أول مهرجان تطوعي للمسرح والرسم والنقد في الموصل بعد مرحلة داعش

 

 

 

في قلب الموصل وبأحد حدائقها العامة اقيم اول مهرجان شبابي تطوعي لنشر الثقافة الفكرية وعرض لوحات فنية ولوحات مسرحية على جمهور كان للنساء دور بارز فيه بعد سنوات من حرمان “داعش”.

المهرجان ابتدأ بعرض لوحات رسمها شباب امام الجمهور ابرزها لوحة للقائد في جهاز مكافحة الارهاب عبدالوهاب الساعدي، لحقتها جلسة نقدية ومن ثم عرض مسرحي.

وقال يوسف الاعظمي وهو احد منظمي المهرجان لـ”الغد برس” ان “شباباً تطوعوا لإقامة مهرجان ثقافي بعيدا عن ضجيج الحكومة المحلية والمنظمات السارقة للأفكار والجهود”، مبينا ان “حضور الجمهور كان بمثابة كسب للرهن على النجاح”.

وقال الاعظمي ان “المنظمين لم يتوقعوا ان يحضر شباب لمهرجان ثقافي فهم قد يحضرون لاحتفال او اي نشاطات اخرى لكن نشاط يخص النقد والمسرج التراجيدي لم يكن متوقعا”.

وقالت نسمة محمد وهي شابة موصلية لـ”الغد برس” انه “في زمن داعش لم نكن نتوقع ان نخرج ونحضر عروض فنية وثقافية تصورنا كل شيء انتهى مع تدمير آثارنا وتراثنا وكل مبانينا العمرانية، لكننا اليوم نلمس شيء اخر”.

واضافت محمد ان “ما يزيد الامل هو وجود هذه الاعداد المتفرجة الحاضرة للاحتفال وخصوصا النساء”.

 ———————————————-
المصدر : مجلة الفنون المسرحية 

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.