أخبار عاجلة

أرثر ميلر.. ضمير المسرح الأمريكي #امريكا

 

تحل اليوم الذكرى الـ “15” لرحيل الكاتب والروائي والمسرحي الأمريكي أرثر ميلر، والذي رحل عن عالمنا عن عمر يناهز 89 عامًا بعد صراع مع مرض السرطان، في العاشر من فبراير عام 2005، ويُعد أحد رموز الأدب والسينما الأمريكية، فرصيده الأدبي يبلغ قراربة الـ 70 عامًا، مخلدًا اسمه في المسرح العالمي بحروف من نور، إذ كان من أول من نادوا بفكرة أن المسرح للجمهور. 
فكان أكثر كتاب المسرح حرصًا وغيرةً، حيث له مقوله شهيرة عندما ساء الوضع المسرحي، في الفترات الأخيرة إذ قال:” أن العمل المسرحي قد تحول إلى سلعة كما تحول كتّاب المسرح إلى موظفين يعملون في المسارح وحتى المخرجين لم تعد تراودهم الرغبة في تبني المواهب والنهوض بالفن، المعيار الوحيد للنجاح هو ما إذا كان الإنسان قادرا على تحقيق الثروة المادية”.
وتعتبر مسرحيته “موت بائع متجول” من أكثر المسرحيات الأمريكية شهرة، وهي تدرس في مختلف أنحاء العالم، إذ تُعد من أحد النماذح الكلاسيكية في القرن العشرين، كما حصلت على جائزتي “بوليتزر” وجائزة نقاد الدراما وترجمت إلى أكثر من 20 لغة منها اللغة العربية.
كان “ميلر” يؤمن بالمسرح وقدرته على ايصال ما يعانيه الإنسان، وانتهج نفس مدرسة هنريكك ابسن، مؤسس المدرسة الواقعة، إذ كان يرى “أن المسرح لا بد وأن يتماس مع الإنسان ومشكلاته، وينسف الأشياء التي تفتقر إلى المعنى” وهو ما قد جسده في بعض أعماله المسرحية “علاقات السيد بيتر”، فارتبطت فلسفته الشخصية بصراع مع قيم الرأسمالية التي شاهدها تلتهم العاطلين عن العمل والمهمشين، خلال فترة الكساد العظيم، والذي أطاح بعائلته. 
وعُرضت أولى أعماله على المسرح في برودواي، بعنوان “الرجل الذي كان ينعم بكل الحظ”، والذي كتبها عام 1944، فيما كانت مسرحيته الأشهر “كلهم أبنائي” والتي كتبها عام 1947، عدد من الجوائز ومنها جائزة دائرة نقاد الدراما بنيويورك وجائزتي توني. 
ثم توالت أعماله المسرحية ومنها “موت بائع متجول” والتي أصدرها عام 1949، ومسرحيته “عدو الشعب” ردًا على “الرعب الأحمر” التي كتبها جوزيف مكارثي، و”المحنة” و”نظرة من الجسر”، والرجل المحظوظ، و”سحرة سالم”، و”بعد السقوط”، و”الثمن”، و” خلق العالم وأعمال أخرى”، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من الروايات والأعمال القصصية ومنها رواية التركيز، والمجموعة القصصية “سيئو الحظ..المختلون”، و”لم أعد أريدك”. 
وتحولت الكثير من كتابات “ميلر” إلى أفلام سينمائية أو حلقات تليفزيونية وكان أول تلك الأفلام عن مسرحيته “كلهم أبنائي”، كما تم تصوير عدة أفلام عن مسرحيته “المحنة”.
 سمية أحمد
https://www.albawabhnews.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

error: حقوق النشر والطبع محفوظة