أدرار.. مسرحٌ في الجنوب

 

إلى وقت غير بعيد، كانت الممارسة المسرحية في الجزائر تكادُ تكون حكراً على الشمال، بينما ظلّ الجنوب بمعزل عنها، في ظلّ غياب مسارح وقاعات للعرض وتظاهرات مسرحية. لكن الأمر أخذ يتغّير تدريجياً في الآونة الأخيرة، مع ظهور العديد من الجمعيات والفرق الناشطة في الفن الرابع، ومعظم أعضائها ومؤسّسيها – في الأساس – درسوا الفن المسرحي في “معهد الفنون الدرامية” في الجزائر العاصمة، أو في معاهد خارج البلاد. هكذا، لم يعد غريباً أن نرى تظاهرات مسرحية بين الفترة والأخرى، سواءً كانت مهرجانات خاصّة بمسرح الجنوب؛ مثل “المهرجان الوطني لمسرح الجنوب” الذي يُقام سنوياً في الجزائر العاصمة، أو مهرجانات تُقام في الجنوب نفسه، ومن بينها “المهرجان الوطني للمسرح” الذي تحتضنه مدينة أدرار، والذي تنطلق اليوم فعاليات دورته الثامنة، وتستمرّ حتى 19 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، بمشاركة تسعة فرق مسرحية. بمعدّل ثلاثة عروض متبوعة بجلسات نقاش، تتنافس المسرحيات المشاركة في الدورة الجديدة على جائزة “النخلة الذهبية”. وإضافةً إلى الفرق الجزائرية، انفتحت التظاهرة، لأوّل مرّة، على المشاركات المغاربية والأفريقية؛ حيث تحضر كلّ من تونس والمغرب وليبيا والبنين. خطوةٌ يعتبر مدير التظاهرة أنها تأتي في سياق “الانفتاح على الجماليات الجديدة في المسرح المغاربي والأفريقي، بغية الحوار الفني والتكامل بين المسارح”. يشهد اليوم الأول من التظاهرة انطلاق الورشات التكوينية المتوزّعة على مجالات مختلفة من الممارسة المسرحية، لتُفتتح العروض بمسرحية “زمن الموت الرقّاني” (خارج المنافسة) لـ “الجمعية الثقافية للفنون الدرامية” من أدرار. أمّا المنافسة الرسمية، فتبدأ في اليوم نفسه مع مسرحيتَي “عويل الزمن المهزوم” لـ “جمعية الناقوس للمسرح والسينما من الأغواط” و”جدار الموت” لـ “جمعية الأصالة لمواهب آغا” من أدرار. في اليوم الثاني، تُعرض مسرحية “الفنان، حين يستدعي الوعي” لـ “فرقة قلم الصمت” من البنين و”بيت برناردا ألبا” لـ “فرقة الخشبة الذهبية” من سطيف و”أقنعة متواترة” لـ “فرقة المسرح الحر” من ليبيا. وتقدّم “فرقة البهجة” من الجزائر العاصمة، في اليوم الثالث، مسرحية “راحلة” إلى جانب “شير.. شار” لـ “فرقة دوز للتمثيل” من تونس و”تحرير الكنز” لـ “فرقة فضاء أبوليوس” المغربية. إلى جانب ورشات تدريبية في الإخراج والتمثيل، تنظّم التظاهرة ملتقىً حول “واقع الكتابة المسرحية”، كما تكرّم المسرحي علي طالب والكاتب عبد الكريم ينينة، بينما تختتم بعرض “سفر” لـ “التعاونية الثقافية النبراس” من أدرار.

http://www.alaraby.co.uk/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.