عمل مسرحي بالمسرح البلدي.

وأكد لسعد الجموسي أن شعار هذه الدورة “أيام قرطاج المسرحية في كل محافظة” وذلك ايمانا من ادارة الأيام بلامركزية العروض.

وأشار مدير أيام قرطاج المسرحية أن التيمة الأساسية لهذه الدورة هي ربط الصلة بين الفن والحقوق والحريات مضيفا أنه ستقام على هامشها منابر ستخصص لتسليط الضوء على القضايا الكبرى للانسان اضافة الى منبر خاص بالوضع المادي والاجتماعي للعاملين في قطاع المسرح اما المنبر الثالث فسيخصص لحقوق التأليف.

وستخصص الدورة الجديدة منصة تطلق من خلالها “اعلان قرطاج” لحماية المبدعين في مناطق التوتر ومواقع الحروب.

وبين الجموسي انه ستقام حملات دولية لجمع الامضاءات المساندة لهذا الاعلان على أن تقدمه وزيرة الثقافة يوم الافتتاح رسميا الى الحكومة لتسجيله في مؤسسات الأمم المتحدة حتى يصبح اعلانا عالميا لحماية الفنانين.

وجاءت ايام قرطاج المسرحية في العاصمة التونسية في السنوات الفارطة في ظل اوضاع امنية هشة اثرت على الاقبال الجماهيري على هذه التظاهرة التي داب التونسيون وعديد الفنانين والاعلاميين من عديد الدول على متابعتها.

ورأى بعض المهتمين بالفن الرابع ان الامتناع في السابق عن تقديم عروض فرجوية في الشوارع هو اعدم الوقوع في صدامات مع بعض المتشددين الذين يرون في المسرح كفرا ومروقا عن الدين وهو ما حدث في مناسبات سابقة مع فنانين تشكيليين.

وافادت مصادر في وزارة الداخلية التونسية انها ستتوخى الحذر بتشديد الاجراءات الامنية امام التهديدات الارهابية خاصة وأن البلاد تستعد لاستقبال عدد كبير من الفنانين والمسرحيين العرب والأجانب.

وفتح شاب النار على سياح في فندق امبريال مرحبا بمنتجع سوسة السياحي ليقتل 38 سائحا أغلبهم من البريطانيين في أسوأ هجوم في تاريخ البلاد التي تعتبر وجهة سياحية مميزة للأوروبيين.

واعتبرت وزارة الثقافة التونسية ان تونس تواجه الارهاب بالثقافة وتداوي جراحها بالفن، ودعت التونسيين الى تجنب الخوف ومواصلة مسار الحياة اليومية العادية والتوافد بكثافة على المهرجان.

ونعى عدد كبير من نجوم الوطن العربي عبر صفحاتهم على مواقع التواصل ضحايا الحادث الإرهابي الذي تعرضت له تونس بعد مهاجمة مبنى البرلمان التونسي والمتحف الوطني بمنطقة باردو.

وعبر الفنانون عن استنكارهم الشديد عن تغلغل الارهاب في الدول العربية، وطالبوا الحكومات بان لا تدخرا جهدا في محاربة اخطبوط الارهاب وكسر شوكته.

 

http://www.middle-east-online.com/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *